الاتحاد

عربي ودولي

دبلوماسية نشطة لمواكبة الحوار


بيروت - الاتحاد : في اليوم الاول لاستراحة مؤتمر الحوار الوطني اللبناني نشطت حركة الاتصالات الدبلوماسية في بيروت وتكثفت المشاورات بعيداً عن الاضواء الاعلامية لاعادة وصل ما انقطع بين لبنان وسوريا من علاقات·
وفيما ينتظر رئيس الحكومة فؤاد السنيورة عودة الامين العام للمجلس الاعلى اللبناني - السوري نصري خوري من دمشق اليوم الاربعاء للرد على طلبه تحديد موعد لزيارته العاصمة السورية، التقى السنيورة امس السفيرين الفرنسي برنار ايمييه والروسي سيرجي بوكين اللذين رفضا الادلاء بأي تصريح·
واكتفت مصادر رئاسة الحكومة بالقول انه جرى خلال اللقاءين عرض التطورات وما انجزه مؤتمر الحوار من نجاحات حتى الآن·
اما السفير الكندي في لبنان لويس دو لوريمييه، فزار رئيس كتلة 'الاصلاح والتغيير' النائب الجنرال ميشال عون وقال بعد اللقاء: 'الزيارة للتعارف والاطلاع على أوضاع البلد ولتأكيد أن كندا تشجع الحوار وتعتبر أن اللبنانيين سيصلون من خلاله إلى التفاهم وتنظيم أمورهم وهي تعترف بأن الجنرال عون شخصية مهمة جدا في هذا الحوار، لذلك من المهم أن أزوره كبقية الشخصيات'·
في هذه الاثناء، كان رئيس البرلمان نبيه بري مجتمعاً مع السفير الايراني في لبنان مسعود الادريسي، حيث جرى خلال اللقاء عرض للاوضاع العامة والحوار، والتحضير لزيارة الرئيس بري الى طهران·
من جهته، التقى رئيس 'تيار المستقبل' النائب سعد الحريري بدوره السفير الاميركي جيفري فيلتمان ثم السفير الكندي سيفان دي بيكير اللذين رفضا بدورهما الادلاء بأي تصريح·
وتعليقاً على زيارة الرئيس السنيورة الى دمشق، اعتبر وزير الدولة لشؤون مجلس النواب ميشال فرعون (يشارك ضمن وفد 'تيار المستقبل' في مؤتمر الحوار) انه ليس هناك اي سبب لكي لا تتم الزيارة·
وقال فرعون في تصريح امس: اليوم الطابة موجودة لدى دمشق، ونحن ننتظر الموعد الذي سيحدد للرئيس السنيورة، وهو سيكون ممثل الاجماع اللبناني لمطالب واضحة ليس فقط للمجتمع اللبناني، انما ايضا للمجتمع العربي والدولي'·

اقرأ أيضا

مساعدات إماراتية تغيث أهالي «تريم»