الاتحاد

الرياضي

الزعامة = 21 بطولة

رصد- راشد الزعابي:
وتستمر الحكاية·· وتتواصل البطولات لأن الفوز لم يعد بالشيء الجديد على العين الذي عودنا بعدم الخروج من الموسم خالي الوفاض، الحالة العيناوية دائماً خاصة لأنها تشذ عن القاعدة في كرة الإمارات فكل ما يحققه الفريق من إنجاز ثمرة العمل الدؤوب، فالفريق في المواسم العشرة الأخيرة لا يمر موسم دون ان يحصل على بطولة او اثنتين وفي موسم 2002/2003 حقق ثلاث بطولات في نفس الموسم·حكاية النجاح العيناوي طويلة بدأت فصولها منذ وضع اللبنة الأولى للنادي، وقصة تأسيسه الشهيرة كان هدفها الرئيسي إيجاد متنفس لشباب مدينة العين لمزاولة شتى أنواع الرياضة وشغل أوقات الفراغ لديهم وهو الوضع الطبيعي للأهداف الأساسية والنظام الأساسي لكل الأندية التي تم تأسيسها، لكن البند المهم الذي أغفلته بعض الأندية أو الكلمة التي أسقطتها من حساباتها هي فريق بطل وفريق لا يرتضي بالمركز الثاني·قصة البطولات بدأت منذ فوز الفريق بدورة تصنيف أندية أبوظبي في موسم 1974/1975 ليشارك بعدها بدوري الدرجة الأولى في الموسم الذي يليه وحصوله على المركز الثاني في أول موسم من ثم التتويج بلقب الدوري في الموسم الثاني·
البطولات تقيم بشكل دائم في خزائن نادي العين وإذا ذكرنا المواسم التي توج فيها العين فمن الأسهل ان نذكر المواسم التي خرج منها العين خالي الوفاض لأنها قليلة ولا تكاد تذكر وهو ما جعل العين أكثر الأندية الإماراتية حصولاً على البطولات المحلية إذ فاز بلقب الدوري تسع مرات ليحقق الرقم القياسي وبطولة الكأس أربع مرات، وبالنسبة لكأس الاتحاد فقد حصل على اللقب ثلاث مرات كان آخرها في الموسم الحالي، كما حصل على الدوري المشترك مرة وكأس السوبر مرة ليصل رصيد العين من البطولات المحلية الى 19 بطولة بينما يصل رصيد أقرب المنافسين الى 14 بطولة·منذ موسم 1997/1998 لم يمر أي موسم دون أن يحقق فيه العين بطولة واحدة على الأقل، هذا النجاح المحلي دفع الفريق الى البحث عن بطولات في الخارج ليتحقق الحلم بكأس أندية مجلس التعاون في عام 2001 ليكون الفريق الإماراتي الثاني الذي يحقق هذا الإنجاز ويذهب العين الى ما هو أبعد عندما يفوز بلقب كأس آسيا للأندية الأبطال في مشهد أسطوري عاشته الإمارات بكل أحاسيسها، وكاد أن يفعلها في الموسم الماضي عندما وصل الى النهائي ولكنه خسر من الاتحاد السعودي ولم يكن الفشل في النهائي سوى تجربة مميزة للفريق فها هو يعيد الكرة في هذا الموسم ولن يتوقف في المواسم القادمة فالفريق ولد ليكون زعيماً ولن تتوقف المسيرة العيناوية فهذا هو قدر الزعماء·
البنفسج حقق 7 بطولات في 23 سنة
14 بطولة تزين القلعة العيناوية في ظل مجلس الشرف
مجلس الشرف العيناوي قد يكون أقوى هيئة رياضية تشرف على كيان رياضي في الدولة، ان لم يكن على مستوى الخليج، هذا المجلس الذي تأسس في السابع من يونيو عام 1997 كان أحد انجازات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي يترأسه منذ تسع سنوات حتى يومنا هذا ومنذ تشكيل هذا المجلس السعيد لم تغب البطولات عن سماء نادي العين، ففي كل موسم تتنافس فرق النادي على تحقيق البطولات وتأتي احاداً ومثنى وثلاثاً في العديد من الأحيان وعلى مستوى فريق الكرة فقط وفي الموسم الأول بعد تشكيل هذا المجلس توج فريق العين بطلاً للدوري العام وإذا أخذنا المقارنة الرقمية تحت عين المجهر نجد ان العين حقق سبع بطولات قبل إنشاء هذا المجلس في 23 سنة و14 بطولة بعد إنشاء هذا المجلس في تسع سنوات، أي أن ثلثي البطولات العيناوية تحققت بعد قيام هذا المجلس الذي يعد نقلة إدارية جبارة في تاريخ الكرة الإماراتية ودلالة على التخطيط الإداري المميز في القلعة البنفسجية·
