صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الجيش المصري يستهدف معقل التنظيم الإرهابي جنوب العريش

القاهرة (وكالات)

صعد الجيش المصري حملة «حق الشهيد الثالثة» بعمليات جوية وبرية على أخطر منطقة إرهابية بسيناء وهي منطقة «مزارع الزيتون» جنوب مدينة العريش، التي حولها تنظيم ما يسمى «أنصار بيت المقدس» الإرهابي المنتمي لـ«داعش» لمنطقة ألغام ومتفجرات وحواجز حديدية وإسمنتية تحت الأرض لتفادي الضربات الجوية. في حين قضت دائرة إرهاب الشرقية، المنعقدة بمحكمة بلبيس الجزئية أمس، بالسجن المؤبد لـ6 من عناصر جماعة «الإخوان المسلمين» الإرهابية، بتهمة تصنيع قنابل لاستخدامها في أعمال عنف بدائرة مركز منيا القمح.
وأكدت مصادر أمنية أن القوات المسلحة المصرية مضت أمس قدماً في اقتحام هذه المنطقة بقوات من «الصاعقة» براً تحت غطاء جوي كبير، حيث تمتد مزارع الزيتون لمساحات تصل إلى 25 كيلو متراً جنوبي مدينة العريش، ولها ظهير صحراوي كبير متصل بوسط سيناء، حيث تؤكد مصادر أمنية أن هذه المنطقة تحتضن المركز الرئيسي لقيادة التنظيم الإرهابي.
وكشفت تقارير أمنية أن العناصر الإرهابية لجأت إلى منطقة مزارع الزيتون بعد أن فرضت القوات المسلحة السيطرة العسكرية الكاملة علي مدينتي رفح والشيخ زويد، ونشرت العديد من الحواجز الأمنية فيهما، ما دفع المتشددين إلى اللجوء لمنطقة جنوب العريش للاختباء في أوكار داخل المزارع.
وأفادت مصادر ميدانية أن قوات الجيش الثالث الميداني تمكنت من تدمير بؤرتين إرهابيتين للعناصر التكفيرية، فيما قتل وأصيب 5 عناصر واعتقل 11 آخرين. وتشهد مناطق متفرقة في محافظة شمال سيناء هجمات ضد الجيش والشرطة والمدنيين، تبنت معظمها «أنصار بيت المقدس» المنتمية لتنظيم «داعش» الإرهابي.
في تطور متصل بالإرهاب، حكمت محكمة بلبيس الجزئية ضمن دائرة إرهاب الشرقية، برئاسة المستشار نسيم بيومي، وعضوية المستشارين محمد عبد الوهاب ووليد عبد المنعم، وسكرتارية أحمد رزق، بالسجن المؤبد على 6 من «الإخوان» الإرهابية، بتهمة تصنيع قنابل لاستخدامها في أعمال عنف بدائرة مركز منيا القمح. وتعود أحداث الواقعة ليوم 27 أبريل 2014، عندما تلقى مدير أمن الشرقية، إخطاراً من مأمور مركز شرطة منيا القمح، يفيد بوقوع حادث انفجار داخل أحد المنازل بقرية العزيزية التابعة لمركز منيا القمح.
ولدى إرسال قوة من الحماية المدنية وخبراء المفرقعات، تبين أن المنزل ملك للمدعو وليد عز الرجال أحد عناصر جماعة «الإخوان»، وهو محبوس على ذمة إحدى القضايا، وأن نجله وصديقيه كانوا يحاولون تصنيع قنبلة داخل المنزل، إلا أنها انفجرت، ما تسبب بإصابتهم بحروق من الدرجة الثالثة، مسفرة أيضاً عن وفاة نجله. وبعرض 6 متهمين في القضية، على نيابة منيا القمح، قررت إحالتهم للمحاكمة أمام دائرة إرهاب الشرقية، والتي أصدرت حكمها بالمؤبد للمدانين الستة.
سياسياً، أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قراراً بالموافقة على مذكرة الاتفاق بشأن برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لتنمية شبه جزيرة سيناء الموقعة بالرياض في 20 مارس 2016 بين الحكومتين المصرية والسعودية، وذلك بعد الاطلاع على نص المادة 151 من الدستور، وبعد موافقة مجلس الوزراء.
وكانت وزيرة التعاون الدولي، سحر نصر، وقعت في مارس الماضي، على مذكرة اتفاق مع الصندوق السعودي للتنمية، بقيمة 1.5 مليار دولار لتمويل مشروع تنمية شبه جزيرة سيناء. ويتضمن الاتفاق تنمية شبه الجزيرة بمشروعات عدة بمحافظتي شمال وجنوب سيناء. وينص على تخصيص 1.5 مليار دولار للمساهمة في تمويل برنامج الملك سلمان لتنمية شبه جزيرة سيناء من خلال الصندوق السعودي للتنمية، والذي يهدف إلى تمويل عدة مشروعات رئيسية في المرحلة الأولى، على رأسها مشروع جامعة الملك سلمان بمدينة الطور، ومشروع طريق محور التنمية بطول 90 كلم، ومشروع محور التنمية بالطريق الساحلي، ومشروع التجمعات السكنية، وعددها 9 تجمعات، منها 8 على محور التنمية، ومشروع طريق الجدي.
وتتضمن المرحلة الثانية من برنامج الملك سلمان، تمويل مشروع إنشاء محطة معالجة ثلاثية، ومشروع إنشاء سحارة جديدة، ومشروع طريق النفق– النقب، ومشروع تطوير الطريق الساحلي العريش – الميدان، ومشروع طريق بغداد–بئر لحفن–العريش.