الاتحاد

عربي ودولي

مسؤول دولي يحذر من زلزال إنفلونزا الطيور


بكين-رويترز: هاجم مرض 'إنفلونزا الطيور' موقعاً جديداً في أفريقيا، حيث أعلن وزير الثروة الحيوانية في بوركينا فاسو تيموكو كوناتي ان ثلاث حالات' اصابة بفيروس انفلونزا الطيور 'اتش5 ان1' تم تحديدها في البلاد في مزرعة لتربية الدواجن في ضاحية العاصمة واجادودو· وهكذا تكون بوركينا فاسو خامس دولة افريقية تصاب بفيروس 'اتش·5·ان·1' بعد نيجيريا والنيجر ومصر والكاميرون·
ودعا الوزير السكان الى التزام الهدوء والابلاغ عن كل حالة مشبوهة، موضحا ان الحكومة أمرت بعزل البؤرة والقضاء على الدواجن في المزرعة المعنية· وقال كوناتي 'ان المرض تهديد حقيقي، وقبل التهديد كان عند الحدود والان اصبح داخل البلاد، وعلينا مواصلة السهر في الداخل وعلى الحدود في الوقت ذاته'·
ووضعت سلطات بوركينا فاسو 'خطة وقاية ومواجهة' لمجابهة احتمال انتشار مرض انفلونزا الطيور في البلاد· والخطة التي تبلغ قيمتها 002 الف يورو ينبغي ان تسمح خصوصا بالقضاء على كل بؤرة لانفلونزا الطيور وبالتكفل بالعواقب الطبية والاقتصادية للوباء على السكان ومزارع تربية الطيور· وفي بوركينا فاسو رسميا 23 مليون طير ينشأ 42% منها من مزارع تربية الطيور الصناعية وشبه الصناعية و67% من تربية الطيور التقليدية·
وفي اندونيسيا، ذكرت مسؤولة بوزارة الصحة أن طفلة في الثامنة من عمرها توفيت في يوليو الماضي تأكد أنها كانت مصابة بفيروس انفلونزا الطيور مما يرفع محصلة ضحايا المرض في البلاد إلى 42 شخصا· ولم تفسر المسؤولة أسباب تأخر ظهور نتائج الاختبارات الدولية التي أجريت لتحديد أسباب وفاة الفتاة التي كانت تعيش في منطقة تانجرانج غرب جاكرتا· وثبتت إصابة والد الفتاة بإنفلونزا الطيور وتوفي فييوليو الماضي في حين ظهرت أعراض المرض على شقيقتها التي توفيت أيضا الشهر الماضي ولكنها لم تخضع لاختبارات·
وفي عمان، أكد الطبيب المشرف على علاج المريض المصري عبد الفتاح أحمد الذي تأكدت اصابته بفيروس انفلونزا الطيور ان المريض 'يتماثل للشفاء'·وأكد الطبيب ان عبد الفتاح الذي يعالج في مستشفى الكرك الحكومي منذ يوم الجمعة يستجيب للعلاج بشكل جيد ويتماثل للشفاء ويتوقع ان يغادر المستشفى في غضون أيام·
وكان وزير الصحة الاردني سعيد دروزة أعلن الجمعة أول اصابة بشرية بانفلونزا الطيور تسجل في الاردن بعد رصد فيروس 'اتش5 ان1' لدى المريض المصري الذي وصل من مصر للعمل في الاردن في 82 مارس·
وفي بكين، أعلن منسق منظمة الامم المتحدة لمكافحة انفلونزا الطيور أن الدول الافريقية يجب أن تتلقى مزيدا من الدعم والتمويل لمكافحة مرض انفلونزا الطيور بينما تستعد آسيا لمواجهة احتمال انتشار المرض بين البشر·
وقال ديفيد نابارو الذي يتولى مهمة تنسيق جهود المنظمة الدولية لاحتواء فيروس (اتش·5·إن·1) والاستعدادات لمكافحته في حالة تحوره وانتقاله بين البشر إن 9,1 مليار دولار من المنح والقروض تعهدت بها الدول المانحة في العاصمة الصينية بكين في يناير كانون الثاني الماضي ساعدت الدول الاسيوية على دعم مراقبة انتشار الفيروس والاستعداد لاي حالات تفش· ولكنه قال أيضا إن الدول الافريقية الفقيرة ستحتاج لمزيد من الاعانات والارشادات للتصدي لانتشار الفيروس الذي انتقل إليها من آسيا عبر أوروبا والشرق الاوسط· وقال نابارو لرويترز 'الموارد المتاحة لبعض الدول واعدة جدا وبدأت في التدفق' مشيرا إلى ان القسم الاكبر من المساعدات المالية كانت موجهة للدول الاسيوية· وأضاف نابارو لمناقشة اجراءات مكافحة انفلونزا الطيور مع المسؤولين في الصين 'أما بالنسبة لدول أخرى خاصة تلك التي انتقل إليها الفيروس حديثا وخاصة في أفريقيا فإن الموارد لم تصل بعد للقدر الذي نرغبه'·
وقال ان مرض انفلونزا الطيور مثل الزلزال سيحدث والمطلوب منا ان نبني بيوتنا على اساسات قوية حتى لا تسقط·

اقرأ أيضا

"الانتقالي السوداني" يدعو القوى السياسية إلى مواصلة الحوار