الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم العربية تترقب نتائج الربع الأول


اتجهت مؤشرات غالبية أسواق المال العربية إلى الارتفاع خلال تعاملات الاسبوع الماضي، وترقب المستثمرون إعلان بيانات الشركات عن الربع الأول من العام الجاري، وشهدت سوق الأسهم السعودي ارتفاعاً قوياً خلال الأسبوع الماضي مواصلاً صعوده الحاد الذي بلغت نسبته 14% خلال النصف الأخير من الأسبوع السابق حيث تأثر السوق بالارتفاع المميز لقطاعي الاتصالات والبنوك، وأشار تقرير مركز بخيت للاستشارات المالية إلى عودة المضاربة في الشركات ذات المؤشرات المالية الضعيفة، حيث ارتفع 'مؤشر بخيت لأكبر 20 سهم مضاربة' بأكثر من 25% خلال الأسبوع الماضي على الرغم من التراجع القوي الذي شهدته تلك الأسهم خلال فترة التراجع التصحيحي الأخيرة مقارنة بالأسهم الاستثمارية، ويتزامن هذا الارتفاع في أسعار أسهم المضاربة مع بدء تطبيق قرار التجزئة بداية الأسبوع الماضي على قطاعات الزراعة، والتأمين، والخدمات· ويبدو أن الفهم الخاطئ من بعض المستثمرين لقرارات التجزئة أدى إلى إقبالهم بشكل مكثف على أسهم المضاربة، مع العلم بأن التجزئة تمت لتمكين صغار المستثمرين من الاستثمار في عدد أكبر من الشركات، فيما ليس هنالك أي تأثير لتجزئة الأسهم على أي من المؤشرات المالية للشركات، فالأرباح الإجمالية للشركات لا تتأثر بعدد الأسهم·
وأغلق مؤشر تداول لجميع الأسهم بنهاية تعاملات الاربعاء الماضي مسجلاً 17665,07 نقطة بارتفاع نسبته 3,5% عن إغلاق الأسبوع السابق، وبذلك يكون المؤشر قد ارتفع بنسبة 5,7% منذ بداية العام، أما بالنسبة لقيمة التداول السوقي فقد ارتفعت الأسبوع الماضي حيث بلغت 110,4 مليار ريال مقابل 50,4 مليار ريال للأسبوع السابق، واستحوذت أسهم 'لاتصالات السعودية' الأسبوع الماضي على أعلى نسبة من التداول في السوق بنسبة بلغت 10%، تلاها أسهم كل من 'سابك' و'مصرف الراجحي' بنسبة 7% لكليهما·
وشهد سوق الكويت للأوراق المالية أول ارتفاع له خلال الأسبوع الماضي بعد تراجع دام أسابيع متتالية، مصحوبا بزيادة في كلا من القيمة والكمية المتداولة مقارنة بالاسبوع السابق، حيث ارتفع إجمالي كمية الأسهم المتداولة خلال الأسبوع ليصل الي 1,342,6 مليون سهما أى ما يعادل 73,8 بالمائة مقارنة مع الأسبوع السابق، في حين بلغت القيمة المتداولة 522,0 مليون دينارا كويتيا أي بزيادة مقدارها 47,5 بالمائة مقارنة مع الإسبوع الماضي، اما عن القيمة السوقية للشركات المدرجة فقد شهدت ارتفاعا ملحوظا بلغ 5,3 في المائة لتصل إلى 39,67 مليار دينارا·
وارتفع المؤشر العام للأسهم البحرينية للأسبوع الثالث على التوالي بنسبة تجاوزت 17% ليصل إلى 217434 نقطة مع نهاية تعاملات الاسبوع الماضي ، بعد أن تمكن المؤشر من الارتفاع بنفس النسبة في ختام تداولات الأسبوع السابق، أما فيما يتعلق بتداولات المستثمرين الأسبوعية، فقد أشار التقرير الأسبوعي إلى تراجع أحجام التداولات خلال أسبوع التداول الماضي بنسبة 24% تقريبا إلى 3 ملايين و924 ألفا و280 سهما، كذلك حققت القيمة تراجعا من 3,6 مليون دينار في الأسبوع السابق إلى 2,672 مليون دينار الأسبوع الماضي، بفارق في التداولات قدره مليون دينار تقريبا، نفذها الوسطاء لصالح المستثمرين من خلال 457 صفقة تراجعا عن 489 صفقة خلال الأسبوع السابق·
وسجل مؤشر سوق الدوحة للأوراق المالية الاسبوع الماضي ارتفاعا بمقدار 58ر410 نقاط ما نسبته 59ر4 بالمائة مقارنة بالأسبوع السابق ليصل الى 9349 نقطة مقابل 8938 نقطة، وذكر التقرير الاسبوعي الصادر عن البورصة القطرية ان قيمة الأسهم المتداولة ارتفعت بنسبة 15ر13 بالمائة كما ارتفع عدد الأسهم المتداولة بنسبة 67ر20 بالمائة ليصل الى 22,44 مليون سهم مقابل 18,956 مليون سهما، كما ارتفع عدد العقود المنفذة بنسبة 69ر22 بالمائة ليصل الى 937ر28 عقدا مقابل 586ر23 عقدا·
وانخفض معدل التداول اليومي في بورصة عمان خلال الاسبوع الماضي بنسبة 9ر33 في المائة في حين ارتفع المؤشر العام لمعدل الاسعار بمقدار 59 نقطة، ووفق ارقام البورصة بلغ المعدل اليومي لحجم التداول في بورصة عمان خلال الاسبوع الماضي حوالي 7ر68 مليون دولار مقارنة مع 104 مليون دولار للاسبوع السابق وبنسبة انخفاض 9ر33 في المائة·

اقرأ أيضا

ألمانيا تدرس إنشاء ميناء فضائي