الاتحاد

الرياضي

باروات بطل الكراسي المتحركة·· والصين تكتسح سباق السيدات

الملتقى الثاني حقق النجاح المنشود

الملتقى الثاني حقق النجاح المنشود

توج التايلندي باروات واهورام بلقب سباق مسافة 10 كيلومترات ''فئة 54 t'' في ملتقى العين الدولي الثاني للكراسي المتحركة والدرجات اليدوية 2008 والذي استضافته مدينة العين أمس الأول ونظمته مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصّر ممثلة في نادي العين للمعاقين بمشاركة 55 لاعباً مثلوا 13 دولة·
وسجل البطل زمناً قدره 18,56,70 دقيقة، وهو أفضل من الزمن المسجل في سباق ·2007 وحل الصيني زهان لنكسن في المركز الثاني، كما جاء السويسري مارسيل هغ في المركز الثالث·
وفي مسافة 10 كيلومترات للسيدات فئة ،54 حققت لاعبات الصين المراكز الثلاثة الأولى وهن: ما جنج، وزهز هونج زوهام، وتانغ شانجيا·
وفي مسافة النصف ماراثون للرجال للكراسي المتحركة، جاء الألماني توربن برور في المركز الأول، بينما حل الفرنسي ألين كويتر في مركز الوصيف، وجاء النمساوي شاتور في المرتبة الثالثة·
وفي نصف ماراثون سيدات، حصلت الألمانية اندريا اسكايا على المركز الأول·
وأشاد الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان بالدعم الكبير الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة، ووعد بالوقوف إلى جانب هذه الشريحة وتشجيعها من أجل اندماجها في بوتقة المجتمع·
وتم تنظيم السباق بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي الذي يوفر له كل الدعم المطلوب سعياً لبلوغ النجاح المنشود، ويولي كل الاهتمام لذوي الاحتياجات الخاصة من أجل تشجيعهم وإزالة أي حواجز بينهم وبين بقية شرائح المجتمع الأخرى·
وكانت مسافة السباق الأول للكراسي المتحركة 10 كيلومترات، بينما مسافة السباق الثاني وهو نصف ماراثون وخصص للدرجات اليدوية 21 كيلومتراً·
ولاقى المشاركون على طول مسافة السباقين كل التشجيع من الجمهور الذي اصطف على جانبي الطريق خاصة من طلاب المدارس·
ويعتبر هذا الحدث الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، ويهدف إلى استقطاب عدد من الرياضيين المتميزين في العالم في مجال سباقات الكراسي المتحركة والدراجات اليدوية، وذلك لرفع مستوى لاعبي المنتخب الإماراتي واكتسابهم الخبرة المطلوبة في هذا النوع من السباقات وهو الثاني الذي تستضيفه مدينة العين للمرة الثانية على التوالي بعد أن أقيم الملتقى الأول في 2007 م·
واستقطب السباق عدداً من الرياضيين المتميزين في العالم في مجال سباقات الكراسي المتحركة والدراجات اليدوية، وذلك بهدف الاستفادة من خبراتهم وتوفير فرص الاحتكاك للاعبي منتخبنا لرفع مستوياتهم واكتسابهم الخبرة المطلوبة في هذا النوع من السباقات·
ومن الأهداف التي حرص المنظمون على تحقيقها بتصديهم لتنظيم هذا السباق، نشر رياضة المعاقين، وتوسيع قاعدة ممارسيها على مستوى الشرق الأوسط، ولفت انتباه المجتمع إلى هذه الشريحة، وكذلك التعريف بمدينة العين كواجهة سياحية في قلب الصحراء، علاوة على إعادة خريطة أبوظبي كمركز رياضي مهم في الشرق الأوسط·
وارتفع عدد الدول التي شاركت في هذا السباق وعدد المشاركين بدرجة ملحوظة مقارنة بالملتقى الأول الذي شاركت فيه أربع دول فقط هي: فرنسا والكويت والجزائر والإمارات مما يعد عاملاً مشجعاً ومؤشراً قوياً بأن البطولة تسير في الطريق الصحيح، وأنها قد بدأت أيضاً تحقيق أهدافها المرسومة، حيث شارك هذه المرة 55 متسابقاً يمثلون 13 دولة عربية وأجنبية هي: الإمارات مستضيفة الحدث، وكل من: التشيك وألمانيا وبولندا وفرنسا وسلوفاكيا وتونس والصين وبوركينافاسو وتايلاند وسويسرا والنمسا والسعودية· وشاركت الإمارات بفريق ضم 15 لاعباً هم: بدر الحوسني وعايض الأحبابي وحمد بن هاشم وإبراهيم حماد وجاسم النقبي ومحمد وحدات وعبدالله الزرعوني وسعيد المهيري وعادل البلوشي وفهد محمد وعلي المري بجانب علي الساعدي وسعيد الزرعوني اللذين شاركا في سباق الدراجات اليدوية إلا أنهما لم يحققا أي مركز متقدم!!
شهد الحفل الختامي بجانب الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، كل من: محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصّر، والتشيكي ردوفان ساباتا رئيس الاتحاد الأوربي لرياضة الكراسي المتحركة، والتونسي علي حرز الله رئيس الاتحاد العربي لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، وطارق الصويعي ممثل الاتحاد الدولي، وجابر الجابري رئيس قسم الخدمات الإدارية بمجلس أبوظبي الرياضي، ورؤساء وفود الدول المشاركة، وعدد كبير من الضيوف·
وفي نهاية الحفل، حرص الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان على التقاط الصور التذكارية مع أبطال ملتقى العين الثاني·

