الاتحاد

الاقتصادي

الكونجرس يبحث قانوناً يقيد اندماج شركات النفط


واشنطن - رويترز: أيد ستة من اعضاء مجلس الشيوخ الأميركي تشريعا من شأنه فرض رقابة اتحادية أقوى على عمليات الاندماج المستقبلية بين شركات النفط الكبرى واتاحة رفع محتمل لدعوى قضائية ضد أوبك بتهمة التلاعب في الأسعار·
ومن ناحية أخرى طلب 52 مشرعا ديمقراطيا من البيت الابيض عقد 'قمة للطاقة' تضم اعضاء من الحزبين لاجراء محادثات بشأن تأمين إمدادات الطاقة الأميركية في المستقبل مع اقتراب اسعار الخام الأميركي من 70 دولارا للبرميل واقتراب سعر البنزين في محطات التزود بالوقود من ثلاثة دولارات للجالون قبيل فصل الصيف الذي يبلغ فيه استهلاك الوقود أعلى مستوياته·
ولم يقبل البيت الأبيض الدعوة وقال إن الديمقراطيين يجب ان يؤيدوا خطط الرئيس جورج بوش لخفض استخدام النفط الخام عن طريق التحول إلى أنواع وقود بديلة مثل الإيثانول·
ويشجع مشروع القانون الذي يرعاه ارلين سبكتر رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ وهيرب كول عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي عن ويسكونسن على تدقيق أكبر من جانب وزارة العدل الأميركية ولجنة التجارة الاتحادية لعمليات الاندماج بين شركات النفط والغاز· وسيسمح 'قانون مكافحة الاحتكار في قطاع النفط لعام 2006 'كذلك لوزير العدل الأميركي بمقاضاة اتحادات منتجي النفط إذا سعت لتقييد الانتاج او تحديد أسعار فيما يستهدف بوضوح منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي تضخ نحو ثلث امدادات العالم من النفط الخام·
وبشكل مستقل طالب ديمقراطيون بقيادة ماريا كانتول عضو مجلس الشيوخ عن واشنطن البيت الأبيض بعقد 'قمة للطاقة' تضم اعضاء من الحزبين للبحث عن حلول·
وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن بوش سعيد باهتمام الديمقراطيين بتحذيراته بشأن الاعتماد على النفط الاجنبي·
لكن المتحدث كين ليزايوس لم يبد اي التزام سوى بالعمل مع الجمهوريين في الكونجرس من أجل تمرير 'مبادرة الطاقة' التي طرحها بوش·
وتدعو المبادرة إلى اجراء المزيد من الأبحاث وتوجيه التمويل إلى مصادر الوقود النظيف مثل الايثانول وطاقة الرياح والطاقة الشمسية وتوليد الكهرباء باستخدام الهيدروجين·
وقال المتحدث 'نحن نرحب (بالديمقراطيين) في مبادرة الرئيس للطاقة· التي يتحدث عنها الرئيس منذ يناير الماضي·

اقرأ أيضا

الصين تفوقت في المفاوضات التجارية على أميركا