الاتحاد

الرياضي

أزمة الزمالك تدخل النفق المظلم!


أحمد عبد المطلب:
اختلطت أوراق نادى الزمالك وازدادت الأزمة تعقيدا في ظل غياب موقف المجلس القومي للرياضة برئاسة المهندس حسن صقر واصراره على عدم فض الاشتباك بين مجلسي الإدارة 'المنتخب والمعين' بعد أن قضت محكمة القضاء الإداري باعادة مرتضى منصور ومجلسه إلى السلطة وإلغاء قرار وزير الشباب السابق الدكتور ممدوح البلتاجي بحل المجلس الذي اختارته الجمعية العمومية·
وساهمت المواقف المائعة للمجلس القومي للرياضة في زيادة الغموض المحيط بالقضية واستغل كل طرف من أطراف النزاع اتصالاته مع المهندس حسن صقر في الحرب الإعلانية على الآخر فالمجلس المعين برئاسة مرسي عطاالله يعتبر نفسه مجلسا شرعيا وأرسل إلى جميع وسائل الإعلام نسخة من اخطار ورده من محكمة الجيزة الإبتدائية على يد محضر يفيد بقبول الاستشكال المقدم من المجلس القومي للرياضة بما يعني إيقاف تنفيذ الحكم الصادر بعودة مرتضى منصور رئيس النادي شكلا لحين الفصل في موضوع الدعوى يوم 23 أبريل الحالي ووصف المجلس المعين هذا الاخطار بأنه انتصار للشرعية لأنه يضمن له البقاء في مهمته التي بدأت في 12 ديسمبر الماضي خلفا للمجلس المحلول رغم أن محكمة الجيزة لم تنظر القضية من الأساس بل قبلت الاستشكال فقط على اعتبار ان النادي يقع ضمن حيزها القانوني·
أما المجلس المنتخب الحاصل على حكم من الإدارية العليا بالعودة فأعلن من جانبه أن رئيسه مرتضى منصور اجتمع مع المهندس حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة واتفق الطرفان على تنفيذ الحكم بعودة المجلس المنتخب بعد غد على أن يقوم صقر باصدار قرار بتعيين بعض أعضاء مجلس الإدارة المعين خلفا للأعضاء المنتخبين المستقيلين
ومن المرشحين حمادة إمام نائبا للرئيس بدلاً من الدكتور إسماعيل سليم ورجل الأعمال ممدوح عباس بدلا من المندوه الحسينى أمين الصندوق وطارق غنيم كعضو بالمجلس إلى جانب حازم ياسين الدكتور بالجامعة الأميركية واللواء طارق لبيب·
ورغم عدم إعلان المجلس القومي عن الاجتماع مع مرتضى منصور الا أن شهود العيان من الطرفين أكدوا على عقد الجلسة بل واقسم بعضهم على الاتفاق الذي تم بين مرتضى وصقر وأن الجلسة ضمت أيضا إبراهيم عطايا مدير الشباب والرياضة بالجيزة والمستشار حسين لبيب عضو المجلس القومي للرياضة ومن الزمالك اللواء محمد السكري وخالد لطيف عضوا المجلس·
وقرر المهندس حسن صقر تسليم النادى لمرتضى منصور فور وصول الصيغة التنفيذية للحكم موقعة من قاضي المحكمة الادارية العليا احتراماً للشرعية واحتراماً للقوانين·
ووفقا لهذا الاتفاق أصبح فى حكم المؤكد عودة مرتضى منصور لرئاسة نادى الزمالك من جديد·
وأكد منصور احترامه للمجلس القومي للرياضة ولمجلس إدارة الزمالك المعين برئاسة مرسي عطا الله مؤكدا أنه سينفذ قرارات المجلس إذا كانت قانونية عدا قرار الاتفاق مع وزارة الأوقاف والذي بموجبه يدفع النادي 35 مليون جنيه على أقساط هي قيمة أرض النادي بميت عقبة وقال إن الاتفاق مع الأوقاف غير صحيح لأن أرض النادي تتبع الزمالك منذ أكثر من 20 عاماً بوضع اليد مما يعطي للمستفيد الحق في البقاء على الأرض بدون دفع أي مقابل مادي وأن الاتفاق الذى توصل إليه المجلس المعين مع الأوقاف سيكلف النادى 35 مليون جنيه على أقساط وما كان يجب عليه ابرامه·

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !