الاتحاد

الاقتصادي

التجارة الخارجية: الإمارات الأولى خليجياً في تنويع هيكل صادراتها غير البترولية

ميناء زايد، حيث ارتفعت صادرات الدولة غير البترولية خلال السنوات الماضية

ميناء زايد، حيث ارتفعت صادرات الدولة غير البترولية خلال السنوات الماضية

يسير الاقتصاد الإماراتي بخطى ثابتة نحو تنويع هيكل صادراته وتقليل الاعتماد على البترول، بما يتوافق مع برامج التنمية والخطط الاستراتيجية المعلنة من جانب الدولة لتحتل المرتبة الأولى بين دول مجلس التعاون في تنويع هيكل صادراتها غير البترولية، بحسب وزارة التجارة الخارجية·
بلغت قيمة الصادرات البترولية الدولية في عام 2007 ما يقرب من 2,038 تريليون دولار بنسبة نمو 13,3% مقارنة بعام ·2006 وتجدر الإشارة إلى أن نسبة مساهمة الصادرات البترولية إلى الصادرات من السلع بصفة عامة قد بلغت في عام ،2000 ما يقرب من 10,6%، بينما بلغت في عام 2007 ما يقرب من 15%، مما يعني زيادة في نسبة المساهمة البترولية في هيكل الصادرات العالمي بشكل عام، بحسب تقرير ''إحصائيات التجارة الدولية ''2008 الصادر عن منظمة التجارة العالمية مؤخراً·
وبلغت قيمة الصادرات البترولية الإماراتية في عام 2007 ما يقرب من 100,2 مليار دولار، وهي بذلك تعد من الدول المصدرة الرئيسية للبترول على مستوى العالم، حيث تأتي في المرتبة الرابعة بعد دول الاتحاد الأوروبي (291,5 مليار دولار) وروسيا (225,3 ملياردولار ) والمملكة العربية السعودية (205,8 مليار دولار)·
وبلغت نسبة مشاركة الصادرات البترولية الإماراتية في هيكل الصادرات الإماراتية 57,9% في عام ،2007 بينما شكلت في عام 2000 ما نسبته 63,7 %، أي بنسبة انخفاض 9%· ومع إعادة احتساب الصادرات البترولية لعام 2007 (المحتسبة بسعر 69,1 دولار للبرميل) مقارنة بأسعار عام ،2000 حيث بلغ سعر البرميل خلاله 27,6 دولار، نجد أن قيمة الصادرات البترولية تنخفض من 100,2 مليار دولار إلى 40 مليار دولار·
وقالت إدارة تحليل بيانات التجارة الخارجية في وزارة التجارة إنه بحساب نسبة المساهمة مرة أخرى في عام ،2007 نجد أنها 23,1% بدلاً من 57,9%، وهذا مؤشر يدل على أن الاقتصاد الإماراتي في طريقه إلى تنويع هيكل صادراته وتقليل الاعتماد على البترول، وذلك يتوافق مع برامج التنمية والخطط الاستراتيجية المعلنة من جانب الدولة·
وأضافت ''مقارنة مع دول مجلس التعاون الخليجي من حيث مساهمة الصادرات البترولية في هيكل الصادرات، يتضح أن دولة الإمارات جاءت في المرتبة الأولى من حيث نسبة مساهمة الصادرات غير النفطية في هيكل الصادرات الإجمالي وانخفاض نسبة المساهمة البترولية، تليها المملكة العربية السعودية، ولكن مع ملاحظة أن نسبة الانخفاض في الحالة السعودية بلغ 4% فقط، مع اعتمادها على الصادرات البترولية بنسبة 87,9%''· وأضافت أن دولة الكويت وسلطنة عُمان حققتا أعلى نسبة مساهمة للصادرات البترولية في هياكل صادراتهما بنسبة وصلت ما يقرب من 95,8% و95% على التوالي، مع ملاحظة زيادة نسب هذه المساهمة في عام 2007 مقارنة بعام ،2000 خاصة في سلطنة عُمان التي وصلت فيها الزيادة من مساهمة الصادرات البترولية إلى نسبة 20%·
وقالت: ''نظراً لما تتمتع به دولة الإمارات من وزن مرتفع نسبياً بالنسبة لإعادة التصدير مقارنة بدول مجلس التعاون الخليجي الأخرى، مما قد يؤثر على التحليل المتقدم عند إجراء المقارنات، خاصة أن إحصاءات منظمة التجارة العالمية تتعامل مع الصادرات بشكل إجمالي (الصادرات وإعادة التصدير)، فقد تم إجراء معالجة فنية للبيانات الصادرة عن منظمة التجارة العالمية باستبعاد بيانات إعادة التصدير من هذه الإحصاءات، وذلك من خلال استثناء البيانات المنشورة في كل دولة من دول المجلس حول إعادة التصدير وإجراء الحسابات مرة أخرى''·
وقالت إدارة تحليل بيانات التجارة الخارجية في وزارة التجارة إن هذه العملية أظهرت استمرار تفوق دولة الإمارات من حيث تنويع هيكل صادراتها اعتماداً على الصادرات فقط على الرغم من أن قيمة إعادة التصدير في الإمارات بلغت في عام 2007 حوالي 35 مليار دولار، أي بما يوازي ثلاثة أضعاف قيمة إعادة التصدير تقريباً في بقية دول المجلس مجتمعة·

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية