عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (عدن، صنعاء)

لقي 7 من عناصر ميليشيات الحوثي الإرهابية أمس، مصرعهم وأصيب آخرون في المواجهات الدائرة بين الجيش والميليشيات في جبهة الضباب غربي مدينة تعز. وأكد مصدر عسكري أن الاشتباكات أسفرت عن السيطرة على تباب «الذياب والمضيض والراعي والذروة والزاهر» في جبهة «الضباب» و«وادي الهرامية» والسيطرة النارية على مواقع الميليشيات في التبة «السوداء والخلوة». وأشار المصدر إلى أن الاشتباكات أدت إلى مصرع 7 من عناصر الميليشيات وإصابة آخرين بالإضافة إلى خسائر في المعدات العسكرية والآليات.
إلى ذلك، قتل عشرات العناصر من ميليشيات الحوثي الإرهابية وأصيب آخرون أمس، بغارات جوية للتحالف العربي ومعارك عنيفة مع الجيش اليمن في محافظة الجوف شمال شرق البلاد.
وذكرت مصادر ميدانية لـ«الاتحاد» أن معارك عنيفة اندلعت بين قوات الجيش وميليشيات الحوثي التي حاولت التوغل في جبال يام بمديرية الغيل. وأكدت المصادر أن قوات الجيش تمكنت بعد اشتباكات عنيفة من كسر هجوم الميليشيات التي تكبدت عشرات القتلى والجرحى في صفوفها. وأفاد مسؤول محلي بمصرع مالا يقل عن 11 مسلحاً حوثياً، بينهم قيادي ميداني.
وشنت مقاتلات التحالف العربي 6 غارات على أهداف متحركة للميليشيات في منطقة «العقبة».
وأصابت الغارات 5 مركبات عسكرية حوثية ما أسفر عن احتراق المركبات ومصرع المسلحين الذين كانوا على متنها، وتدمير رشاشات وأسلحة وذخائر.
كما شنت مقاتلات التحالف العربي أكثر من 10 غارات على مواقع متفرقة في مديرية نهم، شمال شرق صنعاء، وفي مفرق الجوف الاستراتيجي الذي يربط بين محافظات مأرب والجوف وصنعاء.
وتزامن القصف مع استمرار المواجهات في بعض المناطق الشرقية بمديرية نهم، وسط أنباء عن تقدم قوات الجيش في المعارك الدائرة في مفرق الجوف.
وفي سياق آخر، رصدت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات نحو 756 حالة انتهاك ارتكبتها ميليشيات الحوثي الإرهابية خلال الفترة من 10 ديسمبر 2019م وحتى10 يناير 2020م.
وقالت الشبكة في تقرير لها: «إن تلك الانتهاكات توزعت بين القتل المباشر، والاعتقال التعسفي، والإخفاء القسري الذي طال المدنيين، بالإضافة إلى زراعة الألغام، وجرائم القنص التي مازالت تطارد المدنيين وتقلق مضاجعهم، وخصوصًا في مناطق المواجهات، وانفجار المقذوفات وقذائف الهاون التي تطلقها ميليشيات الحوثي على القرى والمدن الآهلة بالسكان، واقتحام وتفجير المنازل السكنية الخاصة بالمدنيين، بالإضافة إلى المباني والمنشآت الحكومية والخاصة وما في حكمها.
وسجل فريق الرصد والتوثيق الميداني 46 حالة قتل خلال فترة التقرير، بينهم 7 نساء و13 طفلًا.
كما وثق الفريق سقوط 17 قتيلاً بسبب الألغام الأرضية التي زرعتها الميليشيات، و8 حالات قتل نتيجة طلق ناري مباشر، و5 حالات قتل نتيجة أعمال القنص، إضافة إلى 6 حالات قتل نتيجة القصف العشوائي على الأحياء الآهلة بالسكان، بالإضافة إلى حالة واحدة تعذيب حتى الموت و4 حالات تصفية وإعدامات ميدانية، وثلاث حالات قتل نتيجة رواجع المقذوفات التي تطلقها الميليشيات بشكل عشوائي، وحالتي قتل دهسًا نتيجة الاستهتار بأرواح الأبرياء من الأطفال المدنيين.
ولفت التقرير النظر إلى أن انتهاكات الميليشيات توزعت على عدد من المحافظات تصدرت محافظة إب القائمة بعدد 13 حالة قتل، تلتها محافظة الضالع بسبع حالات قتل، ثم كلًا من محافظة الجوف 6 حالات ومحافظة الحديدة 6 حالات أيضًا، تليها محافظة تعز بأربع حالات قتل، وفي المرتبة السادسة محافظة البيضاء وذمار ثلاث حالات قتل في كل منهما ثم أمانة العاصمة حالتي قتل، وحالة أخرى في محافظة صنعاء، بالإضافة إلى حالة قتل واحدة بمحافظة صعدة.