الاتحاد

الرئيسية

الجعفري يتحدى: لن أتنحى

بغداد ـ وكالات الأنباء:
ازدادت الأزمة السياسية في العراق تعقيدا، بعد تأكيد رئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري مجددا أنه لن يتخلى عن ترشيحه لولاية جديدة رغم الضغوط المتزايدة عليه وفقده الإجماع داخل 'الائتلاف العراقي الموحد'، فيما انضم منافسه الأول في الائتلاف نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي إلى مطالبيه بالتنحي وأبدى استعداده لتولي المنصب بدلا منه· وعلى الصعيد الأمني أعلنت القوات العراقية والأميركية مقتل إرهابي واعتقال 16 آخرين وتحرير 3 مخطوفين خلال مداهمات متفرقة، فيما سقط 50قتيلا وجريحا في اعتداءات جديدة أمس·
وقال الجعفري في مقابلة نشرتها صحيفة 'جارديان' البريطانية أمس 'هناك قرار تم التوصل إليه بفضل آلية ديموقراطية وأنا أتمسك به وعلى كل فرد أن يمتثل للآليات الديموقراطية'· ورفض ضغوط وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ونظيرها البريطاني جاك سترو عليه ليتنحى·
أما عبد المهدي، فقد وصف الجعفري بأنه 'رجل رائع لكنه ضيع فرصته'· وقال في مقابلة مع الإذاعة البريطانية 'حتى داخل الائتلاف هناك نوع من الرفض له·
وكرر الرئيس العراقي جلال طالباني التلويح بالاحتكام للبرلمان· وقال خلال مؤتمر صحفي أمس 'نحن ليس لدينا موقف شخصي من الجعفري وإنما الكتل السياسية لديها ملاحظات على أداء الحكومة، لهذا طالبت بالتغيير ومازالت عند موقفها الواضح وستستمر في ذلك وإذا لم يشرع الائتلاف في تغيير مرشحه فسنلجأ إلى البرلمان'· وأضاف 'الجميع مدرك لخطورة الموقف الحالي في العراق وهناك إصرار على إنجاح الحوارات بين الكتل البرلمانية والشروع في تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن لأن الشعب العراقي بات قلقا من عملية التأخير'·

اقرأ أيضا