الاتحاد

الرئيسية

واشنطن: عقوبات إيران بعد الإنذار الثاني

عواصم العالم- وكالات الأنباء: كشف السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون أمس أن مجلس الأمن الدولي قد لا يوجه لإيران أكثر من إنذارين اثنين كي تمتثل للمطالبة بوقف نشاطها النووي قبل فرض عقوبات عليها، فيما استبعد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إجماع مجلس الأمن الدولي على عمل عسكري ضد طهران·
وقال بولتون الذي يلاقي معارضة شديدة في مجلس الأمن فيما يتعلق بالضغط على إيران 'هذا توجه محسوب وتدريجي وقابل للرجوع عنه'، مبينا أنه إذا أبدت إيران تحديا لأي بيان يصدر عن مجلس الأمن الذي دعاها إلى وقف أنشطتها لتخصيب اليورانيوم بحلول نهاية الشهر (الإنذار الأول) فإنه من المرجح أن يصدر البيان تحذيرا أشد يطلب منها مرة أخرى الامتثال لمطلبه· وتابع بولتون قائلا للصحفيين في إشارة إلى إجراء ملزم قانونا بموجب القانون الدولي: 'عندها سنبحث الخطوة التالية والتي قد تكون قرارا يستند الى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يفرض عقوبات'·
وفي ضوء اعتراضات روسيا والصين اللتين تملكان حق النقض، كرر بولتون أن واشنطن تبحث 'تكتيكات أخرى' لممارسة الضغوط على إيران خارج مجلس الأمن·
على صعيد متصل أكد قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال يحيى رحيم صفوي العلاقة بين تنظيم مناورات عسكرية في مضيق هرمز وأهمية هذا المعبر الاستراتيجي لتصدير جزء أساسي من نفط الخليج·

اقرأ أيضا

الثوابت القوية