الهاملي: ردوفان يعد بدعم إقامة جولة من البطولة الأوروبية في العين

أشاد محمد فاضل الهاملي بالدعم الكبير الذي تحظى به رياضة المعاقين وما تلقاه من حرص ومتابعة من قبل القيادة الرشيدة متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ودعمهم للأنشطة والفعاليات الرياضية كافة·
وأكد الهاملي أن هناك فارقاً كبيراً بين الملتقيين الأول والثاني من حيث عدد المشاركين ومستوى التنظيم والحضور، متمنياً أن يتواصل هذا الوجود في السباقات المستقبلية من قبل الأفراد والمؤسسات الذين حرصوا على دعم البطولة·
وأشار الهاملي إلى أن حضور الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان للحفل الختامي للبطولة قد أضفى عليها المزيد من الاهتمام· وأشاد الهاملي بالدعم الكبير وغير المحدود الذي يقدمه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء إلى ذوي الاحتياجات الخاصة، مؤكداً أن وجود أحد أبنائه في الحفل الختامي يعد تكملة للمسيرة الناجحة التي تهدف إلى تطوير الرعاية الإنسانية وتوفير كل الدعم لذوي الاحتياجات الخاصة·
وقال: مشاركة كل هذا العدد من المتسابقين وتسجيلهم أرقاماً جديدة سيسجلان قطعاً باسم مدينة العين ويعدان مساهمة بسيطة تقدمها مؤسسة زايد للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصر لهذه المدينة، مؤكداً أن النجاح الذي حظيت به هذه البطولة من شأنه أن يضعها ضمن روزنامة وأجندة الاتحاد الدولي لرياضة المعاقين·
وأكد الهاملي أنهم قد عقدوا اجتماعات على هامش البطولة مع التشيكي ردوفان ساباتا رئيس الاتحاد الأوربي لرياضة الكراسي المتحركة، والتونسي علي حرز الله رئيس الاتحاد العربي لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتمت معهما مناقشة كل ما يتعلق بأمر هذه البطولة ومستقبلها، وقد وعد رودفان بأن يعرض على اتحاده فكرة تخصيص جولة واحدة من جولات البطولة الأوروبية للكراسي المتحركة لمدينة العين، مؤكداً أن التقرير الذي يعده عن ملتقى العين سيساعده على دعم هذه الفكرة مما يعتبر مكسباً كبيراً لمدينة العين ودولة الإمارات العربية المتحدة·
وقال: التسويق في الملتقى كان مقبولاً إلى حدٍ ما، حيث إن تسويق مؤسسة ذوي الاحتياجات الخاصة يحتاج إلى وقت·
وقال: هناك ميزانية كبيرة مقدمة من حكومتنا الرشيدة ومن المسؤولين والمؤسسات ويعد ملتقى العين ضمن استراتيجية المؤسسة لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن شرائح المجتمع المختلفة·
وأردف قائلاً: نحن نريد أن نركز مستقبلاً على هذه البطولة، علاوة على أن هناك بطولة لكرة القدم سيتم تنظيمها بالعاصمة أبوظبي في مايو من هذا العام·
ووجه الهاملي الشكر والتقدير لكل من ساهم في تنظيم السباق من الشباب المتطوعين الذين لم يدخروا جهداً في الوقوف ومتابعة كل صغيرة وكبيرة حتى خرج السباق بهذا المستوى الذي أشاد به الجميع

حكام السباق

قام بتحكيم الملتقى نخبة من الحكام المعتمدين من قبل اتحاد ألعاب القوى من ذوي الخبرة الواسعة في تحكيم سباقات الكراسي المتحركة، إضافة إلى وجود مراقبين من الاتحاد الدولي لألعاب القوى للمعاقين والاتحاد الأوروبي للدراجات اليدوية·

