الاتحاد

عربي ودولي

الصدر وعلماء السنة ينتقدون الاحتلال بشدة


بغداد - أ ف ب: انتقد زعيم 'التيار الصدري 'مقتدى الصدر وعلماء سنة أمس القوات الأميركية في العراق وحملاها مسؤولية أعمال العنف المتصاعدة حاليا·
وقال الصدر في خطبة صلاة الجمعة في النجف 'اريد ان اقول في الذكرى الثالثة للاحتلال انهم قتلوا المصلين والمواطنين في الشوارع وجعلوا جيراننا اعداء لنا وسرقوا اموالنا سرا وعلنا وبدلا من بناء المرقدين في سامرا فانهم يبنون السجون ويريدون الاعتداء على مقام الامام علي وقتل المراجع لاثارة الفنتة الطائفية'· واتهم الولايات المتحدة بانها 'تريد تسليم الامن والسياسة في العراق الى الارهابيين'·
ووجه امام مسجد عبد القادر الجيلاني في بغداد الشيخ محمود العيساوي انتقادات حادة للسياسية الاميركية· وقال في خطبته 'ما الذي جئتم به؟ فالحرية تحولت الى عبودية والكرامة الى اهانة والعمل الى بطالة ورفع الاسعار فضلا عن انقطاع الخدمات والنقص في الوقود'·
واضاف 'الديموقراطية التي قالوا عنها الوضع الامني والارهاب يلاحق المواطن العراقي في الشارع في المنزل في المسجد والتفجيرات لا يسلم منها لا طفل او شيخ او امرأة· ولماذا يقتل السني والشيعي والكردي؟ هذه هي الديموقراطية التي وعدونا بها صارت فوضى لا نريدها'· إلى ذلك، قال إمام مسجد أم القرى الشيخ محمود مهدي الصميدعي 'بلدنا اليوم يمر بمحنة عصيبة وابطالها هم الذين جاؤوا مع المحتل من خارج البلاد ليقتلونا· بوحدتنا سنقول للغازي ومن جاء معه اخرجوا من بلادنا'· كما اصدر مجلس علماء الدين في الفلوجة بيانا وصف فيه الاجتياح 'يوم مشؤوم في تاريخ العراق لما خلفه من دمار وخراب وقتل وتشريد وظلم وانتهاك لمعاني الانسانية كلها· وقال 'بعد مرور ثلاث سنوات فان الامر يزداد سوءا ولم يتحقق من الوعود الكاذبة للعراقيين شيء'·

اقرأ أيضا

الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تجيز عودة روسيا