الاتحاد

الاقتصادي

ايرلندا تستنسخ نموذج دبي في الطيران


دبلن-عاطف فتحي:
ألهمت تجربة دبي المتميزة في مجال الطيران المدني التي حولت مطار الإمارة إلى مركز رئيسي لحركة السفر والنقل الجوي على المستوى العالمي، المسؤولين في جمهورية ايرلندا الذين يسعون في هذه المرحلة لاستنساخ 'نموذج دبي' على صعيد تطوير مطارات البلاد وتعزيز مكانتها كنقطة عبور رئيسية لحركة الطيران عبر الأطلنطي بين أوروبا والولايات المتحدة من جهة، ومنح شركة الطيران الوطنية (ايرلينجس) قوة دفع جديدة إقتداء بتجربة طيران الإمارات من جهة أخرى·
وعلى الرغم من احتدام الجدل في ايرلندا بشأن خطط خصخصة شركة ايرلينجس، التي تمتلك الحكومة 85 بالمئة منها في حين يمتلك الموظفون النسبة الباقية، إلا أن هذا الجدل ومعارضة الموظفين لخطط خصخصة واسعة النطاق يبدو أنها تحول تماماً دون تنفيذ عملية توسع كبيرة لشبكة خطوط اير لينجس بدأتها بافتتاح أول خطوطها الخارجية نحو الشرق الأوسط من خلال تسيير خط بين دبلن ودبي في الأسبوع الماضي·
ولأن تجربة دبي في مجال الطيران، وتجربة طيران الإمارات التي تعد إحدى أنجح شركات الطيران في العالم هي 'الملهم' لخطط ايرلندا الطموحة، لم يكن هناك أفضل من ديرموت مانيون، أحد أبرز مدراء شركة طيران الإمارات حتى ما قبل 8 شهور حيث وقع الاختيار على مانيون لتولي منصب الرئيس التنفيذي لـ'ايرلينجس' بعد مسيرة حافلة مع طيران الإمارات بدأت منذ عام ·1987 ويشعر من يقابل مانيون بولائه لطيران الإمارات، وهو يعترف أنه ما كان ليترك الناقلة إلى أي شركة أخرى في العالم لولا أن النداء جاء هذه المرة من الناقلة الوطنية الايرلندية، هذا من جهة ومن جهة أخرى فالرجل مقتنع أن بمقدوره الاستفادة من 'نموذج دبي' سواء في تطوير أعمال 'ايرلينجس' أو تحويل مطار دبلن إلى مركز الحركة الجوية الرئيسية في أوروبا عبر الأطلنطي مثلما فعلت دبي التي حولت مطارها إلى خلية نحل لا تهدأ على مدار الساعة·
تحديات 'بلاد الشتاء'
ويعتقد مانيون، الذي التقته (الاتحاد) في العاصمة الايرلندية دبلن ضمن وفد إعلامي زار 'بلاد الشتاء' بمناسبة تدشين خط دبلن دبي الجديد، أن بمقدوره الاستفادة من قصة النجاح التي سجلتها طيران الإمارات ومطار دبي خلال السنوات القليلة الماضية خاصة وأنه عايشها بكامل تفاصيلها· وحول تحوله من طيران الإمارات إلى اير لينجس يقول مانيون: 'بصراحة لم يكن من المطروح أن اترك منصبي كرئيس لمجموعة خدمات الدعم في شركة طيران الإمارات التي يصل حجمها إلى 4 مرات حجم ايرلينجس، وقد كنت مسؤولاً عن 25 ألف موظف في 80 دولة، لكن الفرصة أتت لأتولى مسؤولية إدارة الناقلة الوطنية لايرلندا فانتهزتها، ولو كانت شركة أخرى بخلافها لما تركت طيران الإمارات·
