الاتحاد

عربي ودولي

اتفاق لوقف النار في دارفور خلال يومين


أبوجا - 'الاتحاد': أكد الوسطاء الأفارقة الذين يشرفون على مفاوضات سلام دارفور في ابوجا انهم سيقدمون مشروعا' متكاملا' لتحقيق السلام في إقليم دارفور في منتصف الشهر الجاري لمعالجة قضايا اقتسام الثروة والسلطة والترتيبات الأمنية والعسكرية فيما أكد د· مجذوب الخليفة رئيس الوفد الحكومي أن المفاوضات أحرزت تقدما' كبيرا' في معظم القضايا الخلافية ويمكن التوصل لاتفاق شامل قبل نهاية الشهر الجاري·وأكد الخليفة في تصريحات لـ(الاتحاد) أن التفاوض في ملف قسمة الثروة قد شارف على الاكتمال مع وجود بعض المسائل العالقة، وأضاف إن المفاوضات حول الترتيبات الأمنية قد وصلت إلى مراحلها النهائية وان الخبراء العسكريين من منظمة الأمم المتحدة ومفوضية الاتحاد الأفريقي قد تمكنوا مع طرفي التفاوض من وضع الخرائط وتحديد مواقع القوات الحكومية والمتمردين في الإقليم مشيرا' إلى إمكانية توقيع اتفاق وقف إطلاق شامل في أي لحظة· وقال رئيس الوفد الحكومي إن المرحلة التي تمر بها المفاوضات الحالية تعتبر حاسمة ويمكن أن يتم التوصل إلى اتفاق شامل قبل نهاية الشهر الجاري، وطالب الخليفة بضرورة أن ترفع حركتا التمرد من مستوى تمثيلهما في المفاوضات حتى يتم اتخاذ القرارات الصعبة، والمح إلى أن الوفد الحكومي على استعداد لتقديم تنازلات كبيرة في جميع القضايا الخلافية من اجل التوصل إلى اتفاق سلام ينهي الصراع في دارفور·
وفي ذات الاتجاه أعلن وسطاء الاتحاد الأفريقي انهم سيقدمون مسودة اتفاق شامل يعالج قضايا اقتسام السلطة والثروة والترتيبات الأمنية إلى الأطراف المتنازعة في منتصف الشهر الجاري، وقال السيد سام ايبوك نائب رئيس فريق الوساطة الأفريقية ل(الاتحاد) انه يتوقع التوصل لاتفاق لوقف نهائي لإطلاق النار خلال اليومين القادمين، مشيرا' إلى أن الاتفاق المقترح يلزم الحكومة بنزع سلاح الجنجويد·
وحث ايبوك الأطراف المتنازعة على اتخاذ القرارات المناسبة والشجاعة موضحا' أن الوثيقة الأمنية التي قدمها الوسطاء تعتبر ذات أهمية قصوى لأنها تنص على تنظيم السلاح في دارفور وتحدد مواقع جميع القوى في الإقليم مما يسهل تدفق المعونات الإنسانية، وأكد المسؤول الأفريقي أن الشركاء الدوليين في ابوجا يساندون مشروع الاتفاق الأمني وتعهدوا بإعانة القوات الأفريقية العاملة في الإقليم بالآليات اللازمة حتى تتمكن من تنفيذه· والمح ايبوك إلى أن مشاركة رئيس الكونجو والرئيس النيجيري ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ستعطي دفعة لعملية التفاوض كما أن انتقال رئاسة الوفد السوداني الى على عثمان طه نائب الرئيس يعتبر تطورا' كبيرا'·

اقرأ أيضا

ماكرون: علمتُ بالانسحاب الأميركي من سوريا "في تغريدة"