الاتحاد

كرة قدم

سيتي يواصل مطاردة تشيلسي بالفوز على سندرلاند بثلاثية

محاولات سيتي على مرمى سندرلاند توجت بتسجيل 3 أهداف (أ ب)

محاولات سيتي على مرمى سندرلاند توجت بتسجيل 3 أهداف (أ ب)

لندن (د ب أ) و(أ ف ب)
واصل مانشستر سيتي مطاردته لفريق تشيلسي على صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بفوزه الثمين 3 - 2 على سندرلاند أمس، في المرحلة العشرين من المسابقة، ليبدأ مانشستر فعاليات الدور الثاني من «البريميرليج» بهذا الفوز الغالي، ويرفع رصيده إلى 46 نقطة، فيما سقط جاره مانشستر يونايتد في فخ التعادل 1/1 مع مضيفه ستوك سيتي.
وعاد ليفربول وأرسنال لنتائجهما الهزيلة في الموسم الحالي، حيث فرط الأول في تقدمه بهدفين، وتعادل 2/2 مع ليستر سيتي، وخسر الآخر صفر/2 أمام مضيفه ساوثهامتون في نفس المرحلة، التي شهدت أيضا فوز هال سيتي على إيفرتون 2/صفر، وتعادل كوينز بارك رينجرز مع سوانسي سيتي 1/1 ونيوكاسل مع بيرنلي 3/3، وويستهام مع ويست بروميتش ألبيون 1/1، وأستون فيلا مع كريستال بالاس سلبيا.
وأفلت مانشستر يونايتد بنقطة من كمين ستوك سيتي، بعدما انتزع تعادلاً صعباً 1/1 مع مضيفه أمس في افتتاح مباريات المرحلة التي شهدت 6 حالات تعادل في يوم واحد.
فعلى ملعب الاتحاد، فاز مانشستر سيتي الثاني وحامل اللقب على ضيفه سندرلاند في مباراة مثيرة ومجنونة في بعض دقائقها كانت عبارة عن إعادة لنهائي كأس الرابطة الموسم الماضي على ملعب ويمبلي، الذي حسمه مانشستر 3 - 1 وأحرز اللقب للمرة الثالثة.
وكاد مانشستر سيتي يفتتح التسجيل من أول هجمة بتسديدة من المونتينيجري ستيفان يوفيتيتش مرت بجانب القائم الأيمن (1)، وسدد الإسباني خيسوس نافاس كرة ارضية زاحفة من الجهة اليمنى أبطل الحارس الروماني كوستل بانتيليمون مفعولها (8). وحاصر مانشستر سيتي ضيفه في منطقته فترة طويلة، وحامت الكرة طويلة داخل المنطقة وأنهى الإسباني دافيد سيلفا كرتين بجانب القائمين الأيمن (23) والأيسر (24)، وسدد اللاعب نفسه كرة قوية من خارج المنطقة نجح بانتيليمون في إبعادها بقبضتي يديه (32)، وسيطر أيضا على كرة أرسلها العاجي يايا توريه (37). وفي الشوط الثاني، كاد نافاس يفتتح التسجيل في الثواني الأولى بتسديدة جانبت القائم الأيسر (46)، وافتتح توريه التسجيل بعد لعبة مشتركة بين الفرنسيين غايل كليشي وسمير نصري أنهاها قوية على يمين بانتيليمون في سقف الشبكة (58) رافعا رصيده إلى 7 أهداف.
وعكس كليشي كرة من الجهة اليسرى استغلها يوفيتيتش مباشرة، ووضعها في الشباك (66).لكن فرحة أصحاب الأرض بالتعزيز لم تدم طويلا، إذ حصل سندرلاند على ركلة ركنية نفذها السويدي لارسون، وتابعها لاعب وسط مانشستر سيتي السابق جاك رودويل برأسه في الشباك (68).وأصاب نافاس القائم الأيسر (69)، ونجح سندرلاند في تعديل النتيجة، بعد أن ارتكب الأرجنتيني بابلو زاباليتا خطأ مميتا ضد آدم جونسون نفذها الأخير بنفسه (71). ووضع فرانك لامبارد، الذي نزل بدلا من يوفيتيتش (70) في إعادة التقدم إلى مانشستر سيتي إثر عرضية من كليشي ومتابعة رأسية في الزاوية اليمنى (73)، واستحق بانتيليمون لقب بطل اللقاء بالتصدي لعدة كرات سددها سيلفا ولامبارد والبرازيلي فرناندينيو وجيمس ميلنر، بديل سيلفا، في الدقائق الأخيرة.
وسقط مانشستر يونايتد في فخ التعادل للمباراة الثانية على التوالي ليبتعد خطوة جديدة عن مطاردة تشيلسي المتصدر، ومانشستر سيتي حامل اللقب، وذلك مع بداية فعاليات الدور الثاني للبطولة.
وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل ،1/1 حيث تقدم ستوك سيتي بهدف مبكر للغاية سجله رايان شاوكروس في الدقيقة الثانية، وتعادل الكولومبي راداميل فالكاو جارسيا لمانشستر يونايتد في الدقيقة 26.
ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 37 نقطة ليحافظ على موقعه في المركز الثالث رغم سقوطه في فخ التعادل للمرة الثالثة في آخر أربع مباريات خاضها، ورفع ستوك سيتي رصيده إلى 26 نقطة ليتقدم إلى المركز العاشر، بعدما حافظ على سجله خاليا من الهزائم في آخر ثلاث مباريات خاضها بالمسابقة.
وتوج ستوك سيتي بدايته الجيدة في المباراة إلى هدف التقدم الذي أحرزه شاو كروس اثر ضربة ركنية قابلها زميله بيتر كراوتش بضربة رأس لتتهيأ الكرة أمام شاوكروس الذي حولها مباشرة إلى داخل المرمى وسط غابة من لاعبي الفريقين.
وفي الدقيقة 26، ومن لعبة مماثلة، لعب واين روني ضربة ركنية هيأها زميله مايكل كاريك برأسه إلى فالكاو الذي سددها مباشرة في المرمى، وهو في وسط منطقة الجزاء مباشرة ليحقق التعادل الثمين لفريقه.
وباءت محاولات مانشستر يونايتد لتسجل هدف التقدم بالفشل خلال ما تبقى من الشوط الأول الذي شهد أيضا بعض المحاولات الخطيرة لأصحاب الأرض.
وفي الشوط الثاني، كانت هجمات ستوك سيتي هي الأفضل والأخطر، وتغاضى الحكم عن مطالبات الفريق بضربة جزاء في الدقيقة 64 اثر لمسة يد على كريس سمولينج لاعب مانشستر يونايتد داخل منطقة الجزاء.
وبعدها بخمس دقائق فقط، وصلت الكرة من تمريرة عرضية إلى رأس المتألق كراوتش ليسددها قوية ولكنها ارتدت من القائم لتحرم أصحاب الأرض من هدف مؤكد وسط تراجع واضح في أداء مانشستر يونايتد خلال الشوط الثاني رغم وجود بعض المحاولات الهجومية التي لم تسفر عن شيء.

اقرأ أيضا