الاتحاد

عربي ودولي

الزهار يقوم بجولة عربية وآسيوية·· وإسرائيل تحتج


القدس المحتلة - وكالات الانباء: عبرت اسرائيل عن اسفها لاي مبادرة في اتجاه قياديي حركة 'حماس' وجاء ذلك بعدما اعلن وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار امس انه سيقوم بزيارة الى الصين في شهر مايو المقبل· وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية مارك ريغيف لوكالة 'فرانس برس' ان 'كل شخص يعترف بحكومة 'حماس' قبل ان تنصاع هذه الحركة لمطالب المجموعة الدولية عبر الاعتراف باسرائيل ونبذ الارهاب وقبول الاتفاقات المبرمة، يساهم في بقائها على مواقفها المتطرفة'·واضاف 'اذا تمكنت 'حماس' من الحصول على اعتراف من دون ان تضطر لتعديل هذه المواقف، فليس هناك اي فرصة في ان تصبح اكثر اعتدالا'·
وكان الزهار قال امام الصحافيين بعد محادثاته مع السفير الصيني لدى السلطة يانغ ويل غو 'سنقوم بزيارة للصين وابلغنا السفير بذلك'·
واضاف انه سيتوجه الى 'شرق آسيا في نهاية مايو على الارجح لحضور مؤتمر دولي وسنقوم في الشهر ذاته بجولة على عدد من بلدان شرق آسيا بدءا بالصين' من دون ان يعطي تفاصيل حول 'المؤتمر الدولي' المذكور·
وهذا أول اتصال للحكومة الجديدة بدولة كبيرة مثل الصين· وقال السفير الصيني في مؤتمر صحافي مشترك مع الزهار عقب اللقاء ، إن بكين أثنت دائما على سياسة الحكومات الفلسطينية، مضيفا أن الحكومة الصينية ستظل داعمة للشعب الفلسطيني وستحترم كافة الاتفاقيات المبرمة بين الصين والسلطة الفلسطينية·وأضاف أن الصين ستنفذ سلسلة من المشاريع في الاراضي الفلسطينية من بينها انشاء مبنى لوزارة الخارجية في مدينة رام الله بالضفة الغربية إضافة إلى مشاريع أخرى·وشدد السفير على أن الصين تحترم الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني، مشيرا إلى العلاقات الطيبة التي تربط الشعبين الصيني والفلسطيني·وأعلن الزهار أنه سيزور الصين وعددا من الدول العربية والاسيوية في نهاية شهر مايو المقبل، مشددا على العلاقة الوطيدة التي تربط الشعب الفلسطيني بالصين·
وكانت دول مثل الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وعدد من الدول الاجنبية قد قررت عدم اجراء أي اتصالات مع الحكومة الفلسطينية الجديدة وغالبية وزرائها أعضاء في 'حماس' التي مازال الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وإسرائيل يعتبرونها منظمة 'إرهابية'·

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يهدم منزلاً في بيت لحم ويتوغل في غزة