الاتحاد

الرئيسية

واشنطن ولندن: العراق يحتاج قائدا قويا


بغداد-الاتحاد ووكالات الأنباء: وجهت الولايات المتحدة وبريطانيا رسالة قاسية إلى العراقيين أمس لتسريع تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وشددتا على أن استمرار الفراغ السياسي يقوض الأمن الذي شهد ميدانيا المزيد من التدهور عبر سلسلة من التفجيرات والعمليات المسلحة الهادفة إلى تأجيج الفتنة الطائفية عبر استهداف عائلة للسنة في البصرة وأخرى للشيعة في بغداد فيما تواصلت الهجمات قرب المساجد حيث بلغت حصيلة النزف الدامي 39 قتيلا و60 جريحا إضافة إلى مقتل 9 أميركيين،4 جنود بهجمات في الأنبار و5 من 'المارينز' بحادث انقلاب شاحنة في بركة لمياه الأمطار غرب بغداد أسفر أيضا عن إصابة سادس وفقد 3 آخرين·
وغادرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ونظيرها البريطاني جاك سترو بغداد أمس بتكرار تصريحات بداية مهمتهما وهي دعوة الزعماء العراقيين إلى كسر الجمود السياسي وتشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن، والتأكيد على أن رئيس الوزراء المقبل يجب أن يكون قائدا قويا قادرا على توحيد الشعب وقيادة البلاد قدما،
وقالت رايس 'نحن ندعم اختيارات الشعب الديموقراطية والمجتمع الدولي بحاجة إلى رؤية حكومة تضم قادة يتمتعون بالحكمة والمسؤولية لتوفير الأمن وحل الميليشيات '· إلى ذلك، أعلن النائب في 'الائتلاف الموحد' محمد إسماعيل الخزعلي مساء أمس عن فشل المحادثات بين الكتل المعترضة على تولي الجعفري رئاسة الوزراء واللجنة التي شكلها الائتلاف للتفاوض والحوار، وعزا أسباب الفشل إلى تمسك الكتل المعترضة بمواقفها، وقال إن الكرة أعيدت مرة أخرى إلى الائتلاف·

اقرأ أيضا

الحريري يمهل شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم "الإصلاحات"