الاتحاد

الاقتصادي

سياحة المولات تنعش تجارة التجزئة


إعداد- أيمن جمعة:
يستهدف مهرجان 'مفآجات صيف دبي' المقرر إطلاقه في نهاية يونيو المقبل، إنعاش المبيعات خلال فترة تنخفض فيها عادة مبيعات التجزئة خلال فترة الصيف التي يفضل البعض السفر خلالها إلى الخارج لقضاء اجازاتهم السنوية·
وذكرت مجلة 'ميد' أن تجار التجزئة يعلقون جانباً كبيراً من مبيعاتهم المحتملة على السياح الذي يتجولون في كل أماكن التسوق والمولات التي يبلغ عددها 32 في دبي ليتطلعوا إلى ما يريدونه من منتجات العلامات التجارية الكبرى التي تحرص على فتح فروع لها في دبي·
وربما يختارون التسوق في كارفور قبل الجلوس لتناول القهوة في محل كوستا أو تناول الطعام في بيتزا اكسبريس· ويقول مراقبون 'العلامات التجارية الكبرى تهيمن على هذا القطاع الذي يعتمد بقوة على السياح الأجانب'·
وتفيد الاحصائيات بأن أكثر من ثلاثة ملايين شخص تدفقوا على دبي لحضور مهرجان التسوق في ،2005 ثلثهم من السياح سواء من الدول العربية أو الأوروبية أو الأميركية، وأنفقوا أكثر من 6,7 مليار درهم (1,82 مليار دولار) خلال المهرجان الذي يستمر شهراً، يشجعهم على ذلك الحسومات الكبيرة والمهرجانات الترفيهية·
لكن ظهور سلسلة من مولات التسوق المكيفة مركزياً والمزودة بالعاب للأطفال ومنشآت ترفيهية وأماكن انتظار كلها أسباب تجعل من التسوق في دبي الآن متعة طوال العام، ولم يعد هناك عدد كبير ممن يتركون منطقة الخليج خلال أوقات الصيف، والمشاريع تؤكد أن هناك خططاً لإنشاء المزيد من هذه المولات مثل مول الامارات الذي يضم بوتيكات ومنافذ بيع ووحدات لبيع الاطعمة إضافة إلى سوبر ماركت ضخم ودار للسينما ومناطق ألعاب للاطفال، بل ويضم منطقة مغلقة للتزلج على الجليد·
ويقول الخبراء إن الطفرة العقارية تضع الأساس لنمو قوي في إنفاق المستهلكين محلياً· وعندما تكتمل مدينة مهرجان دبي خلال عشر سنوات فإنها ستضم ثلاثة ملايين قدم مربع من المساحات لمنافذ البيع بالتجزئة والتي سيتم تخصيص ثلثها لتقديم المأكولات والمشروبات، على أن يحيط بهذه المنطقة أربع ضواحٍ سكنية وخمسة فنادق· ويقول جيمس ماكلوم من مجموعة الفطيم 'نتعامل مع كل عميل على أنه سيعود وليس كأنه سائح·'
ورغم فورة المولات بما في ذلك مول اوف ارابيا ودبي مول والذي يتطلع كل منهما ليكون الأكبر في العالم، فإن الطلب على شراء الأراضي التجارية في دبي لم يتوقف على الرغم من أن الإيجار يبلغ 2917 درهماً (794 دولاراً) للمتر المربع سنوياً مقارنة مع متوسط قدره 2166 درهماً (589 دولاراً) على مستوى الإمارات كلها·

اقرأ أيضا

ألمانيا تدرس إنشاء ميناء فضائي