الاتحاد

الرياضي

نقطة للإمارات والشارقة


سالم الشرهان:
تعادل عادل انتهى إليه لقاء الإمارات والشارقة المؤجل من الأسبوع السابع عشر من دوري اتصالات دوري الدرجة الأولى بهدف لكل منهما ليحصد كل فريق نقطة هي جيدة لأبناء الشارقة لكونهم خارج لعبة المنافسة، وأيضاً لعبة الصراع في المؤخرة وغير جيدة لصقور الإمارات كون النقطة جعلتهم متساوين مع بني ياس واستمرارهم في منطقة الخطر·· المباراة في مجملها جاءت جيدة المستوى كان الشارقة هو الأفضل والأكثر استحواذاً على الكرة في الشوط الأول الذي أنهاه متقدماً بهدف نظيف ولكن مع بداية الشوط الثاني تغير الحال حيث شهد هذا الشوط انتفاضة لصقور الإمارات الذين فرضوا سيطرتهم على مجرياته مع تراجع مستوى لاعبي الملك الذين كان واضحاً عليهم الإرهاق الأمر الذي ساهم في اتاحة المجال أمام الصقور ليبسطوا أفضليتهم من خلال تكثيف هجومهم من كافة الجوانب بفضل الداهية أوليفاري والناشئ سالم بن عبود بعد نزوله بدلاً من محمد عبدالله، وعلى أثر هذا الاستحواذ الإماراتي ينجح نجم المباراة أوليفاري في تسجيل هدف التعادل لفريقه الذي اقترب أكثر من مرة لتسجيل هدف ثان يقوده الى حصد النقاط الثلاث إلا أن التسرع وعدم التركيز الذي أصاب لاعبيه فوّت تلك الفرصة الذهبية على الصقور الذي ارتضى في نهاية المطاف بالخروج بنقطة التعادل التي ربما تكون دافعاً لهم للمباريات المقبلة، فيما جاءت نقطة التعادل للشارقة لتثير غضب جماهيره التي خرجت غير راضية عن أداء فريقها لاسيما في الشوط الثاني الذي اصطبغ باللون الأخضر لعباً ولكنه كنتيجة جاء مصبوغا باللونين الأخضر والأبيض شعار الناديين من خلال التعادل الإيجابي بينهما·
الشارقة يسيطر ويسجل
البداية سجلت تفوقاً شرقاوياً من خلال سيطرته على منطقة المناورات مما مكنه من الوصول الى مرمى عبدالله حسن حارس الإمارات في أكثر من مناسبة إلا أن الخطورة غابت عن هذا الوصول نظراً لإغلاق الدفاع الإماراتي كل المنافذ المؤدية الى مرماهم مع اعتمادهم على الكرات المرتدة التي افتقدت الدقة والتركيز معظم فترات الوقت الأمر الذي أعطى الشرقاوية معاودة تكثيف هجماتهم على مرمى عبدالله حسن بغية افتتاح التسجيل فكان لهم ما أرادوا عند الدقيقة 23 بمعرفة أحمد ضياء بعد مروره من الدفاع الإماراتي الذي اعتقد أن ضياء في موقف التسلل ليسدد وهو في وضعية مريحة في المرمى مسجلا هدف التقدم لفريقه الذي استمر في بسط سيطرته واستحواذه على الكرة، ومع ذلك عاد الإمارات في الدقيقة 27 إلى شباك طارق مصبح حارس الشارقة بعدما هيأ أوليفارى كرة لزميله محمد عبدالله الذي لم يحسن التعامل مع الكرة ليشتتها الدفاع الشرقاوي عن منطقة الخطر والذي لعب براحة تامة في هذا الشوط لعدم خطورة الهجوم الإماراتي الذي كان معظم لاعبيه بعيدين عن أجواء هذا الشوط الذي جاء شرقاوياً برغم غياب نجمه الإيراني جواد نيكونام فإنه لعب وكأنه يلعب كاملاً حيث هدد مرمى عبدالله حسن كثيراً، كان آخرها في الدقيقة 41 عندما توغل البرازيلي أندرسون من جهة اليسار ويسدد كرة قوية نجح عبدالله حسن وبفدائية من التصدي لها منقذاً فريقه من هدف ثان ومع ضياع هذا الهدف الشرقاوي كان الإمارات على موعد مع فرصة ذهبية في الدقيقة 45 لتعديل النتيجة، لكن محمد عبدالله أهدر هذه الفرصة لينتهي الشوط الأول نهاية منطقية بتقدم الشارقة بهدف نظيف·
انتفاضة خضراء
الإمارات يبدأ الشوط الثاني ببداية قوية ومن أول هجمة له في الدقيقة 48 يهيئ أوليفارى كرة عرضية أمام مرمى طارق مصبح لتجد المندفع من الخلف بوالصفارد الذي وبدلاً من أن يسدد في المرمى المفتوح لعبها خارج الملعب مهدراً فرصة تعد الأخطر في المباراة ليضيع معها هدف محقق للأخضر لمعادلة النتيجة، هذه الفرصة أعطت لاعبي الأخضر الثقة في تهديد مرمى طارق مصبح، وهذا ما تجلى في الدقيقة 51 عندما أهدر حميد سعيد فرصة خطرة وهو على بعد خطوتين من مرمى طارق بعدما سدد الكرة برعونة فوق العارضة·
الدقيقة 53 تشهد تغييراً غريباً لمدرب الإمارات فابيش بإخراج محمد بوالصفارد أنشط لاعبي الفريق وإدخال عادل درويش ليثير غضب الجماهير الخضراء التي كانت تنتظر إخراج محمد عبدالله الذي خرج بعد ذلك بعدما تدارك فابيش خطأه وإدخال بدلاً عنه الناشئ سالم راشد بن عبود، وتتواصل الأفضلية للأخضر مع تراجع مستوى الشارقة الذي وضح الإرهاق على لاعبيه يستغل لاعبو الإمارات ذلك في صالحهم ليغزو مرمى طارق مصبح بوابل من الهجـــــــــمات·
في الدقيقة 68 ومن كرة عرضية للبديل عادل درويش يتوغل على أثرها أوليفاري من جهة اليمين ويسدد كرة قوية تهز شباك الشارقة معلناً عن تعديل النتيجة لفريقه ومؤكداً عمليا أفضلية الأخضر في هذا الشوط الذي تمكن كريم كركار في الدقيقة 71 من اضافة هدف ثان بعد تسديدة رأسية، إلا أن طارق مصبح أنقذ الموقف ليواصل الأخضر بسط سيطرته وهجماته على المرمى الشرقاوي عن طريق الناشئ سالم بن عبود الذي أزعج الدفاع الشرقاوي بانطلاقاته الخطرة·
ولم يجد طلال حمد مدافع الشارقة وسيلة لإيقافه سوى تعمد الخشونة معه لإيقافه لينال طلال إنذاراً، ولم يترجم لاعبو الإمارات محاولاتهم في الدقائق الأخيرة إلى أهداف لتنتهي المباراة بالتعادل·

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»