الاتحاد

الاقتصادي

شركات الإنشاءات والتعدين تتسابق لتبني تقنية 5G

تقنية الجيل الخامس

تقنية الجيل الخامس

حسونة الطيب (أبوظبي)

عندما بدأ مشغلو شركات الهواتف النقالة إطلاق تقنية الجيل الخامس (5G) حول العالم، تسابقت شركات صناعة معدات الإنشاءات والتعدين، لتبني هذه التقنية للاستفادة من إمكانات الرقمنة في مواقع عملها. وتتمثل فوائد التقنية التي تجنيها قطاعات الإنشاءات والتعدين في، تحسين الكفاءة وخفض التكاليف التشغيلية وتقليل المخاطر، خاصة في البيئات المحفوفة بالمخاطر.
ويعتبر تشغيل الآليات من على البعد، من الفوائد الجاذبة لهذه القطاعات، بيد أنها لا تتم بالدقة المطلوبة من خلال سرعة اتصال شبكات الجيل الرابع، كما تتميز أنظمة التحكم القائمة حالياً، بفارق زمني بين حركة الآليات وإرسال الصور، حيث يعتبر تقليص هذا الفارق ضرورياً لتحقيق الوقت الفعلي والتشغيل عن بعد للمعدات بسرعة ومستوى من الدقة يضاهي عمليات التشغيل العادية.
وتقوم شركات صناعية مثل، دوسان وهيونداي لمعدات البناء وفولفو لمعدات البناء وإبيروك، بتجارب لتشغيل معدات عن بعد تتضمن، الحفارات والرافعات، باستخدام تقنية الجيل الخامس (5G)، في مواقع العمل في كوريا الجنوبية واليابان والسويد وفنلندا.
وبمحاولة طرح تقنية الجيل الخامس بحلول 2020 كأقرب وقت، تتعاون هذه الشركات مع شركات الاتصالات مثل، أل جي وأس كي تيليكوم ونوكيا وأريكسون، بهدف دراسة نماذج أعمال تجارية وتطبيقات ونظم بيئية، تسهم في نشر التقنية على أوسع نطاق.
وبادرت كوريا الجنوبية، في إجراء هذه التجارب المشتركة، حيث قامت شركة دوسان، باستخدام تقنية (5G) لتشغيل معدات بناء عن بعد ضمن معرض معدات البناء التجاري في ميونيخ في أبريل الماضي، ومن جناحها في المعرض، قامت الشركة بتشغيل حفارة سعة 40 طناً، تقع على بعد 8,5 ألف كيلو متر في منطقة إنشيون في كوريا الجنوبية.
ونتيجة لذلك، يمكن للمشغلين الوصول لأي موقع في أي مكان في العالم، دون التقيد بمكان هذا الموقع، كما يمكن للمقاولين، اختيار المشغلين بناء على خبراتهم ودرايتهم المهنية وليس القرب من موقع العمل، وتمكن غرفة التحكم، المقاولين من مشاهدة سير العمل في الموقع واستغلال ذلك لأغراض التدريب وزيادة الخبرة العملية. بالإضافة إلى تطبيقات الحفر العامة، يتلاءم نظام التشغيل عن بعد، مع تشغيل الحفارات في التطبيقات الخطرة مثل، التخلص من النفايات الصناعية والسامة والمشعة، كما أنها مناسبة أيضاً، للعمل في أكوام النفايات المنهارة وفي مناطق الألغام والأنواع الأخرى من الذخائر.
وفي اليابان، تجري التجارب الآن، لاستخدام تقنية (5G)، للاستعادة السريعة للأصول في مناطق الكوارث التي يصعب على عمال الطوارئ الوصول إليها، وعلى صعيد المناجم، تم اختبار تقنية (5G) التي تتناسب مع المناجم المفتوحة ومع التي تقع تحت الأرض، في آليات شركة أبيروك في منجم يقع في منطقة كفارنتورب في السويد، وتساعد التقنية، في تشغيل آليات من دون سائق ومراقبة المناجم الأرضية وأصول الشركة الخارجية والتحليل عن بعد والتنبؤ بعمليات الصيانة، بجانب إدارة الأصول وغيرها.

اقرأ أيضا

مسجلاً رقماً قياسياً جديداً.. «ميناء خليفة» يناول 10 ملايين حاوية