الاتحاد

كرة قدم

تأهل البرتغال وأورجواي ومالي إلى دور الستة عشر

لاعبو مالي يحتفلون بهدف التعادل في مرمى أورجواي (أ ف ب)

لاعبو مالي يحتفلون بهدف التعادل في مرمى أورجواي (أ ف ب)

أوكلاند (د ب أ)

تأهل منتخبا مالي وأوروجواي إلى دور الستة عشر في بطولة كأس العالم للشباب تحت 20 عاما بنيوزيلندا، بعد تعادلهما معا 1-1 اليوم السبت، ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة.

وتقدم منتخب أوروجواي بهدف عن طريق فرانكو آكوستا في الدقيقة 17، إثر تمريرة من ناهيتان نانديز، أخفق الدفاع المالي في تشتيتها لتصل الكرة أكوستا، الذي تابع الكرة برأسه إلى داخل الشباك. وتمكن منتخب مالي من إدراك التعادل قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول، بعدما نفذ سليمان ديارا ضربة حرة إلى أداما تراوري داخل منطقة الجزاء، ليسدد الأخير كرة قوية بقدمه اليسرى عرفت طريقها للشباك.
ورفع منتخب مالي رصيده إلى أربع نقاط ليتساوى بنفس الرصيد من النقاط والأهداف مع منتخب أوروجواي، ويتأهل كلاهما إلى دور الستة عشر، حيث صعد منتخب مالي بصفته صاحب المركز الثاني فيما عبر منتخب أوروجواي إلى الدور التالي بصفته ضمن أفضل أربعة فرق حازت المركز الثالث.
فيما تلقى المنتخب القطري هزيمته الثالثة على التوالي وسقط على يد نظيره السنغالي 2 - 1 أمس السبت، في ختام مباريات الفريقين ضمن منافسات المجموعة الثالثة للبطولة. وتقدم أكرم عفيف بهدف لمنتخب قطر من ركلة جزاء حصل عليه المعز علي، بعد تعرضه للعرقلة من قبل مامادو نداي في الدقيقة 16، ولكن الحسن سيلا أدرك التعادل للسنغال في الدقيقة 76 بعد مجهود كبير من زميله مامادو ثيام.
وفي الدقيقة 81 أحرز موسى كوني الهدف الثاني للمنتخب السنغالي، بعدما تلقى عرضية متميزة من مالك نيانج داخل منطقة الجزاء لم يجد معها صعوبة في هز الشباك.
وظل العنابي القطري من دون رصيد من النقاط فيما رفعت السنغال رصيدها إلى أربع نقاط في المركز الثالث ليعزز الفريق آماله في التأهل إلى دور الستة عشر ضمن أفضل أربع فرق أصحاب المركز الثالث، ولكنه سينتظر نتيجة الجولة الأخيرة من دور المجموعات اليوم لتحديد مصيره.
وحقق المنتخب البرتغالي فوزه الثالث على التوالي، وتغلب على نظيره الكولومبي 3 - 1 أمس السبت ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.
وتقدم نونو سانتوس بهدف للبرتغال، بعد مرور 3 دقائق فقط من ضربة حرة مباشرة نفذها بشكل رائع إلى داخل الشباك، وبعد مرور خمس دقائق من بداية الشوط الثاني حصل منتخب البرتغال على ركلة جزاء نتيجة عرقلة أندري سيلفا من قبل الحارس الكولومبي ألفارو مونتيرو، ليتقدم سيلفا بنفسه للتسديد محرزا الهدف الثاني لبلاده.
وتقمص سيلفا دور البطولة، وسجل الهدف الثاني له والثالث لمنتخب البرتغال في الدقيقة 67 مستغلا عرضية من نونو سانتوس تابعها برأسه إلى داخل الشباك.
وقلَص منتخب كولومبيا الفارق في الدقيقة 74 عن طريق سانتوس بوري، بعدما تلقى تمريرة متقنة من البديل جارلان باريرا ليسدده على إثرها كرة قوية بقدمه اليسرى محرزا الهدف الوحيد لبلاده.
وأكد المنتخب البرتغالي أحقيته في التأهل إلى دور الستة عشر محققاً العلامة الكاملة، حيث رفع رصيده إلى تسع نقاط في الصدارة، وتجمد رصيد كولومبيا عند اربع نقاط في المركز الثاني.

اقرأ أيضا