الاتحاد

الاقتصادي

بن سليم: دلهي تدعو موانئ دبي لإدارة مرافئ إضافية

دبي - حسين الحمادي، محمد عبد الرحيم:
انتقد سلطان أحمد بن سليم، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي، صحفا بريطانية تحدثت عن مشاكل تواجه شركة موانئ دبي العالمية في نقل ملكية وإدارة ثلاثة موانئ هندية ضمن صفقة 'بي اند او' وبأسلوب مماثل للمشاكل التي واجهتها الشركة في الولايات المتحدة الأميركية· وكشف بن سليم لـ'الاتحاد' أن الحكومة الهندية عرضت على موانئ دبي إدارة موانئ إضافية إلى جانب الموانئ المشمولة ضمن صفقة (بي اند او) وقال: ندرس إدارة الموانئ الإضافية في الوقت الحالي، مشيرا إلى أن ذلك يعتبر دليلا على عدم وجود مشكلات حقيقية في إدارة الموانئ الهندية·
وقال بن سليم إن هذه الصحف تتحدث عن 'تكهنات' وليس عن مشاكل وعقبات حقيقية، منوها إلى أن ما نشرته بعض الصحف وآخرها الـ'فايننشال تايمز' أمس مجرد كلام مرسل لا يمت للواقع بصلة، وقال: أتساءل عن سبب قيام مثل هذه الصحف البريطانية بإثارة موضوع لا وجود له على الإطلاق· وأضاف: قد يكون في تلك الصحف من لا يريد أن تنجح إدارتنا للموانئ الهندية، إلا أنني أؤكد عدم وجود مشاكل حقيقية، وقال: ربما كانوا يريدون افتعال مشكلة صحافية في الهند إلا أن وسائل الإعلام الهندية تجاهلت ما تثيره الصحف البريطانية·
وأوضح بن سليم أن زيارة وزير التجارة الهندي مؤخراً لدولة الإمارات كانت تأكيدا واضحا للتأييد الذي تحظى به الصفقة في الأوساط الهندية قائلاً: لا أعتقد أننا سنواجه أي مشكلات حقيقية في هذا الشأن·
من جانبها قالت سارا لوكي، مديرة الاتصال في موانئ دبي العالمية بالهند، إن صفقة تملك 'بي اند او' تشمل 3 موانئ في الهند وإن إجراءات تسلم موانئ دبي العالمية لهذه الموانئ تسير بشكل طبيعي وسلس، مؤكدة عدم وجود مشاكل في إدارة هذه الموانئ·
وأضافت: لا نعرف مصدر المعلومات التي تنشرها بعض الصحف العالمية حول وجود مشكلات تواجهها الصفقة بالهند، وأشارت إلى إجراءات تسليم ميناءين من الموانئ الثلاثة إلى مراحل متقدمة·
وكانت الـ'فاينانشيال تايمز' قد نشرت تقريراً أمس تشير فيه إلى أن بعض السياسيين في الهند يرون أن صفقة تملك 'موانئ دبي' لـ'بي آند أو' بما فيها إدارة موانئ في الهند، تمثل انتهاكاً صريحاً لاتفاقيتها مع شركة بي آند أو التي تنص على منح الشركة حق الامتياز في تشغيل الموانئ· وذكرت الصحيفة أن 'بي آند أو' تتمتع بموقف قوي في المنافسة المتنامية التي تشهدها الأعمال التجارية في موانئ الحاويات الهندية والتي كانت السبب المركزي في إبرام صفقة التملك·
وقالت 'فاينانشيال تايمز' إن الخلاف ينصب على ميناء موندرا للحاويات، التي تديرها شركة بي آند أو، على أساس الامتياز الممنوح لها من مجلس كوجارات التي يحكمها الحزب الوطني الهندوسي· وكان المجلس قد خاطب شركة موانئ دبي العالمية قائلاً إن عملية التملك تمثل انتهاكاً صارخاً للالتزامات المنصوص عليها في اتفاقية التأجير مع 'بي آند أو' والتي تشدد على ضرورة إخطار سلطات الميناء قبل إحداث أي تغيير في حصص التملك الخاصة بالشركة المشغلة·
وقال جانيش راج، المدير الإداري لـ'موانئ دبي العالمية' في شبه القارة الهندية، لـ'فاينانشيال تايمز' إنه قام بإخطار المجلس بعملية التملك والتي لا تؤثر إلا على ملكية 'بي آند أو' من دون أي تأثير على الشركة المشغلة للميناء· وأعرب عن توقعاته بالتوصل إلى حل للمشكلة إلا أنه لم يتسلم بعد ما يفيد بأن المجلس قد قبل هذه الدعاوى·

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي