الاتحاد

آلو مرحباً


من المتعارف عليه أن يقوم الانسان بمساعدة كل من له صلة به·· أو يرتبط معه بالنسب والعرق والمكان والقرب الجغرافي والانساني·· ونحن نعلم جميعاً ان المواطن في دولة الإمارات لا يفرق في معاملته للمواطن عن الوافد·· بل كلهم سواء عنده لأنه مقتنع اننا جميعاً من لحم ودم وان نهايتنا دائماً ستكون تحت التراب وليس الذهب أو الفضة·· لكن الغريب جداً ان نعلم ان المواطن يقف حجر عثرة أمام أخيه المواطن·· ولا يريد ان يساعده مع انه يستطيع فعل ذلك·
فلقد وصلت إلينا مكالمة تكشف لنا هذا الوضع في احدى الجهات الصحية اذ تم فيها احالة احدى المواطنات الى التقاعد لأنها تعاني من امراض مستعصية ولا تستطيع مواصلة المشوار على هذا الحال·· وما كانت هذه الموافقة الا من خلال دائرتها واللجنة الصحية وكبار المسؤولين في وزارة الصحة بإمارة أبوظبي·· الا ان موضوع تقاعدها توقف لاعتراض اثنين من المواطنين على هذا الأمر· دون ان يبديا اي تعليل لرفضهما·· فتشكلت لجنة أخرى في إمارة دبي·· فكان جوابها كاللجنة الأولى·· ان هذه المرأة غير قادرة على العمل ويجب ان تحال الى التقاعد·· لكن القرار لم ينفذ ايضا لنفس السبب السابق·
فتتساءل هذه المواطنة ما سبب الاعتراض على موضوعها ولم لا يساعدونها حتى تتخلص مما هي فيه·· فهي تعلم انها لا تؤدي عملها بشكل متقن ولا تريد ان تكون عالة في عملها لأمراضها المتكررة·
ونحن هنا نطرح تساؤلها لعل المسؤولين الذين يعلمون بموضوعها ان يساعدوها ويسهلوا الأمور عليها·
ونوجه نداءنا الى الشخصين المعترضين الا يكون اعتراضهما لسبب شخصي لأنهما لا يخدمان بذلك وطنهما وعملهما·· وعليهما على الاقل تبرير موقفهما للمرأة وللجنة الصحية التي تخالفهما الرأي·
لا نريد ان نطيل عليكم أكثر·· ولكننا نتمنى ان تسير الامور في كافة القطاعات الحكومية والخاصة بكل مصداقية ووضوح·· وان يعطى كل ذي حق حقه 'بلا زيادة ولا نقصان' وألا يتم تفضيل شخص على آخر 'إلا فيما يخص الجهد المبذول في العمل·· لا على الحسب والنسب'·
كما نتمنى من قرائنا الأعزاء ألا يتوانوا في ايفادنا بمشاكلهم وهمومهم لأن مصلحتهم تهمنا·· وسنحاول بكل ما نستطيع ايجاد الحلول لها·
أفراح جاسم

اقرأ أيضا