الاتحاد

الرياضي

"عقدة البدايات" تطارد "الإعصار"!

يوسف جابر يتلقى تهنئة شقيقه بالهدف (تصوير إحسان ناجي)

يوسف جابر يتلقى تهنئة شقيقه بالهدف (تصوير إحسان ناجي)

سامي عبدالعظيم (حتا)

لازمت «عقدة البدايات» حتا، في ظهوره الرابع، بدوري الكبار بالخسارة أمام ضيفه شباب الأهلي 0-3، في انطلاقة دوري الخليج العربي، أمس الأول، على ستاد حمدان بن راشد في حتا، وهي المرة الرابعة التي يفشل فيها «الإعصار»، في تحقيق الفوز خلال مباراته الأولى بدوري الكبار والثانية أمام شباب الأهلي تحديداً.
وخسر حتا أولى مبارياته في الدوري، موسم 2008- 2007 أمام الشباب 0-3، ليعود ويتعادل من دون أهداف أمام ضيفه الوحدة، في نسخة 2016- 2017، قبل أن يتكبد الخسارة الثانية أمام شباب الأهلي 1-4 موسم 2018- 2019، وهو ما تكرر في مباراة أمس الأول أمام ذات المنافس، ولكن بنتيجة 0-3.
من ناحية أخرى، ارتسمت السعادة على وجه يوسف جابر لاعب «الفرسان» لأسباب عدة، إذ نجح فريقه في تخطي حاجز الخسارة التي تعرض لها أمام الشارقة 4 - 3 بركلات الترجيح، في كأس سوبر الخليج العربي، إلى جانب انتزاع الفوز الأول في الموسم الجديد بالدوري، في رحلة البحث عن اللقب الغائب عن خزائن الفريق، فضلاً عن أن جابر أول لاعب يهز الشباك بالدوري هذا الموسم، والذي جاء مبكراً، وبالتحديد في الدقيقة الخامسة.
وتألق جابر «34» عاماً»، والعائد إلى «الفرسان»، قادماً من بني ياس، ويعد من أبرز أسباب الفوز، لأنه أحرز الهدف الأول، وصنع الثاني لزميله محمد جمعة، حيث نال تقدير الجماهير التي حرصت على مساندة الفريق، لتخطي الحاجز النفسي المرتبط بالخسارة أمام الشارقة في «السوبر».
وفصول قصة تألق جابر مع شباب الأهلي كثيرة، خصوصاً خلال الفترة التي شهدت تتويجه بلقبي الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة من 2007 إلى 2010، قبل أن يعود إلى «السماوي» الذي شهد انطلاقته الأولى إلى عالم الكرة، والاحتراف مع شقيقه محمد جابر الذي انضم إليه في «الفرسان» وكانا معاً أمس الأول، ضمن التشكيلة الأساسية في مواجهة «الإعصار».
وأعلن موقع نادي شباب الأهلي، أن جابر أصبح يتصدر قائمة اللاعبين الأكثر مشاركة في مسابقات رابطة المحترفين منذ بداية عهد الاحتراف موسم 2008- 2009 بمشاركته في 275 مباراة منها 226 بدوري الخليج العربي و44 مباراة في كأس الخليج العربي، و3 في كأس السوبر، فضلاً عن مباراتين في الرديف.
ولم يخف جابر سعادته بالفوز الافتتاحي على حتا في الجولة الأولى، وقال إن المهم حصد النقاط الثلاث التي تمثل أهمية كبيرة في مشوار الموسم الجديد، موضحاً أن فريقه نجح في حسم الأمور أمام حتا على ملعبه، الأمر الذي يمثل دافعاً قوياً للمباريات المقبلة.
وفي المقابل، أعلن حتا حالة التأهب القصوى، إثر الخسارة الأولى على ملعبه، وذلك قبل مباراة الفريق الصعبة أمام خورفكان، ضمن الجولة الثانية، وأكد علي البدواوي رئيس مجلس إدارة النادي وشركة كرة القدم، أن الفريق يجب أن يكون في الموعد المناسب أمام منافس مباشر في الجولة الثانية، بعد الخسارة الأولى، في ظل الفوارق الكبيرة مع لاعبي شباب الأهلي.

اجتماع «نقد الذات»!
حرص لاعبو حتا على عقد اجتماع «نقد الذات»، بعد وقت قصير من نهاية مباراة، أمس الأول، أمام شباب الأهلي، وذلك في «غرفة الملابس»، لتدارك الموقف، وعدم تسلل الإحباط إلى نفوس اللاعبين عقب الخسارة بثلاثية، وذلك قبل حضور المدرب اليوناني كريستوس كونتيس من المؤتمر الصحفي.
ويدرك اللاعبون جيداً أن الفترة المقبلة مهمة للغاية، بمبدأ البحث عن النقاط، لتعزيز حظوظ الفريق، في الوصول إلى النتائج الجيدة، وتخطي التحدي الذي ينتظرهم في المنافسة، وعدم التوقف في محطة الخسارة الأولى، مهما كانت الظروف، لأن القادم هو المهم بالنسبة للنادي، في مشوار البحث عن تثبيت الأقدام في «المحترفين».

اقرأ أيضا

الكرواتي جوريتش «العائد الثالث» يقود النصر