الاتحاد

الرياضي

البايرن يتهم كلينسمان بترويع كان نفسياً


اتهم اولي هونيس المدير التجاري لفريق بايرن ميوينخ يورجن كلينسمان المدير الفني لمنتخب المانيا بشن حملة 'ترويع نفسي' ضد اوليفر كان يقول انها المسؤولة عن تراجع مستوى حارس المرمى في الاونة الاخيرة· وفي مقابلة مع صحيفة بيلد الرياضية هاجم هونيس كلينسمان بسبب قراره الانتظار حتى مايو قبل الاختيار بين كان حارس مرمى بايرن وينس ليمان حارس مرمى ارسنال حارسا اول لمنتخب المانيا في نهائيات كأس العالم· وقال هونيس ان 'عدم اتخاذ قرار بشأن الحارس الاول بعد المباراة الودية مع الولايات المتحدة (في 22 مارس) تصرف غير مسؤول· انه ترويع نفسي'· وارتكب كان غلطتين كلفا بايرن التعادل 2-2 يوم السبت مع كولونيا في الدوري الالماني·
وارتكب كان البالغ من العمر 36 عاما ايضا خطأ آخر في مباراة المانيا الودية الاخيرة التي انتهت بالفوز 4-1 على الولايات المتحدة· وقال هونيس 'كان يمكننا تفادي كل هذه المشاكل· الاندية تدفع الثمن· مسألة حارس المرمى اصبحت مشكلة كبيرة· التنافس سبب مشاكل كثيرة'· ومن بين اولى قراراته كمدير فني في 2004 قام كلينسمان بتجريد كان من الرقم واحد ومن قيادته للفريق وقال ان فرص كان وليمان متساوية في الفوز بمركز الحارس الاول للفريق· وتراجع تأييد الجماهير لكان في الشهر الاخير بينما زاد تأييد ليمان·
وخلص استطلاع للرأي اجراه في الاونة الاخيرة معهد فورسا الى ان تأييد كان تراجع الى 36 في المئة من 49 في المئة في فبراير بينما زاد تأييد ليمان الى 30 في المئة من 19 في المئة· وكان الذي قاد فريق المانيا في كأس العالم 2002 وليمان منخرطان في معركة مريرة منذ وصل كلينسمان واجرى تغييرات في محاولة لتعزيز المنافسة بين اللاعبين من اجل الفوز بالاختيار ضمن التشكيل·
وحافظ ليمان الذي يبلغ من العمر 36 عاما ايضا على شباكه نظيفة خلال مبارياته مع ارسنال وادى اداء جيدا في بطولة دوري الابطال الاوروبي· وحافظ ليمان على شباكه نظيفة طوال 667 دقيقة· وتوجه كلينسمان الى تورينو لمشاهدة ليمان في مباراة ارسنال مع يوفنتوس ضمن دور الثمانية ببطولة دوري الابطال الاوروبي·
وقال كارل هاينز رومينجه رئيس نادي بايرن لصحيفة بيلد 'المسألة برمتها تصيبني بالتوتر· آن اوان اتخاذ قرار· فاض بي الكيل· عليه ان يكشف النقاب الان ويقول من وقع عليه الاختيار وينهي الامر'· وتنطلق نهائيات كأس العالم التي تستضيفها المانيا في التاسع من يونيو·

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»