الاتحاد

الرياضي

المنسي: فوز مهم في مباراة صعبة ايفــان: الطرد عقّد موقف الـوصل

رأفت الشيخ :
كانت ضربة الجزاء التي سجل منها عيسى علي هدفاً للوصل نقطة تحول في مباراة العين والوصل فقد أصبح الفارق هدفاً واحداً وحاول العين بقوة إنهاء المباراة بهدف ثالث ولكن مع ضياع الفرص في النصف الثاني لجأ العين للتهدئة في نهاية المباراة للحفاظ على نقاطها الثلاث·
ويمكن القول إن النتيجة جاءت منطقية وعادلة أيضا فالوصل طول المباراة لم يصنع إلا ثلاث فرص حقيقية للتهديف الأولى تسديدة أوليفيرا في الشباك من الخارج ثم عرضية من نواه بعد تمريرة جيدة من طارق درويش أحد نجوم المباراة أبعدها حميد فاخر ثم هجمة مرتدة في النصف الثاني سددها نواه خارج المرمى·
وكانت الفرصتان الأولى والثانية في الدقائق العشر الأولى من المباراة وهي الفترة التي كان الوصل هو الأفضل أما بقية وقت المباراة فقد كانت كل الكرات لصالح العين ونجح الوهيبي وحميد في اليمين ورامي وعبد الله علي وشهاب في اليسار في الانطلاق كثيراً في الأطراف وإرسال العديد من الكرات العرضية المحكمة والمتقنة ومن كرة عرضية سجل ميتروفيتش الهدف الأول ومن توغل سجل الهدف الثاني بخلاف عدة فرص ضائعة من اللاعب نفسه والذي سبب ازعاجاً هائلاً لمدافعي الوصل وأكد أنه عندما يكون في الفورمة ويلعب قريباً من الصندوق وداخله فمن الصعب جداً إيقاف خطورته ·
الوصل حاول الاعتماد على الكرات الطويلة لنواه وأوليفيرا ودعم عيسى علي قبل طرده وتحركات طارق درويش النشط في اليمين ولكن دفاع العين ومن أمامه المتألق هلال سعيد اخمد المحاولات الوصلاوية خاصة وأنه لم تكن هناك كثافة عددية في هجوم الوصل في المقابل اعتمد العين كعادته على اللعب المنظم وبدأ الهجمات من الخلف واللعب على الأطراف والعمق وكان الأخطر ولولا قلة التركيز والإجهاد لسجل العين مزيداً من الأهداف خاصة وأن العين خلق العديد من الفرص من خلال تحركات ميتروفيتش وشهاب وسبيت اضافة الى الكرات العرضية الجيدة من الأطراف·
وقال محمد المنسي مدرب العين إن المباراة كانت مهمة جداً لنا وكان الفوز بنقاطها الثلاث ضرورياً من أجل الدخول في المنافسة على درع الدوري وأنه بصفة عامة فقد سيطرنا عليالمباراة على مدى الشوطين باستثناء الدقائق العشر الأولي من الشوط الأول ·
وأضاف : فرضنا سيطرتنا على المباراة وسجلنا هدفين سريعين جعلنا نلعب بمزيد من الراحة والثقة وواصلنا السيطرة على الملعب والكرة في النصف الثاني وخلقنا العديد من الفرص لكننا لم نتمكن من ترجمتها الى أهداف رغم وجود كثافة عددية للاعبينا أمام المرمى وكان سبب ضياع الفرص هو قلة التركيز وعدم اتخاد القرار المناسب في التعامل مع الكرة ولذلك كان علينا في ظل ضياع الفرص أن نحافظ على فوزنا خوفاً من هدف مفاجئ من كرة مرتدة أو ضربة ركنية ولعبنا بلاعبين ارتكاز حتى نجحنا في حسم المباراة لصالحنا ·
وواصل المنسي بقوله إنه عادة تكون أي مباراة بعد الفوز ببطولة كبيرة في حجم بطولة الكأس صعبة جدا لأنه من الممكن أن يكون هناك حالة من الاسترخاء النفسي عند اللاعبين ولكننا عالجنا ذلك من خلال الحديث الي اللاعبين في المحاضرات وكنا نشعر بصعوبة المهمة خاصة في ظل ضيق الوقت حيث تكون المشكلة في الإجهاد الذهني وليس البدني فقط وكان ذلك هو سبب ضياع الفرص أمام المرمى ·
وفي المقابل قال مدرب الوصل ايفان هيسك إننا بدأنا المباراة جيداً لمدة عشرين دقيقة ولاحت لنا أكثر من فرصة خطرة لكننا لم نتمكن من التسجيل ثم استقبلنا هدفين سريعين في دقيقة واحدة وهذا جعل المهمة صعبة خاصة ونحن نلعب أمام فريق كبير على ملعبه إضافة إلى فوزه بالكأس منذ أيام ثم زادت الصعوبة بخروج عيسى علي مطروداً لنلعب الشوط الثاني كله بعشرة لاعبين ·
وقال رغم ذلك حاولنا وقاتلنا في الملعب من أجل التعويض لكن كان من الصعب أن نفتح خطوطنا تماما لأن ذلك قد يؤدي الى استقبال مزيد من الأهداف ورغم ذلك حاولنا في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة وهاجمنا وقمنا بأكثر من تغيير لكن لم نتمكن من التسجيل ·
وقال إنه في مثل هذه المباريات فإن الفريق الذي يبدأ بالتسجيل يكون صاحب الفرصة الأكبر في الفوز والعين بالطبع هو الذي بدأ بالتسجيل·
وعن ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم لصالح فريقه قال إنه لم ير اللعبة جيداً وأنه لاتعليق لديه على قرار الحكم·

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!