ورداً على سؤال لـ'الاتحاد' حول صعوبة التحول من شركة تعد بين أفضل شركات الطيران في العالم، وأكثرها ربحية إلى شركة عريقة حقاً حيث تأسست في العام ،1936 إلا أنها تعاني من عراقيل تحول دون تطورها، قال: لا أحب الحديث عن مشكلات أو عراقيل، وإنما هناك تحديات أراها مماثلة لتلك التي واجهت طيران الإمارات منذ سنوات، حيث التحدي الحالي أمامنا هو الرغبة في النمو وفتح خطوط جديدة، وتحسين مستوى المطارات، وهذا ما حدث في دبي حيث تحولت الإمارة في الآونة الأخيرة إلى أهم مراكز الطيران في الشرق، وما ترغب دبلن إنجازه حالياً ينبني على نموذج دبي'·
وأضاف مانيون: 'نسعى لزيادة عدد المسافرين عبر مطار دبلن من 18 مليون مسافر إلى 35 مليون مسافر بحلول العام ،2010 وهذا ما تنفذه دائرة الطيران المدني في دبي التي تسعى لرفع عدد المسافرين من 22 مليون مسافر إلى 40 مليون مسافر خلال نفس الفترة'·
ويعترف مانيون أن التحدي الذي يواجه ايرلينجس كبير، وهي من وجهة نظره ناجحة للغاية بالمعايير الأوروبية، وتنافس بصورة جيدة في أكثر الأسواق تنافسية في العالم، وأمامها فرصة لتطوير أعمالها من خلال فتح خطوط جديدة خاصة إلى الشرق·
وعن اختيار دبي كأولى وجهات الناقلة الوطنية الايرلندية في الشرق، وما إذا كان هذا الاختيار جاء لصلته الحميمة بالإمارة، قال مانيون: 'قام الفريق التجاري في ايرلينجس بدراسات سوق قبل انضمامي إلى الشركة، وأشارت الدراسات إلى أن دبي هي الأكثر جاذبية لفتح خط من دبلن إلى الشرق الأوسط، واعتقد أن هذه الخطوة كانت ستتم حتى في حال عدم وجودي بالشركة'·
خصخصة
ويرفض ديرموت مانيون اعتبار الجدل الدائر حول خطط الخصخصة عقبة في طريق تنمية أعمال ايرلينجس ويقول إن حسم هذا الموضوع سيتم قريباً، وهناك مشاورات مع الموظفين الذين يعتبرون شريان الحياة بالنسبة للشركة· وموضوع الخصخصة مهم لمستقبل الشركة حيث أننا بحاجة لتعزيز الموارد ومن هنا فان خصخصة الشركة ستسهم في إعطاء دفعة لخطط تطوير أعمالها حيث تسعى إلى استثمار ملياري يورو على شراء طائرات جديدة حيث لدى الشركة 7 طائرات بعيدة المدى وتسعى لمضاعفة العدد إلى 14 وهناك 28 طائرة قصيرة ومتوسطة المدى تخطط الشركة لزيادتها بنسبة 60 بالمئة من الآن وحتى العام 2011
رداً على سؤال لـ (الاتحاد) عما يمكن أن يحدث إذا فشلت خطة الخصخصة، يشير مانيون إلى أن الشركة في وضع مالي قوي، ولديها سيولة نقدية في حدود 700 مليون يورو، لكن إذا تأجلت عملية الخصخصة سنبحث عن بدائل أخرى وإضافة طائرات إلى الخدمة· وتسعى ايرلينجس لطرح أسهمها من خلال إصدار عام أولي مع إدراجها في كل من بورصتي دبلن ولندن، ويرى مانيون أن إصدارا من هذا النوع سيلقى اهتماماً ملحوظاً من جانب المستثمرين في الشرق الأوسط إلا أنه لن يعلق على تساؤلات بشأن إمكانية الدخول المباشر لمستثمرين من دبي مثلاً لشراء حصة في الشركة·
ويتوقع مانيون أن تنقل ايرلينجس 70 ألف راكب على خط دبلن دبي الجديد خلال العام الأول، ويعتقد الرئيس التنفيذي أن دبي هي المركز الرئيسي لحركة الطيران في المنطقة،إلا أن ذلك لا يمنع من وجود دراسة حول وجهات إضافية لن تدخل إلى حيز التنفيذ في المدى المنظور·

اقرأ أيضا

"أونكتاد": الإمارات زادت القيمة المضافة في قطاعاتها الإنتاجية