الاتحاد

عربي ودولي

مبارك يدعو لتسوية مقبولة في دارفور


القاهرة - الاتحاد:علمت 'الاتحاد' ان الرئيس المصري حسني مبارك يعتزم القيام بزيارة السودان اليوم لإجراء مباحثات مع الرئيس السوداني عمر البشير حول تطورات أزمة دارفور وسبل تفعيل قرارات قمة الخرطوم العربية الخاصة بدعم جهود إحلال السلام في السودان· وقد تصدرت أزمة دارفور مباحثات الرئيس المصري ونظيره اليوناني كارلوس بابولياس امس بالقاهرة باعتبار اليونان رئيسة اللجنة المنبثقة عن مجلس الأمن الدولي المعنية بأزمة دارفور بمقتضى القرار ·1591 وأعرب مبارك خلال المباحثات عن تطلعه للتوصل إلى تسوية سياسية مقبولة لأزمة دارفور في أبوجا تحول دون تدويل الأزمة في الاقليم·
وقال المتحدث الرئاسي المصري السفير سليمان عواد ان الرئيس مبارك يرى ان نشر أي قوة لحفظ السلام في دار فور تحت راية الامم المتحدة لاينبغي ان تلفت الانظارعن الهدف الرئيسي الذي يجب ان يسعى اليه الجميع وهو التوصل الى تسوية سياسية ·
وحول صعوبة تحقيق التسوية في دارفور خلال المهلة المحددة قال انه لا ينبغي ان نستبق الاحداث أو نفرط في التشاؤم· وأوضح ان هناك مفاوضات تتم في ابوجا ويشرف عليها سالم احمد سالم المبعوث الخاص للاتحاد الافريقي ،وعين الرئيس مبارك السفير احمد حجاج مبعوثا شخصيا لهذه المفاوضات ·
كما ان الرئيس مبارك والعقيد معمر القذافي والرئيس عمر البشير يواصلون التشاور مع الاطراف الفاعلة بشأن هذه القضية·
وقال انه لا ينبغي ان نحكم بالفشل مسبقا على مفاوضات ابوجا، وعلينا ان نعي ان نجاح المفاوضات مرهون بإدراك كافة الاطراف السودانية بما في ذلك حركة التمرد ان السودان ليس في حاجة لتدويل قضيته وان ابناء السودان قادرون على تحقيق السلام كما فعلوا في قضية الجنوب من قبل·
وحول الدور المصري في اطار المالي العربي الذي قررته قمة الخرطوم لدارفور قال عواد ان القمة العربية بالخرطوم قررت تقديم دعم مالي قدره 150 مليون دولار من المخصصات العربية التي كانت مخصصة لعملية حفظ السلام في الجنوب السوداني وأعادت توجيه هذه المخصصات الى دارفور مؤكدا ان مصر تشارك بمراقبين في دارفور وأبدت استعدادها لزيادة أعدادهم لكن الحديث عن الدعم المالي والفني والجدل الدائر حول نقل ولاية هذه العملية الى الامم المتحدة لا يجب ان يصرفنا عن الهدف الاساسي المتمثل في التوصل لتسوية سياسية مقبولة·

اقرأ أيضا

ترامب يهدد بإطلاق سراح أسرى "داعش" على الحدود الأوروبية