الاتحاد

الاقتصادي

122 مليار دولار أموال الملكيات الخاصة في آسيا

دبي- مصطفى عبد العظيم:
توقع خبراء ماليون ان يشهد العام الحالى نموا كبيرا في سوق الملكيات الخاصة والائتلافات المالية في آسيا والذي ارتفع الي 122 مليار دولار خلال العام 2005 مقابل 106,3 مليار دولار للعام ،2004 وذلك في ظل تسارع وتيرة نمو اقتصادات البلدان الاسيوية· واكد الخبراء وجود اهتمام واسع من قبل المؤسسات المالية والاستثمارية لزيادة التدفقات المالية بين منطقتي الشرق الاوسط وآسيا ما يعزز فرص احياء طريق الحرير مرة اخرى وتوسيع نطاق التعاون الاقتصادي بينهما·
وفي هذا الاطار تستضيف دبي في 23 ابريل الجاري 'فعاليات الملتقى الآسيوي للملكيات الخاصة والائتلافات المالية-الشرق الأوسط '2006 والذي تنظمه مجموعة 'أي في سي جي هونج كونج'، بمشاركة عدد من رجال الاعمال والمستثمرين في منطقتي آسيا والشرق الاوسط، حيث ستتم مناقشة عدد من القضايا المشتركة في ورشات عمل متخصصة ·
وقال مشاركون في المؤتمر خلال مؤتمر صحفي عقد امس في دبي للكشف عن تفاصيل الحدث ان اسواق المنطقة تشهد تحولات كبيرة في بيئة العمل والنشاط الاقتصادي، ومع تواصل النمو المطرد والثابت في الاسواق الاسيوية منذ عشرين عاما تقريبا، وبشكل أظهر الثقة بقوة هذه الاقتصاديات، وبالتالي عزز من فرص المشاركة الاقتصادية المستقبلية بين الدول الاسيوية ومنطقة الشرق الاوسط· وقال منيف ترموم، الرئيس التنفيذي لشركة استثمار التي ترعي المؤتمر: 'إن الاقتصاديات الشرق أوسطية والآسيوية تعد اليوم من بين أكثر الاقتصاديات وأسرعها نموا على مستوى العالم ، وتشهد منطقة الخليج بالذات نموا غير مسبوق، ومع اندماج الاسواق العالمية تظهر الحاجة لمزيد من الاستثمارات الكبيرة التي تقوم بها الشركات المساهمة المغلقة، وتكون مثل هذه المؤتمرات والمنتديات فرصة مهمة للتباحث وتبادل الخبرات بين الشركات ورجال الأعمال لدعم هذا النمو واستقطاب المزيد من الاستثمارات إلى المنطقة'·
واوضح ترموم ان استثمار تتطلع لدخول اسواق جديدة وناشئة وخاصة في آسيا، وذلك للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتوفرة بها، مشيرا الى ان شركته قامت بافتتاح مكتب لها في شنغهاي لتعزيز هذا التوجه·
واضاف ان استثمار تقوم حاليا بضخ ملياري دولار في انشطة استثمارية مختلفة في كافة انحاء العالم متوقعا ان تنمو هذه الاستثمارات في الفترة المقبلة · واستبعد ترموم تأثر خطط الشركة الاستثمارية في الولايات المتحدة بتداعيات الموقف من صفقة استحواذ موانئ دبي على شركة بي اند او البريطانية ، قائلا: 'مفتوحة للاستثمار والاعمال تسير بصورة طبيعية'·
من جانبه قال يافار مويني، المدير الأول للتمويل الإسلامي في بنك دبي ان سوق الملكيات الخاصة ينمو بشكل متزايد في منطقتي آسيا والشرق الاوسط ، وهو الامر الذي شجع البنك على توسيع نطاق عملياته في اسواق جديدة· وكشف عن قيام البنك بتوقيع مذكرة تفاهم مع شركة دروما التركية المتخصصة في المجال المالي لدراسة الفرص الاستثمارية المتاحة في هذا السوق ·
وأبدى مويني تفاؤله المسبق لما قد يسفر عنه هذا الملتقى قائلا: 'أشعر بالتفاؤل الشديد حيال ما يمكننا تحقيقه عبر هذا الملتقى ، خاصة لما تشهده الشركات الاسيوية المساهمة الخاصة من نمو كبير وسريع في البيئة التنافسية، وعليه أعتقد أن الملتقى سيسفر في ختام أعماله عن تعاون واستفادة كبيرين من الزخم المؤثر والفرص الاستثمارية الهائلة بين آسيا والشرق الأوسط' ·
ومن جهته قال دان شوارتز، رئيس الجهة المنظمة للملتقى: 'بالرغم من كونها خاضعة لبيئات تنظيمية معاكسة، وأسواق المال المتأخرة واحتمالات عدم الاستقرار السياسي ، فقد شهدت المنطقة الآسيوية تدفق استثمارات هائلة وغير مسبوقة من داخل وخارج المنطقة ، وتقدر أموال الملكيات الخاصة الخاضعة للإدارة بـ122 مليار دولار حسب 'أيه في سي جاي'· كما تزخر منطقة الشرق الأوسط بالفرص الاستثمارية الكبيرة وتتمتع بوفرة كبيرة في مصادر الطاقة، والتي تعد من اهم مصادر النمو الاقتصادي فيها إضافة إلى مصادر النمو الاخرى كالسياحة والعقارات والاستثمارات الأجنبية بواسطة أموال الملكيات الخاصة أو بواسطة الاستثمار المباشر ، وتقع وجهات الاستثمار الأجنبية مثل الهند وجنوب شرق آسيا والصين ضمن مناطق استكشاف مستثمري الشرق الأوسط·
واضاف ان الملتقى يقام تحت عنوان 'الشرق الأوسط وآسيا - طريق الحرير للملكيات الخاصة'، ما يشير إلى الطريق التجاري القديم الذي كان يربط بين اسيا ومنطقة الشرق الاوسط، وقد تم تأسيس هذه الرابطة اليوم في الملكيات الخاصة والائتلافات المالية ، إذ توفر آسيا فرصا كبيرة وجذابة لمستثمري منطقة الشرق الأوسط وتتطلع إلى زيادة حجم التجارة المتبادلة مع منطقة الشرق الأوسط مما يساعد في تعزيز تواجدها في أسواق المنطقة·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسوماً بتشكيل مجلس أمناء «دبي للتحكيم الدولي»