الاتحاد

الاقتصادي

بنوك إسرائيل تقطع روابطها بالأراضي الفلسطينية


رام الله -رويترز: قالت سلطة النقد الفلسطينية إنها تجري اتصالات مع بنك اسرئيل (المركزي) في مسعى لمنع البنوك في الدولة اليهودية من قطع الروابط المالية مع المؤسسات الفلسطينية بعد تولي حماس قيادة السلطة الفلسطينية· وقال جورج العبد محافظ سلطة النقد الفلسطينية التي تقوم بعمل البنك المركزي 'سلطة النقد تتابع التطورات بالاتصال مع الجهات المسؤولة وبالتعاون مع البنوك الفلسطينية لإيجاد صيغ عملية تكفل استمرارية المعاملات المصرفية والحفاظ على العلاقة مع الاجهزة المصرفية في الخارج· وقال مسؤول فلسطيني إن قطع الروابط المصرفية سيضر الاقتصاد الفلسطيني والتدفق التجاري لأن بعض الواردات مكفولة بضمانات بنكية اسرائيلية· وبدأت البنوك الرئيسية في اسرائيل عملية مراجعة للتعاملات مع نظيرتها الفلسطينية بعد أن فازت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية في يناير الماضي· وقال بنك هبوعليم أكبر البنوك الاسرائيلية هذا الأسبوع إنه يقوم بقطع الروابط المصرفية الرئيسية بين اسرائيل والمناطق الفلسطينية·وقالت مصادر إن هبوعليم سيلغي التعاملات تدريجيا على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة·
وقال ديسكاونت بنك ثالث أكبر البنوك الاسرائيلية إنه قد يحذو حذوه·وقال العبد في بيان 'إن القرار الصادر عن بنك هبوعليم بخصوص التعامل مع الجهاز المصرفي الفلسطيني هو قرار فردي متخذ من قبل مجلس إدارة البنك المذكور ولأسباب خاصة به· لكن متحدثة قالت هذا الأسبوع إنه رغم أن التعاون مع البنوك الفلسطينية ليس مخالفا للقانون فإن الابقاء على الروابط قد يبدو غير مناسب·وسلطة النقد الفلسطينية مستقلة عن الحكومة بقيادة حماس· وقال دبلوماسيون غربيون ومسؤولون فلسطينيون هذا الأسبوع إن حماس تجاهد أيضا للعثور على بنك مستعد لمباشرة عملياتها المالية مما يلقي شكوكا على قدرتها على دفع رواتب الموظفين أو تلقي معونات أجنبية· ويقول مسؤولون في حماس التي تصنفها واشنطن والاتحاد الاوروبي على انها منظمة ارهابية إن المشكلة المصرفية جزء من حملة دولية للضغط على الحركة· ومن الممكن أن يؤثر قطع العلاقات مع البنوك الفلسطينية على تدفق الشيكل الاسرائيلي على الضفة الغربية وقطاع غزة وهو العملة الأكثر تداولا في الأسواق الفلسطينية· وليس للفلسطينيين عملة خاصة بهم وهم يتعاملون أيضا بالدينار الأردني والدولار الأمريكي· وتواجه الحكومة الجديدة التي تقودها حماس تهديدات غربية بعزلها وقطع المعونات عنها ما لم تعترف باسرائيل وتنبذ العنف وتقبل اتفاقيات السلام المؤقتة·

اقرأ أيضا

الصين تفوقت في المفاوضات التجارية على أميركا