الاتحاد

عربي ودولي

ايطاليا تعلن إحباط هجوم إرهابي

عواصم العالم - وكالات الأنباء: نسب إلى وزير الداخلية الإيطالي جوسيبي بيزانو قوله أمس في حشد انتخابي إن إيطاليا أحبطت هجوما 'إرهابيا' يستهدف فيما يبدو مترو ميلانو وكنيسة في شمال بولونيا فيما قال مسؤولون أميركيون إن المتشددين الإسلاميين في أوروبا يشكلون تهديدا مباشرا على الأمن القومي الأميركي بعد مرور أكثر من أربعة أعوام ونصف العام على تنفيذ هجمات 11 سبتمبر 2001 التي دبر معظمها متشددون مقيمون في أوروبا· ونسبت وكالات أنباء إيطالية لبيزانو قوله 'يمكنني الآن أن أبوح بالأمر· كان هناك مخطط إرهابي يستهدف بلادنا وجرى إحباطه بفضل الضوابط والتدابير الوقائية التي اتخذتها أجهزة الأمن'· وأضاف انه جرى اعتقال ستة أشخاص ثلاثة منهم طردوا من إيطاليا في وقت لاحق ومنهم اثنان مازالا محتجزين والثالث تحت المراقبة· وأشار الى أن السلطات تلاحق شخصا سابعا· وكانت صحف إيطالية أفادت الشهر الماضي بوجود مخطط مشتبه به لشن هجمات على إيطاليا· وأوضح الوزير الإيطالي أن الهدفين كانا كنيسة سان بترونيو في بولونيا ومترو ميلانو· وأدلى بيزانو بهذه التصريحات في كالياري (سردينيا) قبل ثلاثة أيام من الانتخابات التشريعية في إيطاليا· وكانت الشرطة المغربية أعلنت اعتقال تسعة أشخاص في مارس الماضي كانوا يعدون 'خططا إرهابية في باريس وبولونيا'· وبحسب الشرطة المغربية فإن 'محطة للمترو في باريس ومركزا تجاريا ومقر ادارة مراقبة الأراضي (مكافحة التجسس) في باريس كانت أهدافا لهذه المجموعة' التي تربطها علاقة بالجماعة السلفية للدعوة والقتال· وفي بولونيا اعتبرت المجموعة ان في كنيسة سان بيترونيو 'صور مهينة للنبي محمد'· والتونسي محمد بن هادي مساهل البالغ من العمر 73 عاما والمقيم في ميلانو قد يكون العقل المدبر لهذه المجموعة·
وقال مصدر وثيق الصلة بالعملية إن هجمات كان من المرجح أن تحدث قبل الانتخابات التي يسعى فيها رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني حليف الولايات المتحدة في حرب العراق الى إعادة انتخابه·
من جهتة قال دانييل فرايد مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأوروبية إنه رغم قلة عددهم هناك جيوب للمتطرفين الإسلاميين في شتى أنحاء أوروبا· وقال هنري كرامبتون منسق شؤون مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية خلال كلمة أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ 'بعد خمسة أعوام ورغم النجاحات العديدة التي تحققت على صعيد مكافحة الإرهاب لا يزال التطرف الإسلامي العنيف في أوروبا يشكل خطرا على الأمن القومي في الولايات المتحدة وحلفائنا'· على الصعيد نفسه بدأت مناورات دولية لمكافحة الإرهاب في شمال أستراليا أمس بينما حذر وزير الدفاع الاسترالي برندان نيلوسن من أن خطر تعرض بلاده وغيرها من الدول لهجمات 'حقيقي جدا'· وتشارك في المناورات التي تستمر ثلاثة أيام استراليا وبريطانيا واليابان ونيوزيلاند وسنغافورة والولايات المتحدة· وفي السياق أفادت تقارير إخبارية أمس بأن كرواتيا أكدت أن الطائرة التي تثير المزاعم إلى أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية 'سي·أي·إيه' استخدمتها في نقل إرهابيين مخطوفين مشتبه بهم، هبطت في كرواتيا بينما تردد وجود 'سجون سوداء' في ألبانيا· من جهته أكد وزير الداخلية التشيكي فرانتيسك بوبلان انه لا يملك أي دليل على أن طائرات تابعة للوكالة استخدمت مطار براغ لنقل إرهابيين محتملين سرا كما اكدت منظمة العفو الدولية·
وفي تطور متصل أقرت (البنتاجون) بأن قسما صغيرا من المعلومات التي جمعت في اطار شبكة 'مراقبة' مدنيين في الولايات المتحدة ما كان ينبغي جمعه او الاحتفاظ به· إلى ذلك استؤنفت في الولايات المتحدة أمس محاكمة الفرنسي زكريا موسوي بتهمة التواطوء مع منفذي هجمات 11سبتمبر 2001 لدراسة الأسباب التشديدية لعقوبته وخصوصا معاناة ضحايا الاعتداءات·

اقرأ أيضا

ترامب: أردوغان اعترف بخرق وقف إطلاق النار في سوريا