الاتحاد

عربي ودولي

صراع سلطات بين الحكومة وعباس


غزة - رويترز: رفض رئيس الوزراء الفلسطيني والقيادي الكبير في حركة 'حماس' اسماعيل هنية امس، قرارا للرئيس محمود عباس بتولي مسؤولية الامن على نقاط العبور الحدودية في قطاع غزة· وقال المتحدث باسم الحكومة غازي حمد ان 'المرسوم الرئاسي بنقل تبعية المعابر والحدود لرئيس السلطة الفلسطينية لا يساهم في قيام الحكومة بواجبها على الوجه الأكمل' مشددا على 'ضرورة ان تتمتع الحكومة الجديدة بكافة الصلاحيات التي منحت للحكومات الفلسطينية السابقة'·
وكشف النقاب امس، عن ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قرار تعيين رشيد ابو شباك مديرا لجهاز الامن الداخلي الفلسطيني، وذلك في مرسوم رئاسي صدر في 20 كانون الثاني/يناير الماضي، ويشار ان رشيد ابو شباك هو من قادة 'فتح 'المعروفين في غزة، وهو من المقربين من وزير الامن الداخلي الفلسطيني السابق محمد دحلان الذي انتخب مؤخرا عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني عن محافظات غزة·
وفي الوقت نفسه خضعت سلطات حكومة 'حماس' امس لتقييد جديد بعد ان امرت منظمة التحرير بالتنسيق التام مع مكتب الرئيس عباس قبل الاعلان عن اي خطوة دبلوماسية مهمة· وقال الجهاز المختص باتخاذ القرارت في المنظمة في قرار اتخذه امس، ان على وزارة الخارجية ان تبلغ مكتب الرئيس قبل الاعلان عن البيانات المتصلة بالعلاقات والسياسة الخارجية للرأي العام العالمي·
وتؤكد هذه التحركات من جانب عباس، التوترات مع 'حماس' بعد الفوز الساحق الذي حققته على حركة 'فتح' التي يتزعمها عباس في الانتخابات التي جرت في كانون الثاني/يناير· وقال مسؤولون مقربون من عباس انه تعرض لضغوط من الاتحاد الاوروبي الذي هدد بسحب مراقبيه من معبر رفح الرئيسي بين غزة ومصر ردا على صعود 'حماس' الى السلطة· وقال هنية للصحافيين في منزله الذي يقع في منطقة مخيم الشاطئ الفقيرة في مدينة غزة 'الحكومة لا يمكن ان تقبل خلق أطر موازية يمكن ان تسلبها صلاحياتها'· وقال وهو يجلس وراء صورة لمؤسس حماس الشيخ أحمد ياسين الذي اغتالته اسرائيل في اذار/مارس عام 2004 'هذه حكومة فلسطينية منتخبة وليست حكومة معينة· الاخ أبو مازن أكد مرارا انه لن يمس صلاحيات الحكومة الفلسطينية الحالية'·
وقد أصدر مكتب عباس مرسوما رئاسيا في ساعة متأخرة من مساء الاربعاء بتولي السلطة على نقاط العبور في غزة· وقال محللون ان هذا التحرك يمكن ان يثير أزمة سياسية وهو شيء يرى البعض انه امر حتمي بسبب البرامج السياسية المتضاربة للجانبين· وقال المحلل السياسي الفلسطيني طلال عوكل 'الخوف من ان يصبح هناك حكومتان تحت مبرر التغلب على التحديات بحيث كلما هددت اسرائيل باغلاق شيء نقوم بوضعه تحت سلطة الرئيس'·
ومما يزيد التوترات قرار اتخذته حكومة هنية يوم الاربعاء بتجميد التعيينات الادارية التي اجرتها الحكومة السابقة التي تهمين عليها حركة 'فتح'·
وقال وزير الداخلية الذي انتهت ولايته (من حركة فتح) في الاسبوع الماضي ان خلفه سعيد صيام المؤيد لـ'حماس' ليس له سلطة على أجهزة الامن الاكبر· وقال هنية وهو يرأس أول اجتماع للحكومة الجديدة يوم الاربعاء انه ورث خزانة خاوية·

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في انفجار بريف حلب شمالي سوريا