الاتحاد

الاقتصادي

ابن بطوطة يدشن السياحة المعرفية في دبي


دبي- محمود الحضري:
تاريخ ألف عام من المعرفة والحضارة الإنسانية في شقها الإسلامي بشكل خاص، نموذج ابتكاري من السياحة التاريخية المعرفية تشهده دبي في الوقت الحالي، فتحت سقف واحد وداخل مركز بن بطوطة للتسوق في قلب (دبي الجديدة) وبمختلف أرجاء المركز تم توزيع تصميمات مطابقة في الشكل والصورة لنحو 27 اختراعا واكتشافا علميا من ابتكارات علماء المسلمين على مدى العصور الأولى من تاريخ الأمة الإسلامية·
الفكرة جديدة ومبتكرة، وأهميتها تكمن في عدة أمور أهمها أنها تتماشى مع الطبيعة المعمارية لمركز بن بطوطة، الذي اتخذ من رحلات العالم والمستكشف العربي الإسلامي (بن بطوطة) والمحطات التي توقف عندها محورا لتصاميم مباني المركز المختلفة، إضافة إلى أن الفكرة تقدم وفي مكان واحد وخلال جولة تستغرق نحو الساعة للسائح والزائر للإمارات فرصة للإطلاع على أهم الابتكارات والاختراعات التي ساهم بها علماء المسلمين في صناعة تاريخ الإنسانية العلمي·
تميزت الفكرة بأنها ليست مجرد معرض محدد المدة، بل ستكون معرضا دائما يروي لزوار الإمارات من كل الجنسيات والغرب منهم بشكل خاص حقيقة تاريخ الأمة الذي حاول البعض تشويهه، ومن خلال نماذج مختارة من اكتشافات علماء المسلمين، ابتداءا من المحاولات الإنسانية الأولى لفكرة الطيران على يد عباس بن فرناس، ومرروا بالاختراعات الهندسية على يد العالم المسلم (الجزري) أو أبو الهندسة، والحاسوب الفلكي أو ما يعرف بـ (الأسطرلاب الإسلامي)·
الملفت في معروضات المتحف التاريخي في قلب مركز ابن بطوطة أن نماذج مختلف الاختراعات ليست مجرد أشكال جامدة بل تم تجسيدها بعناية دقيقة وبنفس أشكال البناء الأصلية وبأحجام تضاهي الواقع علاوة على استخدام أحدث التقنيات في وسائل التعريف بكل اختراع، ما يتيح للزائر فرصة التعرف على التاريخ الفعلي للاختراع وصاحبه·
واستثمرت شركة نخيل العقارية، المالكة لمركز بن بطوطة أكثر من 30 مليون درهم على هذه الفكرة لتخرج إلى الوجود، وضمن خطة لتعزيز مفاهيم جديدة للسياحة في الدولة وقامت شركة استديوهات MTE الاستشاري المتخصص في العمارة ذات طابع الثقافي، بإعادة تصنيع هذه الاختراعات داخل مركز التسوق·
عودة الأندلس
وفي قلب ساحة الأندلس في المركز، توجد آلة الطيران التي ابتكرها عباس بن فرناس، العالم الذي بنى آلته وحاول الطيران بها بين العامين 875 و بداية العام 880 ميلادية، ويمكن للزائر أن يزور بيت الحكمة، والذي يحكي الدور الذي لعبه بيت الحكمة في الفترة من القرن التاسع وحتى القرن الثالث عشر، وكونه منارة لا تضاهى للدراسات الإنسانية والعلوم،مثل الرياضيات، وعلم الفلك، والطب، والكيمياء، والجغرافيا، وعلم التنجيم· ويتعرف السائح والزائر من خلاله على عشرة من العلماء الذين أسهموا وأضافوا للاختراعات في ذلك الزمن لتتأكد مقولة أن بيت الحكمة كان مجتمعا علميا·
