الاتحاد

الاقتصادي

الاتحاد و الإمارات تتفاوضان لشراء بوينج دريم لاينر

دبي- مصطفي عبد العظيم:
كشفت شركة بوينج الأميركية لصناعة الطائرات عن دخولها في مفاوضات جادة مع عدد من شركات الطيران الخليجية في مقدمتها الاتحاد للطيران و طيران الإمارات لشراء طائراتها الجديدة بوينج دريم لاينر787 ، أو طائرة الأحلام ، كما تطلق عليها بعض وسائل الإعلام، والتي يجري تصنيـــع النســــخة الأولى منها 8-787 حاليا في مدينة سياتل·
وأكد سمير باليماني، المدير الإقليمي للتسويق في شركة بوينج، في تصريحات خاصة بـ الاتحاد جدية المفاوضات بعد أن أعلنت الشركة الأميركية عن خططها لتصنيع ثلاث نسخ من طراز 787 حيث تتسع النسخة الأولى 8-787 لنحو 250 راكبا، فيما تصل طاقة الثانية 9-787 إلى 290 راكبا، أما الثالثة 3-787 ، الأكبر حجما في هذا الطراز، فتتسع لأكثر من 330 راكبا ويصل مداها إلى مسافة 5500 كيلومتر، ما يلبي احتياجات شركات الطيران في المنطقة·
وعلمت الاتحاد من مصادر على إطلاع بالمفاوضات أن هناك احتمالات لإطلاق نســـخة رابعــــة من طراز 787 ذات مدى ابعد وسعة اكبر تحمل اسم 10-787 لتلبية احتياجات شركات الطيران التي تعتمد في إستراتيجية عملها على الخطوط الطويلة مثل الاتحاد للطيران و طيران الإمارات غير أن المصادر لم تحدد توقيت الكشف عن برنامج تصنيع هذه الطائرة·
3600 طائرة
وقال باليماني إن مشروع الطائرة 787 يسير وفق الجدول الزمني حيث سيتم الانتهاء من تجميع وتصنيع أول طائرة في منتصف صيف 2006 تمهيدا لإطلاق أول رحلة تجريبه في مطلع 2007 قبل أن يبدأ برنامج التسليم للشركات المتعاقدة في عام 2008 ·
وأوضح أن الشركة لديها حاليا 291 طلب شراء مؤكد إلى جانب 88 طلب حق شراء بإجمالي 379 طلبية مؤكدة ليصل إجمالي الطلبيات لهذا الطراز إلى 379 طائرة بقيمة تقدر بنحو 53 مليار دولار حيث يبلغ سعر الطائرة الواحدة نحو 140 مليون دولار· وكشف باليماني عن دخول بوينج في مباحثات مع أكثر من 30 عميلا حول العالم من ضمنهم شركات في منطقة الشرق الأوسط لشراء 500 طائرة 787 التي يتوقع أن تصل حصتها من حجم سوق الطائرات العالمي إلى 3600 طائرة في عام ·2020
وأوضح أن وحدة بوينج للطائرات التجارية تقوم بتطوير طائرتها الجديدة بوينج 787 دريم لاينر الموفرة للوقود والعالية الكفاءة لكي تقدم حلاً ممتازاً يلبي متطلبات شركات الطيران حول العالم· ويتولى فريق عالمي من أبرز الشركات المعنية بقطاع الطيران تطوير هذه الطائرة بقيادة شركة بوينج في منشأتها في إفريت بالقرب من مدينة سياتل في ولاية واشنطن الأميركية·
وفيما يتعلق بإمكانيات الطائرة الجديدة قال باليماني: ستنقل طائرة 8-787 دريم لاينر ما بين 210 و250 راكباً لمسافات تتراوح ما بين 8,000 و8,500 ميل بحري (14,800 إلى 15,700 كيلومتر) بينما ستنقل 9-787 دريم لاينر ما بين 250 و290 راكباً لمسافات تتراوح ما بين 8,600 و8,800 ميل بحري (15,900 إلى 16,300 كيلومتر)· أما العضو الجديد في عائلة ،787 وهي طائرة 3-787 دريملاينر، فهي قادرة على نقل ما بين 290 و330 راكباً لمسافات تتراوح ما بين 3,000 و3,500 ميل بحري (5,550 إلى 6,500 كيلومتر)· وبالإضافة إلى توفيرها خصائص الطائرات العملاقة في الطائرات المتوسطة الحجم كمثل الطيران لمسافات طويلة، ستمنح 'بوينج '787 شركات الطيران فعالية لا مثيل لها في استهلاك الوقود، الأمر الذي يمنحها أداء بيئياً ممتازاً· وستستخدم الطائرة كمية وقود أقل بعشرين في المائة من الطائرات ذات الحجم المماثل المستخدمة لنفس الأغراض· وهي ستطير بسرعات تماثل سرعات أسرع الطائرات ذات الهيكل العريض المستخدمة حالياً، أي بسرعة ماك ·0,85 وستستفيد شركات الطيران أيضاً من سعة الشحن الأكبر في الطائرة لتعزز إيراداتها·
تكنولوجيا متقدمة
وفيما يتعلق بالتكنولوجبا التي تعتمد عليها هذه الطائرة، أوضح باليماني أن 'الأداء غير العادي لطائرة 787 يرجع إلى مجموعة من التقنيات الجديدة التي تطورها بوينج بالتعاون مع الفريق العالمي لتطوير التقنيات· وأعلنت بوينج أن ما يصل إلى 05 في المائة من الهيكل الأساسي لطائرة 787، بما في ذلك جسم الطائرة وأجنحتها، سيُصنع من المواد المُركبة· وأضاف: ستعتمد الطائرة أنظمة ذات تصميم مفتوح تمتاز بكونها أبسط بكثير من النظم المركبة في الطائرات الحالية لتوفر بذلك وظائفية محسنة· وعلى سبيل المثال، يبحث فريق التطوير في إمكانية تركيب نظم لرصد حالة الطائرة التي تتيح المراقبة الذاتية للطائرة وتمكنها من الإبلاغ عن متطلبات الصيانة إلى نظم الكمبيوتر الأرضية'· ولفت باليماني إلى ان بوينج اختارت شركتي 'جنرال إلكتريك' و'رولز-رويس' لتطورا محركات الطائرة الجديدة· ومن المتوقع أن تساعد التطورات في مجال تقنيات المحركات على رفع كفاءة الطائرة الجديدة بما يصل إلى 8 في المائة لتحقق بذلك قفزة تقنية نوعية تقارب الجيلين في فئة سوق الطائرات ذات الحجم المتوسط

اقرأ أيضا