الاتحاد

الإمارات

الكرنفالات الجامعية·· بيزنس أم ثقافة؟


دبي-علي مرجان:
هي أحد الأنشطة المهمة بجامعات الدولة ، وتعد الملتقى السنوي الذي يجمع الطلاب وأساتذتهم في مكان واحد بعيدا عن قاعات المحاضرات·· لكن هل المهرجانات والكرنفالات التي تشهدها جامعاتنا مجرد نزهة لذيذة ·· ترفيه وتسوق·· عمل اجتماعي وتجاري في المقام الأول، أم أن الندوات الثقافية والأمسيات الشعرية التي تقام على هامشها تضفي عليها بعدا ثقافيا؟
وفي ذلك الاتجاه لابد أن نشير إلى ما أكده الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد على هامش كرنفال الجامعة الذي أقيم قبل أيام قليلة واستمرت فعالياته على مدار يومين كاملين، أن الجامعة تحرص على دعم أنشطة طالباتها بما يتوافق مع برامجها الدراسية ، مشيرا إلى أن مجلس الطالبات بالجامعة هو صاحب فكرة الكرنفال وذلك في إطار تفعيل نشاطاته وخلق حالة من التواصل بين الطالبات وبين مؤسسات التعليم العالي في الدولة·
ومن الجدير بالذكر أن مثل هذه الكرنفالات والمهرجانات تشهد رواجا للعمل التطوعي إضافة إلى حملات التوعية الخاصة بالعديد من الهيئات العامة والجمعيات الخاصة غير الهادفة للربح، كما أنها تشهد -على الهامش- ندوات ثقافية وأمسيات شعرية غالبا ما تكون في المساء·
سؤال
ووسط هذا قد يصبح الترفيه والمتعة والتسوق والبيزنس هي السمات الغالبة على عالم الكرنفالات الجامعية ·· التقينا العديد من طالبات جامعة زايد وطرحنا عليهن السؤال : هل الكرنفالات الثقافية للترفيه فقط أم للثقافة ؟
في البداية تقول شيخة بونواس التي رغم تخرجها في الجامعة إلا أنها حرصت على المشاركة في كرنفال هذا العام: أعتقد أن التجارة بدأت تطغى على الفعاليات الثقافية للكرنفالات، حيث يصبح التسوق هو الأكثر إقبالا من جانب الطالبات ·
توازن لابد منه
وتشير شيخة التي شاركت في تصميم بطاقات تحية وبيعها بالركن المخصص لها ولزميلاتها ، إلى أن الطالبات يفضلن شراء الإكسسوارات والهدايا والدمى ، أكثر من حضورهن للفعاليات الثقافية على هامش مثل هذه الكرنفالات·
وتختلف معها منى على ، الطالبة بالجامعة، مؤكدة أن هناك توازنا بين الترفيه والتثقيف داخل الكرنفالات الجامعية وإن كان سوق الإكسسوارات هو الأكثر رواجا بها ·
من جانبها تقول الطالبة عائشة محمد: أرى أن الترفيه والتسوق لهما الغلبة، وأنا كمشاركة في الكرنفال أعتقد أنه منحنا الفرصة لتطبيق ما ندرسه حاليا، خصوصا وأنني أحلم بأن أصبح سيدة أعمال في المستقبل·
ترفيه وثقافة
وترى رئيسة مجلس طالبات الجامعة بشرى الركن أن فكرة الكرنفال قائمة على تحقيق هدفين متوازيين هما المتعة والتعلم حتى تكتسب الطالبات خبرات جديدة من خلال مشاركتهن وكأن كل منهن أصبحت تدير شركة خاصة بها، حيث تولت الطالبات مسئولية الاتصال بالشركات التي شاركت في الكرنفال ، إضافة إلى قيامهن بالبيع في المحلات التي اخترن بأنفسهن الديكور الخاص بها ·
وتؤكد شيما خوري -منسقة الأنشطة والمشرفة على الكرنفال- أن الفكرة جديدة وتمنح الطالبات فرصة لإدارة مشاريع تجارية -ولو لمدة يومين فقط- ولم تتردد إدارة الجامعة في توفير كافة التسهيلات لهن لأن الهدف الأساسي لمثل هذه الكرنفالات ينحصر في إعطاء الطالبات مجالا لإبراز مواهبهن في مختلف النشاطات·
وتضيف أن الكرنفال يحتوي على شقين أحدهما ترفيهي والآخر علمي، وكلاهما شهد إقبالا من جانب الزوار الذين حضروا إلى هنا سواء من داخل الجامعة أو من خارجها والدليل هو نفاد التذاكر المخصصة له

اقرأ أيضا

ولي عهد عجمان يستقبل سفير نيوزيلندا والقنصل العام لجمهورية الصين