الاتحاد

الاقتصادي

400 مشارك في معرض تجهيزات الطائرات بهامبورج


إعداد - عدنان عضيمة:
بدأت أمس بمدينة هامبورج الألمانية فعاليات معرض هامبورج الدولي للتجهيزات الداخلية للطائرات بمشاركة 400 عارض وتستمر فعاليات المعرض حتى مساء غد الخميس، ويعد المعرض الأضخم من نوعه على المستوى العالمي، ويعرض أحدث التجهيزات والأنظمة التي تهم شركات الخطوط الجوية وركاب الطائرات، وتتنوع التجهيزات المعروضة بين أنظمة تشغيل مقصورات القيادة ومقاعد الركاب وأجهزة الإضاءة وتصاميم الأسقف الاصطناعية وأنظمة الترفيه الإلكترونية، بما فيها أجهزة الاتصالات والوسائط الإعلامية المتعددة والمطابخ الطائرة وأجهزة إعداد وتقديم الأطعمة والمشروبات وتجهيزات الأمن والسلامة الفردية والجماعية·
ويشغل معرض هذا العام مساحة تصل إلى 35 ألف متر مربع موزعة على ثماني قاعات، وشغل جناح شركة إيرباص جزءاً كبيراً من القاعة رقم 6 فيما فضلت شركة بوينج احتلال مكانها في القاعة رقم ·2 وبما أن الأمر يتعلق بالتجهيزات الداخلية للطائرات التي تعد من الاهتمامات الأولى لشركات الخطوط الجوية العالمية فلقد كان من الطبيعي أن يكون المعرض ملتقى جماعياً لأصحاب القرار العاملين في هذا الميدان على المستوى العالمي·
وجمعت المعروضات بين أحدث التجهيزات المستخدمة في الطائرات الحديثة في الوقت الراهن وتلك التي ما زالت تعدّ مجرد نماذج تصورية لتجهيز طائرات المستقبل· وتضم المعروضات عشرات الاختراعات والابتكارات والأفكار الجريئة التي وصفت بأنها قادرة على تغيير مستويات ومعايير الرفاهية والأمان في طائرات الركاب· ويرى بعض الخبراء أن هناك جانباً مهماً في هذ المعرض يتعلق بالتجهيزات والابتكارات الخاصة بتخفيض تكاليف خدمة الركاب وتشغيل الطائرات بشكل عام بعد أن أصبح انخفاض التكلفة واحداً من أهم شروط تحقيق القدرة على المنافسة في أسواق النقل الجوي التجاري·
ويتوقع تقرير صدر عن إدارة معرض هامبورج أن يستقطب أكثر من 11 ألف زائر من أنحاء العالم المختلفة بالرغم من أنه معرض متخصص لا يهم الزوار العاديين· وتشتمل فعاليات الدورة الحالية على تنظيم العديد من الفعاليات وإلقاء المحاضرات التي تهدف كلها إلى إبراز آخر التطورات الطارئة في هذه الصناعة· وسوف يتمتع الزوّار بتذوق أطيب وأشهى 'المآكل الجوية' التي يحضرها طباخون متخصصون بهذا الميدان وخاصة منها تلك المعدة لركاب الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال·

اقرأ أيضا

وفد صيني يتوجه إلى واشنطن قبيل محادثات رفيعة لإنهاء الحرب التجارية