الاتحاد

عربي ودولي

استشهاد سوداني طعن جندياً إسرائيلياً في عسقلان

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

استشهد مهاجر سوداني برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلية في مدينة عسقلان أمس بعد أن طعن جنديا إسرائيليا قرب محطة للحافلات.
وأوضحت ناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية إن جنديا تعرض لهجوم بسكين، وأن عسكريا آخر كان في المكان انتزع سلاح الجندي الجريح ونجح في «تحييد» المهاجم، قائلة:«في هذه المرحلة يبدو أن الهجوم وقع لدوافع قومية».
وتابعت زن الرجل الذي طعن الجندي، هو سوداني الجنسية قضى لاحقا متأثرا بجروحه مشيرة إلى أن هويته لم تكشف وأنه أصيب بعدة رصاصات اطلقها شرطي استخدم مسدس زميله المصاب.
وأضافت أن جروح الشرطي « طفيفة» في حين اكد مستشفى برزيلاي في عسقلان لوكالة فرانس برس أن المهاجم البالغ حوالى 20 عاما وصل إلى المستشفى في حال حرجة وسرعان ما قضى متأثرا بجروحه. كما اكد شاهد للإذاعة الإسرائيلية العامة إصابة المهاجم بست رصاصات على الأقل.
وقال شمعون بورتال رئيس شرطة عسقلان للصحفيين «السلوك والموقع والاشتباك واستهداف الجندي - كل هذا يرقى إلى هجوم (ناتج عن مشاعر) قومية» وهو تعبير يستخدمه الإسرائيليون لوصف الهجمات الفلسطينية.
وأضاف بورتال أن الرجل «تمتم ببضع عبارات عربية غير واضحة ولم يقل غيرها» قبل أن يلفظ أنفاسه.
وأشارت متحدثة باسم الشرطة إلى أن جهود التعرف على المشتبه به «حتى الآن» توصلت فقط إلى أنه سوداني من دون أن تفصح عن المزيد من التفاصيل عما كان يفعله في إسرائيل.
ودخل آلاف السودانيين إسرائيل منذ سنوات بشكل غير مشروع بحثا عن عمل.
وتقدر الأمم المتحدة وجود 53 ألف لاجئ وطالب لجوء بينهم 14 ألف سوداني في البلاد دخلتها غالبيتهم من سيناء بصورة غير قانونية.
وأطلقت الشرطة الإسرائيلية عملية بحث عن رجل طعن امرأة إسرائيلية في مدينة رهط جنوبي إسرائيل مساء امس الأول. وكانت امرأة ستينية تتسوق في رهط عندما طعنها مهاجم مجهول وفر من مشهد الحادث سيرا على قدميه، وفقا لما نقلته صحيفة جيروزاليم بوست على موقعها الإلكتروني عن الشرطة الإسرائيلية. وأصيبت المرأة بجروح متوسطة ونقلت لأحد المراكز الطبية للعلاج.
ووضعت الشرطة كتلا خرسانية في المنطقة عقب حادث الطعن وأرسلت عددا من رجال الشرطة للبحث عن الرجل في المدينة التي شهدت الهجوم وما حولها.
وأعلن الجيش الإسرائيلي إنهاء إغلاق بلدة قباطية شمال الضفة الغربية المحتلة التي قدم منها الفلسطينيون الثلاثة الذين قتلوا شرطية إسرائيلية الأربعاء.
وصرحت متحدثة باسم الجيش لوكالة فرانس برس «بناء على تقييم للوضع، تقرر رفع الإغلاق عن قباطية».
إلى ذلك، أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قرارات «إغلاق ومصادرة» منازل أربعة أسرى مقدسيين، في قرية صور باهر، اتهموا «بالضلوع في قتل مستوطن»، وذلك بعد أيام من سحب «إقامة - هوية» ثلاثة منهم.
وأفادت مراسلة وكالة معا أن قائد ما يسمى «الجبهة الداخلية» أصدر قرارات تقضي بإغلاق ومصادرة منازل أربعة أسرى وهم»محمد صلاح أبو كف، ووليد فراس الأطرش، وعبد محمود دويات، ومحمد جهاد الطويل، بحجة تنفيذهم «عملية مسلحة» أدت إلى مقتل مستوطن، في سبتمبر الماضي.

اقرأ أيضا

ترامب يهدد بإطلاق سراح أسرى "داعش" على الحدود الأوروبية