الاتحاد

الإمارات

الشيخة فاطمة تدعو إلى تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته تجاه كارثة الجفاف في أفريقيا


أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر أنها تتابع بقلق وحزن شديدين الأوضاع الإنسانية المتردية في عدد من الدول الأفريقية التي تأثرت كثيراً بالمجاعة الناجمة عن الجفاف والتصحر الذي ضرب المنطقة·
وقالت سموها في تصريح لها إن الظروف السائدة على الساحة الأفريقية تنذر بالكثير من المخاطر ما لم يتم تداركها بتضافر الجهود الإنسانية الإقليمية والدولية للحد من معاناة المتضررين وتحسين أوضاعهم ولفت الانتباه لمأساتهم الراهنة· ودعت سموها الدول والمنظمات الدولية إلى تحمل مسؤولياتها الإنسانية كاملة تجاه ضحايا المجاعة وإعطاء هذه الكارثة الإنسانية التي تهدد حياة الملايين من البشر حقها من الاهتمام اللازم و تنسيق الجهود و العمل سوياً على دحر الجوع في أفريقيا عبر برامج طموحة تلبي احتياجات المتأثرين وتنفيذ مشاريع تنموية تحل جذرياً ضائقة المياه التي هي عصب الحياة وتقضي على المشكلة نهائياً عبر إقامة السدود وحفر الآبار وإيجاد مصادر مياه دائمة حتى لا تتكرر المأساة وتكون بمثابة شريان للحياة يعيد الأمل للذين جل همهم الحصول على قطرة ماء·
وشددت سموها على أن المرأة والأطفال هم أكثر المتأثرين بهذه الظروف لذلك يجب مراعاة أوضاعهم وتوفير رعاية أكبر لحمايتهم من مخاطر الفقر والجوع والمرض والتشرد·
مشيرة إلى أن المرأة الأفريقية ظلت تتحمل العبء الأكبر في مقاومة الظروف الناجمة عن النزاعات والكوارث التي تشهدها القارة الأفريقية فهي التي تبقى الى جانب أطفالها في أحلك الظروف عندما يذهب الآباء بحثاً عن الغذاء وجلب المياه التي يتطلب الحصول عليها السير لمسافات بعيدة لهثاً وراء السراب الذي يحسبه الظمآن ماء وفي أغلب الأحيان لايعودون لأنهم لايجدون ما يسد رمقهم ويروي ظمأهم ويهلكون في سبيل الحصول على قطرة ماء التي بات الحصول عليها ضرباً من المستحيل وتبقى الأم تغالب الظروف وتواجه مصيرها منفردة وتعتصرها الحسرة والألم عندما ترى أطفالها يموتون واحداً تلو الآخر وهي عاجزة عن إنقاذهم لقلة حيلتها·
وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إن الوقوف إلى جانب هؤلاء الضعفاء في محنتهم الراهنة واجب إنساني يدعونا إليه ديننا الحنيف وتقاليدنا الإسلامية والعربية وهذا الواجب لا يتوقف عند حدود بعينها أو دول دون أخرى لأن الإنسانية أكبر من الحدود واللغات وما تقدمه القلوب الرحيمة من أجل المشردين والجوعى يعد تعبيراً صادقاً عن المشاعر النبيلة من أجل الإنسان في كل مكان· وأضافت سموها' في الحقيقة إنني أشعر بالحزن و الأسى لما يتعرض له المتأثرون في القارة السمراء الذين يدفعون الثمن غالياً وتحاصرهم الأزمات من كل اتجاه'·
ونوهت سموها بالدور الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر في دعم ومساندة ضحايا المجاعة في القرن الأفريقي خاصة في مجال الإيواء وتوفير الغذاء والماء والدواء حفظاً لأرواح الأبرياء وحمايتهم من المخاطر المحدقة بهم·
وشددت سموها على أن الهيئة تبلي بلاءً حسناً على الساحة الأفريقية التي أنهكتها الملمات وأقعدتها المحن من خلال مساعداتها الممتدة لجميع الدول المتأثرة ووفودها التي تجوب المنطقة بحثاً عمن شردهم الجفاف وأضناهم الجوع وأقعدهم المرض لتقديم يد العون والمساعدة لهم·
ووجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك هيئة الهلال الأحمر بتكثيف جهودها وتعزيز دورها الإنساني الرائد على الساحة الأفريقية حتى يتحقق أمل هؤلاء في الحياة و العيش الكريم·
ودعت سموها الخيرين والمحسنين الى مساندة فعاليات الحملة التي أطلقتها الهيئة لحشد التأييد لصالح منكوبي المجاعة في أفريقيا ومناصرة أوضاعهم الإنسانية· ' وام'

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية