الاتحاد

عربي ودولي

الإسلامي العراقي ينفي إرغامه كارول على التحدث


بغداد - وكالات الأنباء: نفى 'الحزب الإسلامي العراقي' أن يكون ارغم الرهينة الاميركية السابقة في العراق الصحافية جيل كارول على اجراء مقابلة مع محطته التلفزيونية فور الإفراج عنها الخميس الماضي·
وقال احزب في بيان أصدره أمس 'لم يرغب المكتب الاعلامي فعلا بنشر المقابلة التلفزيونية وتكتمنا غاية ما نستطيع على خبر اطلاق سراحها حرصا على سلامتها ولكننا بثثنا مشاهد منها خصوصا بعد ان تسربت تفاصيل اللقاء إلى الصحافة'· وأوضح 'لقد ثمنت كارول موقف الحزب برسالة مكتوبة بحرية ودون ضغوط وهي تعبر عن امتنانهها له وعدا ذلك فالحزب غير معني بالموقف الجديد الذي تبنته عندما تحدثت عن الخاطفين أو ظروف احتجازها'· وختم 'إن الحزب لا يريد أن يعلق على الموضوعوالمهم بالنسبة لنا أن نرى نهاية سعيدة لمحنة الصحافية وأن يكون له دور في ذلك'·
وكانت كارول قد أكدت 'الحزب الإسلامي وعدني بعد م بث المقابلة على الهواء على الإطلاق وقد نقضوا تعهدهم، على كل حال لم أتحدث بصراحة بسبب الخوف من انتقام الخاطفين'· وقد عادت الرهينة السابقة إلى أهلها في مدينة بوسطن الأميركية الليلة قبل الماضية على متن طائرة قادمة من ألمانيا ووصفت احتجازها لمدة 82 يوما بأنه محنة عاشتها معزولة عن العالم في غرفة تشبه الكهف· ورفضت الإدلاء بتصريحات، طالبة من الصحافيين منحها وقتا خاصا لتسترد عافيتها وتقابل أسرتها·

اقرأ أيضا

ترامب: أردوغان اعترف بخرق وقف إطلاق النار في سوريا