المدربون والكأس
بلاتشي حقق الأول·· والمنسي حلق بالأخيرة
4 مدربين قادوا العين في رحلته مع الكؤوس الأربع التي حققها حتى الان، البداية كانت في موسم 1998/1999 مع صائد البطولات الروماني ايلي بيلاتشي المدرب الذي كسر حاجز سوء حظ الفريق مع بطولات الكأس واقتحم المنصة للمرة الأولى عندما تغلب على الشباب في المباراة النهائية بهدف ذهبي وكان يومها الدولي السابق اللاعب محمد عبيد حمدون وهو كابتن الفريق، أول من تسلم الكأس بقميص البنفسج·المدرب الثاني كان الجنرال الروماني يوردانيسكو الذي فاز مع الفريق بلقب الكأس في موسم 2000/2001 بعدما تغلب على الشعب في المباراة النهائية بنتيجة 3/2 وكان محمد عبيد حمدون الكابتن للمرة الثانية· في الموسم الماضي قاد المدرب التشيكي ميلان ماتشالا الفريق نحو اللقب الثالث عندما تغلب على الوحدة في المباراة النهائية وبنتيجة 3/1 في الوقت الإضافي، كان الكابتن هو سالم جوهر الذي حمل كأس البطولة قبل اعتزاله·الكأس في هذا الموسم جاءت بتوقيع عربي تونسي وبقيادة المدرب محمد المنسي الذي بات أول مدرب عربي يقود العين لبطولة الكأس والكابتن هذه المرة هو اللاعب الخلوق فهد علي الذي تسلم الكأس من يد القائد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' ·
التاريخ البنفسجي مع الكأس بدأ 21 مارس 1975
أحمد الراشدي سجل أول الأهداف
شارك العين في بطولة الكأس للمرة الأولى في موسم 1974/،1975 كانت أول مباراة يلعبها الفريق امام الشعب في دور الـ 16 يوم الجمعة 21/3/1975 على استاد دبي، انتهى الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، انتهى الوقت الإضافي للمباراة بالتعادل بهدف لمثله، سجل اول اهداف العين في تاريخ مشاركته في بطولة الكأس اللاعب احمد الراشدي ليلجأ الفريقان الى ركلات الترجيح التي انحازت للشعب ليخرج العين من دور الـ 16 في المشاركة الأولى·تواصلت مشاركات الفريق وكانت الثالثة في موسم 1978/1979 عندما وصل العين الى المباراة النهائية بعدما تجاوز الأهلي بنتيجة 3/1 في نصف النهائي، ليلعب مع الشارقة في النهائي وبعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي بهدفين لكل منهما يلجأ الفريقان لركلات الترجيح ليتوج الشارقة بطلاً للكأس· في موسم 1980/1981 وصل للمباراة النهائية للمرة الثانية وخسر النهائي على يد الشباب بنتيجة 1/،3 ليكررها في موسم 1989/1990 ويخسر في النهائي للمرة الثالثة على يد الشباب أيضا ويتكرر الأمر ايضا في موسم 1993/1994 ويصل الفريق الى المباراة النهائية ويخسر بنفس الطريقة أمام نفس الفريق بهدف نظيف بعد خسارته لبطولة الدوري في مباراة فاصلة أمام الشارقة·في الموسم الذي يليه خسر العين أمام الشارقة في المباراة النهائية بركلات الترجيح، وفي موسم 1998/1999 يضع العين حداً لسوء الحظ الذي يصادفه في بطولة الكأس ويكسب أول بطولة كأس في تاريخه حيث انتقم من الشباب الذي حرمه من اللقب ثلاث مرات ويصل العين الى المباراة النهائية في موسم 2000/2001 ويفوز من جديد بالكأس بعد تغلبه على الشعب في المباراة النهائية وفي الموسم الماضي واصل العين علاقته الحميمية الجديدة مع بطولة الكأس وتوج بطلا للكأس بعد فوزه في النهائي الخاص الذي جمعه مع الوحدة وليصل الرصيد العيناوي في البطولة الى الكأس الثالثة وفي هذا الموسم احتفظ فريق العين بلقب الكأس للموسم الثاني على التوالي وللمرة الرابعة·

اقرأ أيضا

"اكويا" بطل كأس رئيس الدولة للخيول العربية في إيطاليا