الاتحاد

الاقتصادي

السودان يؤكد حل النزاعات حول الامتيازات النفطية بالجنوب


الجزائر - رويترز: قالت انجلينا تيني وزيرة الدولة السودانية للطاقة والتعدين إن الفرقاء السابقين الذين يشكلون الحكومة السودانية الجديدة سيبذلون 'مجهودا جماعيا' لحل نزاع نفطي أثار مخاوف لدى مستثمرين محتملين·
وأخبرت تيني رويترز أن اتفاقا تاريخيا أبرم في عام 2005 وأنهى حربا طويلة بين الشمال والجنوب يتعين أن يبدد أي شكوك بشأن قدرة الجانبين المتقاتلين سابقا على تسوية مشكلات معقدة عن طريق التفاوض رغم أن 'الأمور ليست سهلة' في شراكتهم الجديدة في الحكومة·
وقالت في مقابلة 'أثق أن هناك حلولا دائما لأنه إذا أمكنك التوصل إلى حل لحرب طويلة ومريرة فإني متأكدة أن نزاعا تجاريا ليس أكثر صعوبة من القيام بما حققناه كشركاء· وتابعت 'لا يوجد ما يبرر الاعتقاد أن الاستثمار غير مناسب في هذا الوقت· ويعد عام من السلام باطلاق سراح احتياطيات نفطية هائلة تركت غير مستغلة بفعل أكثر من عقدين من الصراع لكن شركات النفط الكبرى المتعشطة لمصادر جديدة للطاقة ربما لا تندفع إلى هذا القطاع بعد· وعزا مستثمرون الغموض الذي يكتنف قطاع النفط السوداني المزدهر بشكل كبير إلى نزاع بين شركة وايت نايل البريطانية للتنقيب عن النفط وشركة توتال الفرنسية العملاقة· وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان التي تشكل حكومة الجنوب حاليا منحت في أعقاب اتفاقية السلام مباشرة شركة وايت نايل امتيازات للتنقيب عن النفط في المنطقة (ب)· لكن ذلك الامتياز البالغ مساحته 67 الف كيلومتر مربع هو جزء من قطاع حصلت عليه توتال من حكومة الخرطوم في اتفاق أبرم عام 1980 وجدد العام الماضي· ومما يعقد الأمور تشكيل اللجنة القومية للبترول بموجب اتفاقية السلام لتتولى ابرام كافة العقود النفطية· وقال مراقبون إن اختصاصها بشأن العقود القائمة قبل تشكيلها مثل امتياز توتال غير واضح مشيرين إلى أن قانون الاحتياطي النفطي الذي يقصر حق منح الامتيازات على الخرطوم لم يعدل بعد· لكن تيني وهي واحدة بين العديد من الجنوبيين الذين حصلوا على مناصب في الحكومة الجديدة في الخرطوم في أعقاب اتفاقية السلام الشاملة قالت إن الاتفاقية تمنح اللجنة فعليا حق اقرار الامتيازات القديمة والجديدة على حد سواء· وستسوي قضايا من قبيل النزاع بين وايت نايل وتوتال بالاجماع بين أعضائها·
وأضافت 'اتفاقية السلام تقول إن اللجنة تتوصل إلى القرارات بالاجماع' مشيرة إلى أن نصف اللجنة مشكل من مسؤولين في حكومة الوحدة الوطنية والنصف الآخر من حكومة الجنوب·
وقالت 'إنه الجهاز الذي سيتعامل مع قضايا السياسة والقضايا التنظيمية ومسائل العقود سواء سابقة أو حالية أو لم تبرم بعد'· وينتج السودان حاليا 500 الف برميل يوميا من النفط الخام من حقول في الجنوب أساسا ومن المتوقع أن يرتفع الانتاج بواقع 150 الف برميل يوميا هذا العام·

اقرأ أيضا

"مرسيدس" توقّع مذكرة تفاهم لتجميع سياراتها في مصر