الاتحاد

منوعات

"عم ناجي في الإمارات".. يمزج بين الرعب والكوميديا

أحمد زين خلال تصوير الفيلم (من المصدر)

أحمد زين خلال تصوير الفيلم (من المصدر)

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد النجاح والصدى الكبير الذي حققه فيلمه الأخير «فريج الطيبين»، انتهى المخرج والمنتج الإماراتي أحمد زين من تصوير فيلمه الجديد «عم ناجي في الإمارات»، الذي يمزج بين الرعب والكوميديا، في أول تجربة إماراتية تجمع مشاهير السوشيال ميديا في عمل سينمائي، حيث يشارك في بطولته كل من إبراهيم المريسي وأحمد سيف ومحمد الكندي ومحمد مرشد وطارق المهيري والإعلامية علياء المناعي وإيمان حسين وأمل محمد.

إثبات قدراتهم
أوضح زين أن الفيلم، من المقرر أن يطرح جماهيرياً منتصف عام 2019، لاسيما أنه في مرحلة المونتاج والمكساج، لافتاً إلى أن فيلمه «عم ناجي في الإمارات» كان تحدياً كبيراً بالنسبة له، خصوصاً أنه أراد أن يغير فكرة الناس حول بعض رواد السوشيال ميديا، على أنهم لديهم العديد من الإبداعات في مجالات عدة من بينها التمثيل، وقال: أحببت جمع بعض مشاهير ورواد السوشيال ميديا ومواقع التواصل في عمل سينمائي، هو الأول من نوعه، في الإمارات، لإثبات قدرات بعضهم في مجال التمثيل، وأنهم يستحقون أن يخوضوا المجال ويحققوا نجاحاً من خلاله مثل شخصية «عم ناجي» الشهيرة، الذي نال انتشاراً وشهرة كبيرة عبر السوشيال ميديا، والسعودي إبراهيم الدوسري أحد مشاهير مواقع التواصل، متوقعاً أن يحقق الفيلم النجاح، لاسيما أنه يظهر الوجه الحقيقي لمشاهير السوشيال ميديا، وطريقة تعاملهم مع الآخرين وأسلوب تفكيرهم، كما يظهر إبداعاتهم عبر الشاشة الذهبية.

صداقة وألفة
وأشار زين إلى أن الفيلم تدور أحداثه حول أهمية الصداقة، والعيش بألفة وحب مع الآخرين، في قصة تتمحور حول شخصية «عم ناجي»، لافتاً إلى أن العمل سيكون نقلة في عالم الكوميديا، خصوصاً أنه يجمع بين نخبة من المبدعين في الكوميديا، سواء ممثلين أو رواد سوشيال ميديا.
وأوضح زين الذي تولى عملية تأليف «عم ناجي في الإمارات»، أن الفيلم استغرق مدة تصوير 3 أسابيع في مناطق متفرقة بين أبوظبي ورأس الخيمة وأم القيوين، منوهاً إلى أنه ظل يتابع حسابات بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي لأكثر من 6 أشهر، حتى وقع اختياره على أبطال الفيلم، على أساس الأكثر احترافية وإبداعاًَ، مشيراً إلى أنه لم يجد أية صعوبة في التواصل معهم وجمعهم في عمل سينمائي واحد، لاسيما أن السوشيال ميديا سهلت عملية التواصل مع الآخر.

الفكرة مختلفة
لفت زين إلى أنه لا يخاف من هذه التجربة رغم اختلافها الكلي عن أعماله السابقة، وقال: بطبعي أحب التغيير والأفكار المتفردة في عالم الفن السابع، لذلك فإن تقديم عمل مختلف أمر مطلوب من كل صانع سينما، حتى يظهر عمله بشكل جديد، فلا أحد ينكر أن «السوشيال ميديا» هي لغة العصر حالياً، ويجب مواكبتها حتى في أعمالنا السينمائية، لذا فقد وجدت أن فكرة «عم ناجي في الإمارات» هي الأنسب لتقديمها في الوقت الحالي، وإظهار رواد مواقع التواصل بشكل آخر وفي ثوب جديد.

اقرأ أيضا

المركز الثقافي الكوري.. جسر تواصل بين الشعوب