الاتحاد

عربي ودولي

الرئيس العراقي يلوح بالاحتكام للبرلمان في ترشيح الجعفري


بغداد- الاتحاد ووكالات الأنباء: لم يستبعد الرئيس العراقي جلال طالباني الاحتكام الى البرلمان لحل المشاكل الحائلة دون تشكيل الحكومة العراقية الجديدة 'إذا تعقدت الأمور'، معربا عن أمله في انتهاء الأزمة الساسية الراهنة قريبا 'لأن هناك ضغوطا داخلية وخارجية'·
وفيما تصاعدت الضغوط على رئيس الوزراء المنتهية ولايته زعيم 'حزب الدعوة' إبراهيم الجعفري كي يتنحى، قال طالباني للصحافيين في بغداد أمس 'عندما يتعقد الأمر سنحتكم إلى البرلمان وهو الذي يحل المشاكل العراقية'· وأضاف 'أعتقد أن المشاورات تجري بسرعة وهناك ضغوط من الشعب والأحزاب ومن قوى في المنطقة ومن العالم الخارجي وأتمنى ألا يطول ذلك أكثر من أسبوعين'· وأكد أن 'الائتلاف العراقي الموحد' للأحزاب الشيعية 'لم يتوصل حتى الآن الى رد مكتوب أو شفوي' على اعتراضات قوائم برلمانية كبرى على ترشيح الجعفري لولاية ثانية في منصبه· وأوضح 'لقد أكدنا أن الموقف من الجعفري ليس موقفا من حزب الدعوة او الائتلاف أو الشيعة، بل نحن ملتزمون بالتحالف الاستراتيجي مع الائتلاف والدعوة'· وتابع قائلا 'كل القوى كانت حريصة على التوصل الى نتائج مشتركة وتنازلات متبادلة وعلى الحل الوسط الممكن، لذلك ترون أننا انتصرنا على جميع العقبات وحللنا جميع المشاكل وتوصلنا الى نتائج مشتركة بالإجماع'·
وقد واصل طالباني أمس الأول مشاوراته مع ممثلي مختلف القوى السياسية، حيث تم التشديد خلالها على ضرورة التعاون بين الكتل البرلمانية بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية تشارك فيها جميع أطياف الشعب العراقي·
وكذلك أيد زعيم 'جبهة التوافق العراقية' لكبرى أحزاب العرب السنة الشيخ عدنان الدليمي فكرة حسم الخلاف بشأن الجعفري في البرلمان· وقال لوكالة الأنباء القطرية 'إن قادة التوافق والتحالف الكردستاني والقائمة العراقية الوطنية مازالوا يطالبون الائتلاف بترشيح شخص آخر لمنصب رئيس الوزراء'· وأضاف 'مجلس النواب هو الكفيل بحل هذه المسألة، حيث سيمنح المناصب برؤيته ولما فيه مصلحة العراقيين'·
كما يواجه الجعفري اعتراضات شخصيات نافذة داخل الائتلاف· وأوضح قيادي الائتلاف صباح الساعدي أن مباحثات تشكيل الحكومة توقفت بسبب انشغال الائتلاف بحسم قضية رئاسة الوزراء· لكنه قال إن الاتجاه لا يزال مستمرا بتأييد الجعفري رغم دعوات إلى تنحيه أطلقها سياسيون في 'المجلس الأعلى للثورة الإسلامية' بزعامة عبد العزيز الحكيم و'حزب الفضيلة' بزعامة نديم الجابري وكتلة الشيعة المستقلين·
وأكد المتحدث باسم الحكومة العراقية عبدالرزاق الكاظمي أن موضوع ترشيح رئيس الوزراء 'يعتبر شأنا عراقيا داخليا يعني الشعب العراقي أولا'· وقال في مقابلة مع قناة 'العربية' الفضائية إن الهيئة السياسية للائتلاف أعادت أمس الأول تأكيد ترشيح الجعفري، الذي التقى أيضا بديله المحتمل عادل عبد المهدي واتفقا على 'ضرورة الحفاظ على وحدة الائتلاف والالتزام بالاستحقاق الانتخابي'·
إلى ذلك، قال قيادي الائتلاف من 'التيار الصدري' الشيخ بهاء الأعرجى إن زعيم الائتلاف عبد العزيز الحكيم سيرسل رسائل إلى قادة الكتل السياسية المعترضة تخبرهم بأن التكتل الشيعي مصر على مرشحه· في الوقت نفسه، تظاهر نحو 003 شخص في مدينة الصدر معقل 'التيار الصدري' تأييدا للجعفري

اقرأ أيضا

الصين تشترط إلغاء رسوم جمركية فرضها ترامب لإبرام اتفاق مع واشنطن