الاتحاد

عربي ودولي

الجزائر : تسوية أوضاع أبناء الإرهابيين


الجزائر- حسين محمد:
شرعت محكمة بومرداس(50 كلم شرق الجزائر العاصمة) مؤخرا في تسوية وضعية زيجات الإرهابيين وأبنائهم المولودين بالجبال منذ بداية الأزمة في يناير 1992 إلى الآن · واعلن النائب العام الجزائري أن المحكمة عالجت 'قضايا كثيرة' من هذا النوع لأطفال ولدوا في المخابىء الجبلية ولم يتسن لآبائهم تسجيلهم في الحالة المدنية وتسوية وضعية زيجاتهم العرفية إلا بعد تسليم أنفسهم·
وعلمت 'الاتحاد' بهذا الصدد أن تعليمات أعطيت للمحاكم الجزائرية لتسهيل تسوية قضايا من هذا النوع بهدف منح تحفيز إضافي للإرهابيين للاستجابة لقانون المصالحة· ويعيش الكثير من الإرهابيين مع زوجاتهم وأطفالهم بالمخابىء الجبلية منذ سنوات عديدة، وبعضهم تزوج في الجبال عرفيا وأنجب أطفالا ومنهم 'الأمير' السابق لـ'الجماعة السلفية للدعوة والقتال' حسان حطاب الذي لم يسجل زواجه في الحالة المدنية وكذا ابنه 'حمزة' المولود بالجبل منذ 5 أعوام، إلا في الشهر الماضي ببومرداس· وتتباين التقديرات بشأن عدد الأطفال المولودين بالجبال، إلا أنهم يعدون بالآلاف·
إلى ذلك، أعلنت وزارة التضامن عن مخطط لدمج هؤلاء الأطفال في المجتمع من خلال فتح مراكز نفسية في مختلف أنحاء الوطن يشرف عليها خبراء نفسيون واجتماعيون ستسند لهم مهمة إعادة تأهيل هؤلاء الأبرياء وتكوينهم لاستدراك مافاتهم أثناء معيشتهم البدائية التي أجبروا عليها لسنوات في الجبال·

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في اشتباكات بين طالبان و"داعش" شرق أفغانستان