الاتحاد

الاقتصادي

أنتل تتفاوض مع شركات الاتصالات المحلية لتطبيق واي ماكس


حوار ـ حسن القمحاوي:
تتفاوض شركة 'أنتل كوربوراشن' العالمية مع عدد من شركات الاتصالات الإماراتية لتطبيق تقنية الواي ماكس في نقل البيانات والصور والاتصالات الهاتفية بعد نجاح تجربة التقنية في معرض جايتكس الماضي بالتعاون مع الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات ومؤسسة الإمارات للاتصالات 'اتصالات'· وقال عبد الرحمن جرار المدير الإقليمي للشؤون الاستراتيجية للشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا في تصريح لـ 'الاتحاد' إن شركة 'أنتل' تسعى للتعاون مع 'اتصالات' "ud" لنشر تقنية الواي ماكس باعتبارها التقنية الأسرع مما يسمح لتلك الشركات بتطبيق خدمات الاتصالات الحديثة كالجيل الثالث والاتصالات عبر الانترنت، مشيرا أن 'أنتل' مستعدة لتقديم خبراتها الفنية للشركات ودعم عمل هيئة التنظيم كجزء من استثمارات الشركة لتهيئة البيئة الملائمة لنشر تقنية الواي ماكس· وأشار إلى أن 'الواي ماكس' تقنية مصممة لنقل البيانات والصوت والفيديو بأعلى الإمكانيات، ومن ثم تتطلب بنية تحتية قوية وحديثة مثلما توجد في الإمارات، إلا أن هذه البنية ربما تتوفر في دبي وأبوظبي ولا تصل للأماكن البعيدة عن المدن كما هو الحال في معظم دول العالم، وتسهم التقنية الجديدة في معالجة هذا الأمر من خلال شبكات لاسلكية ولا يتطلب ذلك استبدال البنية التحتية بل يسعى للوصول إلى أبعد الأماكن دون الحاجة لمد الألياف الزجاجية التي تكلف ملايين الدولارات، بالإضافة إلى منح الفرصة للأماكن المحرومة من البنية التحتية للوصول إلى خدمات الانترنت بسرعة دون استثمارات ضخمة·
وأكد أن البيئة مواتية في الإمارات لتطبيق التقنية الجديدة خاصة وان هيئة تنظيم الاتصالات تسعى حاليا لإعادة توزيع التردد الطيفي بنهاية العام وفق خطة جديدة، وعندما يتم الانتهاء منها يمكن الإعلان عن حلول تجارية لخدمة الواي ماكس بالإمارات· وأضاف: تكنولوجيا الواي ماكس تمثل بديلاً لـ DSL أو GK Pٌَِّّ وهي تعطي نفس قدرات الخدمة العريضة من الاتصالات دون الحاجة لمد أسلاك، ومن ثم توفر على الشركات والحكومات تكاليف باهظة تتطلبها الخدمات الأخرى في هذا المجال·· ويمكن للواي ماكس توسيع نطاق التغطية إلى عشرات الأضعاف التي تغطيها أجهزة الواي فاي، وإذا كان جهاز الواي فاي يغطي 50 مترا فإن الواي ماكس يغطي مسافة 300 كيلومتر ويمكن تغطية المنطقة بين أبوظبي ودبي كاملة بثلاثة أجهزة ولو قمنا بتغطية منطقة معزولة بأجهزة الواي ماكس يمكن وضع جهاز الواي فاي للاستلام من الواي ماكس داخل المدارس والشركات، فضلا عن أنها تمكن من نشر البيانات بسرعة 40 ميجابكس في الثانية لكل قناة من القنوات في حين أن نظام الـ سج يعطي سرعة 4,5 ميجابكس فقط في الثانية مما يعني أنها أكبر 30 مرة من انترنت الخدمة العريضة·
ولفت إلى أن العام الماضي شهد إنشاء 150 تجربة لاستخدام الواي ماكس في مناطق مختلفة من العالم في أوروبا وأميركا والشرق الأوسط بالتعاون بين شركات مشغلة في تلك المناطق وشركات الواي ماكس، من بينها تجربة قامت بها 'أنتل' في الإمارات في معرض جايتكس الماضي وفي البحرين قبل ثلاثة أسابيع والسعودية، مشيرا إلى أن 20 تجربة من بين التجارب العالمية تجارية للأفراد والشركات والمؤسسات كما في ألمانيا وانجلترا وغيرها·
وكشف عن أن 'شركة أنتل كابيتال' الجناح الاستثماري لشركة 'أنتل' العالمية تسعى للاستثمار في هذا المجال في عدة دول عربية للاستثمار، ويبلغ رأس مال 'أنتل كابيتال' 500 مليون دولار، وتم تخصيص 50 مليون دولار للاستثمار في التكنولوجيا في المنطقة العربية وان جزءا من هذه الاستثمارات سيوجه للاستثمار في الواي ماكس، ويجرى حالياً الإعداد لاتفاقيات مع عدد من الشركات في المنطقة لتصنيع أجهزة الواي ماكس أو الشركات التي تسعى للحصول على التردد الطيفي لكي تستخدم تقنية الواي ماكس·
وأعرب عن أن انتشار التقنية الجديدة يتطلب مقومات أساسية أهمها تحديد التردد الطيفي من قبل الحكومة أو هيئات تنظيم الاتصالات العربية، ومن المعروف أن هيئات التنظيم تبيع الترددات للشركات المشغلة ولو أصبحت الفرصة مجدية للشركات المحلية يمكن لشركة 'أنتل' أن تساهم في دعم تكلفة الترددات لتمكين الشركات من شرائها· وشدد عبد الرحمن جرار على أن الواي ماكس ستمنح الفرصة لإنشاء شركات جديدة في مجالات جديدة في الاتصالات لتقديم الخدمات للمستخدم بشكل عام، كما تعطي الفرصة للشركات القائمة حالياً لاستخدام تقنية جديدة وتقديم خدمات أفضل، مما يخلق منافسة في السوق تعود بالفائدة على المستهلك النهائي في شكل خدمات أفضل بأسعار أقل، ولو نجحت الشركات في تقديم خدمات أفضل بأسعار أقل سيزيد عدد المشتركين لديها وبالتالي تعظيم أرباحها واستثماراتها وليس تقليلها كما يتصور البعض·
وأوضح وجود العديد من المعوقات في بيئات الاتصالات العربية أمام انتشار خدمة الواي ماكس ترتبط بالتنظيم وتوزيع التردد الطيفي، وفي بعض الدول جزء من التردد المتعلق بالواي ماكس يستخدم من قبل هيئات أخرى تابعة للحكومات كالشرطة والدفاع، وتسعى هيئات التنظيم لاستبداله بترددات أخرى ويمكن لهذه الجهود أن تؤتي ثمارها بنهاية العام الحالي، مشيرا إلى أن 'أنتل' تشجع الدول العربية على أخذ موقف متقدم بنشر التقنية وتخصيص الترددات لها دون انتظار تدخل الاتحاد الدولي للاتصالات·

اقرأ أيضا

منظومة لحماية حقوق المستثمرين في الأوراق المالية