الاتحاد

عربي ودولي

الأونروا تحذر من كارثة انسانية


غزة : علاء المشهراوي:
أكدت كارن أبو زيد، المفوضة العامة لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ( الاونروا) على التزام الوكالة بمواصلة تقديم المساعدات للشعب الفلسطيني مشيرة إلى أن حجم هذا الدعم مرتبط بمدى التزام الدول المتبرعة للوكالة بإيفاء ما عليها من التزامات مالية· وقالت ان الاونروا تسعى لتوفير المزيد من المساعدات لتمكين الوكالة من سد احتياجات الفلسطينيين في ظل الأوضاع الصعبة التي يمرون بها·
جاء ذلك في لقاء المفوض العام للأونروا مع النائب د· زياد أبو عمرو في مكتبه في غزة، حيث استعرض أبو عمرو أمام المفوض العام آخر التطورات السياسية والداخلية في الساحة الفلسطينية واحتياجات الشعب الفلسطيني من الدعم الدولي· وقالت أبو زيد أن هناك احتمالات لتوسيع نطاق عمل وكالة الغوث في الأراضي الفلسطينية شريطة أن يتم ذلك بموافقة السلطة الوطنية الفلسطينية والتنسيق معها، وكذلك شريطة توفر الإمكانات اللازمة لذلك·
الى ذلك حذرت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين (الاونروا) من تدهور الأوضاع في قطاع غزة إلى حافة الكارثة الإنسانية بعد اغلاق معبر المنطار - كارني وأعربت عن تخوفها من أن تكون رواتب شهر آذار هي الأخيرة التي تدفع إلى موظفي السلطة، بسبب التأخير في تحويل الأموال ·
واوضح الناطق باسم الانروا ان هناك خشية حقيقية من تجدد الازمة الانسانية وعودة المشاهد المؤلمة التي شوهدت قبل اسبوعين عند نفاد مواد التموين جراء اغلاق معبر المنطار الذي يجب ان يبقى مفتوحا بشكل دائم حتى تتسنى الانروا من ادخال كميات كبيرة من المواد الغذائية كمساعدات عاجلة ·
وقال الناطق ان احصاءات الانروا تشير الى ان هناك 25 الف عائلة محتاجة ستضاف الى قائمة العائلات التي تتلقى مساعدات غذائية من الانروا ليرتفع عددها الى 100 الف عائلة مشيرا الى ان عدم دفع الرواتب والافراج عن مستحقات السلطة في ظل حسر عدد من المانحين اموالهم من شانه ان يزيد العبء على الانروا التي تعاني اصلا ميزانياتها من عجز كبير ·
واوضح ان 45 الف طالب مهددين بفقد مقاعدهم الدراسية فيما سترتفع نسبة البطالة الى 75 % في حالة استمرار الوضع الحالي لاسيما انها وصلت الان الى 60 % مشيرا الى ان الوكالة ستواصل خطتها للطواريء وستتوجه الى الامم المتحدة والدول المانحة من اجل انقاذ الوضع المتأزم خاصة في قطاع غزة كما ان الانروا باتصال دائم مع الحكومة الاسرائيلية لابقاء معبر المنطار مفتوحا ·
وذكرمدير مكتب تنسيق النشاطات الإنسانية الأممية في المناطق الفلسطينية ديفيد شيرر قوله انه إذا لم يطرأ تغير جذري في الأوضاع في القطاع فإنها قد تتدهور إلى كارثة مثل تلك التي وقعت في إقليم كوسوفو اليوغوسلافي·
وعلى الصعيد ذاته حذرت مفوضة وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين 'اونروا ' كارين أبو زيد من حدوث نقص حاد في المواد الغذائية الأساسية بالقطاع ومن ارتفاع عدد السكان الذين يعانون المجاعة فيه·
من ناحية أخرى، أكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن الولايات المتحدة ترغب في زيادة المعونات الانسانية للفلسطينيين ومساعدتهم في السيطرة على تفشي مرض انفلونزا الطيور، لكنها لن تقدم مساعدات لحكومة تقودها 'حماس'·

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في أعمال عنف بالعراق