ومن نماذج الاختراعات الحية والتي تعمل فعليا توجد ثمانية معروضات لأجهزة إبداعية اخترعها المبتكر المسلم (الجزري) الشهير بأبي الهندسة الحديثة حيث كان مهندسا ميكانيكيا عبقريا عاش في القرن الثالث عشر الميلادي وابتكر مشاريعه بين عامي 1174 و1200 ميلادية، وتوجد ستة أجهزة لرفع المياه ابتكرها الجزري في ساحة تونس ضمن مركز بن بطوطة·
وتمتد الجولة التاريخية للعلوم الإنسانية الإسلامية ففي ساحة مصر توجد عدة اختراعات مثل آلة (ذات حلق) بارتفاع ثمانية أمتار، وأعيد بناؤها بدقة استنادا إلى مخطوطة من القرن الرابع عشر، وتستمر جولة الزائر في قلب التاريخ، وها هو السجل التاريخي الخاص بابن بطوطة والذي يأخذ الزائر في رحلة تاريخية لاكتشاف أنماط الحياة المختلفة من تجارة وأزياء وفن وثقافة كانت سائدة تلك الفترة· ويجد الزائر نفسه وقد أخذته عجلة الزمن للوراء، فهاهو الحاسوب الفلكي القديم المعروف بـ (الأسطرلاب الإسلامي) ضمن أربع أدوات معروضة في ساحة فارس، ويحكي الراوي العربي المسلم كيف استخدم المسلمون الأسطرلاب لتحديد مواقيت الصلاة واتجاه القبلة، وانه ظل مستخدما وشائعا حتى سنة 1800 ميلادية· وتتواصل الاختراعات الفلكية وتلك هي الكرة السماوية الإسلامية، عبارة عن خارطة ثلاثية الأبعاد للنجوم، وتلك آلة ذات الحلق، وآلة الربع التام بأنها أدوات تفاعلية فلكية، وكلها ضمن المرصد المصغر في ساحة فارس· وفي هذه الزاوية داخل بن بطوطة وتحديدا في ساحة الهند توجد مجموعة كاملة من المعروضات منها آلات الحيلة التي ابتكرها (بنو موسى)، وساعة القلعة التي صممها الجزري، بالإضافة إلى معرض الاكتشافات الطبية، إضافة إلى ابتكارات القائد الصيني المسلم (زينج هي)، والمعروف بأمير البحار في أسطول الصين البحري الضخم، الذي اجتاز به المحيطات في القرن الخامس عشر·
رموز
وقال سلطان أحمد سلطان بن سليم الرئيس التنفيذي لشركة نخيل: 'يفخر ابن بطوطة مول بأن تضم رحابه هذه المخترعات الرائعة، كما انه مشروع سيعزز الثقافة والمعرفة، ويرفع درجة الوعي الجماعي بتراثٍ عظيم لأكثر من ألف عامٍ من إسهامات المسلمين في مجالي التقنية والعلوم'·
وأضاف: 'يجب أن يشعر العالم الإسلامي بالاعتزاز بعظمة هذا الإرث من الاختراعات العديدة التي صُنعت على مرّ العصور بفضل عقول عباقرة المسلمين، وإننا مسرورون لتمكننا من عرض هذه الرموز التاريخية المهمّة ليس للمقيمين في دولة الإمارات فحسب، بل للعديد من السياح الذين يفدون إلى مركزنا التجاري من جميع أنحاء العالم'·
وتدرس شركة نخيل مع الشركة المنفذة لنماذج المعرض تصميم نماذج مصغرة للاختراعات السبعة والعشرين، بهدف تنظيم معارض خارجية تجول العالم للتعريف بتاريخ علماء المسلمين ودورهم التنويري في تاريخ الإنسانية·
·
-------

اقرأ أيضا

8 مليارات درهم صافي دخل البنوك في أبوظبي خلال الربع الأول