الاتحاد

الرياضي

أمطار الصين تغرق أحلام منتخبنا في الدبل تراب


الصين- حسن رفعت:
غرقت أحلام منتخبنا الوطني لرماية الدبل تراب المشارك حالياً في بطولة كأس العالم لرماية الأطباق والمقامة الآن في الصين وذلك بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت طوال يوم أمس على مدينة كينج يان والتي لم تهدأ سوى الساعة الثانية والنصف تماماً بتوقيت الصين أي العاشرة والنصف بتوقيت الإمارات وبمعنى أكثر دقة مع آخر طلقة في النهائيات·
ولم يكن أكثر المتشائمين التوقع بحالة الطقس التي طرأت على المدينة والتي صاحبها انخفاض كبير في درجة الحرارة مصحوباً بالرعد والبرق·
وعلى الرغم من حالة الطقس وانعدام الرؤية إلا أن رماتنا كانوا في حالة طيبة اذا ما قورنت نتائجهم مع أقرانهم من الرماة المشاركين خاصة أصحاب الانجازات العالمية منهم وفي مقدمتهم الإيطالي ديسبلينو بطل العالم الأسبق والهندي آرتور صاحب فضية اثينا وغيرهم·
ولعل من الأنصاف أن نشيد في البداية بمشاركة الشقيقين محمد وأحمد أولاد عبدالله بن ضاحي اللذين جاءت مشاركتهما ناجحة بكل المقاييس ورغم كل الظروف التي أحاطت بهما سواء على صعيد الدراسة أو ظروف الطقس وقلة خبرتهما بالبطولات حيث أحرز الشقيق الأكبر محمد 126 طبقاً في اللفات الثلاث (38,42,46) طبقاً أي أنه حقق رقم التأهل الأولمبي وهو 118 وهذا انجاز شخصي يحسب له· أما الشقيق الأصغر أحمد والذي لم يتجاوز السادسة عشرة من عمره فقد نجح في أول مشاركة عالمية له على صعيد الدبل تراب حيث حقق 114 طبقاً حينما حقق في اللفات الثلاث (36,43,35) طبقاً فسوف تظل هذه البطولة نقطة ايجابية تضاف إلى رصيدهما وسجلهما· وأعرب الرامي سيف الشامسي عن رضاه التام عن أدائه في البطولة الحالية رغم عدم تأهله إلى النهائيات ضمن الستة الأوائل بعد أن نجح في اصطياد عدد 135 طبقاً من أصل 150 طبقاً وبفارق طبقين اثنين عن المتأهلين الستة فقد حقق في اللفات الثلاث 46,44,45 وحقق رامينا عبدالله بن مجرن 125 طبقاً أي (40 و42 و43) طبقاً ورغم تواضع هذا الرقم قياساً بمستوى عبدالله المعروف فإن النتيجة تعد مرضية اذا ما وضعنا في الاعتبار كل الظروف القاهرة التي داهمت رماتنا في كينج يان· من جانب آخر يبدأ منتخبنا الوطني لرماية الأطباق من الأبراج (الاسكيت) بقيادة سمو الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم مشواره اليوم بالتدريب الرسمي وذلك في الساعة الثامنة صباحاً- الرابعة فجراً بتوقيت الإمارات- ولن نضيف شيئاً جديداً حينما نؤكد أن أداء رماتنا وأداء الرماة الآخرين سيظل مرهوناً بحالة الطقس ومدى الرؤية وكل ما يأمله رماة الاسكيت هو ألا يخذلهم الطقس يوم غد وبعد غد حيث تقام بطولة الاسكيت على يومين·

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!