الاتحاد

الرياضي

إيجور "ملك" الصناعة!

إيجور يواصل التألق مع الشارقة (تصوير حسام الباز)

إيجور يواصل التألق مع الشارقة (تصوير حسام الباز)

علي معالي (الشارقة)

قبل أن تنتهي مباراة الشارقة مع خورفكان بـ90 ثانية، هتفت جماهير «الملك» طويلاً للبرازيلي إيجور كورونادو، لأنه حاول كثيراً هز الشباك، خاصة أنه صنع الهدفين، إلا أنه صمم على أن يترك بصمته على الشباك في الجولة الأولى، مثلما فعل خلال الموسم الماضي، وبعد فاصل مراوغة، سجل هدفاً جميلاً، وسارع بـ«رد التحية» لعشاق «النحل»، لكن الدولي عمار الجنيبي لم يحتسب الهدف لخطأ على محمد عبدالباسط، بالقرب من مرمى الحارس عادل الحوسني، عندما قطع الكرة، في بداية الهجمة، وتمرير الكرة إلى منديز، ومنه إلى إيجور الذي قام بمراوغة عدد من لاعبي خورفكان، وعقب الهدف استعان الحكم بـ«تقنية الفيديو»، ليلغي فرحة إيجور، الذي قال: بذلت كل ما أملك لتقديم مباراة جميلة، وهو ما حدث بالفعل، رغم الأجواء الحارة، وتمنيت أن أرد تحية الجماهير بالهدف الثالث، ويبقى المهم هو أننا حصدنا النقاط الثلاث، وعلى جماهيرنا أن تنتظر الكثير من لاعبي «الملك» في الفترة المقبلة.
واستطاع إيجور أن يجدد بداية الموسم الماضي نفسها، عندما صنع هدفين من الأربعة التي فاز بها «الملك» على الظفرة في الجولة الأولى، منها تمريرتان إلى ريان منديز الذي سجل أيضاً أمس الأول.
وأكدت المباراة أن تاريخ مواجهات الفريقين، في عصر الاحتراف، تأتي لمصلحة الشارقة، حيث حقق «الملك» الانتصار الثالث في المواجهة الثالثة بينهما، إلا أن المهم أن الشارقة كرر سيناريو الدور الأول مع خورفكان بالفوز بهدفين، مثلما حدث منذ 10 سنوات، وسجل عبدالعزيز العنبري في شباك خورفكان لاعباً، وأمس الأول دون الفوز من مقعد القيادة الفنية، وهو ما جعل العنبري أكثر سعادة بأن يستعيد ذكريات انتصارات الماضي، ولكن هذه المرة من على دكة البدلاء، ليواصل «الظاهرة» الرائعة، سلسلة ضرب الأرقام القياسية، علماً وأن الشارقة تفوق على خورفكان 3 - 1 في الدور الثاني لموسم 2008 - 2009.
ويخشى العنبري أن تتكرر مأساة نهاية الموسم الماضي، عندما وجد نفسه محاطاً بالعديد من الإصابات المؤثرة، جعلته ينتظر حتى المحطة الأخيرة للتتويج بالدوري، بل إنه عانى كثيراً من الإصابات المفاجئة، لذلك أبدى العنبري قلقه، وقال: الموسم الماضي واجهنا غيابات مؤثرة للغاية، جعلتنا نعاني في ختام الدوري، وفي هذا الموسم، فقدنا أحد لاعبينا المهمين، وهو الحسن صالح، ثم جاءت إصابة ماجد سرور.
وأضاف: حققنا الأهم في المباراة وهو النتيجة، عطفاً على ظروف الجو الذي لم يسمح للفريقين بتقديم مباراة جيدة، وهنأ العنبري لاعبه المقيم الجديد البرازيلي ماركوس ميلوني، على ما قدمه في أول ظهور، مشيراً إلى أنها أول مباراة رسمية له، بل الأولى له خارج البرازيل، واللاعب يتابعه من فترة، وهو جيد.
وقال: كان لدينا تخوف من عدم تقديم مباراة جيدة، بعد مباراة السوبر الأخيرة أمام شباب الأهلي، خصوصاً مع الطقس الذي لا يساعد على الركض كثيراً، لكن احتفاظنا بالكرة كان جيداً، وعلينا أن نقدم الأفضل لاحقاً، ودائماً أجد صعوبة في المفاضلة بين الثلاثي عمر جمعة وسيف راشد وطارق الخديم، في تحديد من يبدأ اللقاء، وسيف راشد لاعب مهم لنا، لكنه غاب من مباراتين في كأس الخليج العربي بسبب الإصابة، وعمر أكثر جاهزية، واللاعبون من المفاتيح المهمة على مدار الموسم الطويل.
وحدد العنبري نقطة مهمة لكي يستمر «الملك» بين المقدمة، وقال: إذا أردنا اللعب مع فرق المقدمة، علينا الدخول في أجواء الدوري بصورة أقوى، وأتمنى أن يكون جميع لاعبينا تحت أمر الجهاز الفني دون إصابات فنحن نحتاج إلى الجميع.

خليل غانم: خسرنا بـ«رهبة» بطولات «الملك»
شدد خليل غانم، رئيس شركة خورفكان لكرة القدم، على أن رهبة «الملك» وبطولاته الأخيرة، جعلت فريقه يخسر المباراة، وقال: أي لاعب يواجه فريقاً بطلاً، تقع عليه الضغوط الكبيرة، وهو ما حدث للاعبي خورفكان، وحاولنا علاج ذلك قبل المباراة، والضغط النفسي الطبيعي على الفريق جعلنا نخسر في النهاية، ولو نجحنا في التسجيل من الفرص الضائعة في الشوط الأول، لتغيرت المعنويات في الثاني، ومن لا يستغل الفرص المتاحة، يستقبل الأهداف، وهو ما حدث، ولعبنا مع بطل ولديه استقرار فني وإداري ولاعبون، وخورفكان اجتهد أمامه، وعلينا البحث عن الأفضل مستقبلاً.
وأكد البرازيلي باولو كاميلي المدير الفني لخورفكان أن فريقه قدم شوطاً أول جيداً، وكان الأقرب إلى هز الشباك، وأهدر 4 فرص ذهبية، وقال: الشارقة يغطي جميع مناطق اللعب، ويغلق الثغرات، ولديه تركيز وهدوء أكثر في اللعب، ويمر بمرحلة رائعة للغاية في الوقت الحالي، ويملك فريقاً قوياً جداً، وكنت أنتظر أداءً أفضل من فريقي في الشوط الثاني، لكن ذلك لم يحدث، ومستوى الأجانب يتطور من مباراة إلى أخرى.

استياء من تصرف موظف
تسبب أحد الموظفين بنادي الشارقة، في ارتباك كبير، أثناء دخول المشجعين مباراة أمس الأول، برفضه السماح لعدد منهم المرور بسياراتهم، رغم قانونية ذلك، وقوبل الموقف باستهجان، الأمر الذي تطلب تدخل رابطة دوري المحترفين، لإيقاف تعنت الموظف على بوابة النادي، خاصة أن السلوك أثار استياء الكثيرين!

اقرأ أيضا

3 ميداليات للقوس والسهم في تحدي دكا