احتفالية خاصة في قمة حفيت

أقامت اللجنة المنظمة للملتقى عقب انتهاء السباق حفل عشاء لجميع المشاركين في الملتقى، وذلك في فندق ميركيري الكائن على قمة جبل حفيت·
حضر الحفل التشيكي ساباتا ردوفان رئيس الاتحاد الدولي والأوروبي لرياضي الكراسي المتحركة، والتونسي علي حرز الله رئيس الاتحاد العربي لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، ومحمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصّر، وجميع رؤساء الوفود المشاركة في هذا السباق ورئيس وأعضاء اللجنة المنظمة واللجان الفرعية·

الموسيقى والتراث حاضران

كان للفرقة الموسيقية العسكرية من شرطة أبوظبي وجود مؤثر في السباق، حيث قدمت معزوفات متعددة، علاوة على لوحات فلكورية قدمتها فرقة نسيم العين وحضور المطرب أنور مما أضفى جواً ترفيهياً على الجمهور وعلى المشاركين الذين قام البعض منهم بالمشاركة في اليوله ومنهم ردوفان رئيس الاتحاد الأوروبي·

زايد بن حمدان يتوج الفائزين

شهد الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان جانباً من المنافسات، وقام بتتويج الفائزين في الحفل الذي جرى على ساحة نادي العين للمعاقين· وحضر السباق محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، والتشيكي ردوفان ساباتا رئيس الاتحاد الأوربي لرياضة الكراسي المتحركة، والتونسي علي حرز الله رئيس الاتحاد العربي لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، ومحمد خميس الحدادي عضو مجلس إدارة المؤسسة مدير مركز العين لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وناعمة المنصوري عضو مجلس إدارة المؤسسة، وجابر الجابري ممثل مجلس أبوظبي الرياضي، ومريم سيف القبيسي رئيس اللجنة المنظمة لملتقى العين الدولي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بالمؤسسة، وعامر سعيد العامري مدير شؤون رعاية القصّر بالعين، وعدد من كبار المسؤولين بدوائر وهيئات مدينة العين، وجمع غفير من الجمهور من بينهم أعداد كبيرة من طلاب المدارس الذين حملوا صور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
وشارك أبناء دار زايد للرعاية الشاملة في تشجيع اللاعبين لتحفيزهم على تحقيق أفضل النتائج·

جابر الجابري: تشجيع ذوي الاحتياجات الخاصة لإبراز مواهبهم المتعددة

أثنى جابر الجابري رئيس قسم الخدمات الإدارية بمجلس أبوظبي الرياضي على الدعم المتواصل الذي يحرص على تقديمه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى فئة ذوي الاحتياجات الخاصة بهدف تشجيعهم على التواصل مع بقية شرائح المجتمع وإبراز مواهبهم المتعددة وإمكاناتهم الكبيرة·
وقال: مجلس أبوظبي الرياضي -برئاسة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني النائب الأول لرئيس نادي العين النائب الأول لرئيس هيئة الشرف، وسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أبوظبي الرياضي رئيس نادي الوحدة رئيس مجلس الشرف- لا يألو جهداً في سبيل كل دعم ممكن لشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة من أجل مساعدتها على التعايش بشكل طبيعي مع فئات المجتمع الأخرى، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن مجلس أبوظبي الرياضي يحرص على دعم ومساندة كل الأنشطة الرياضية في إمارة أبوظبي للارتقاء بها ورفع مستواها·

إشادة من الجميع

أشاد جميع من تابع السباق بالنجاح الكبير الذي تحقق من حيث النواحي التنظيمية وعدد الدول والمتسابقين الذين أكدوا أيضاً ارتياحهم التام لما شاهدوه في هذا السباق من النواحي مما يشجع اللجنة المنظمة من المضي قدماً في خطوات تنظيم الملتقى الثالث في العام المقبل مع كل الأمل لزيادة عدد المشاركين في المرة القادمة·
وبالطبع، فإن ما تحقق من نجاح مشهود وبشهادة الجميع قد تحقق بفضل الدعم الذي قدمه وما زال يقدمه المسؤولون بالدولة لنادي العين للمعاقين وما بذلته اللجنة المنظمة للملتقى ولجانها المساعدة من جهودٍ كبيرةٍ على مدى الأشهر الماضية من منطلق حرصها على أن يأتي التنظيم في صورة تليق بمكانة دولة الإمارات العربية المتحدة·

اقرأ أيضا

مهاجم ليفربول السابق روبي فاولر مدرباً في أستراليا