الاتحاد

ثقافة

اختتام فعاليات ورشة التصوير الفوتغرافي في أبوظبي

ماكيري (يمين) والقبيسي مع إحدى المتدربات خلال توزيع الشهادات

ماكيري (يمين) والقبيسي مع إحدى المتدربات خلال توزيع الشهادات

اختتمت أمس الأول في المجمع الثقافي بأبوظبي فعاليات ورشة العمل التي أقامتها رابطة أبوظبي الدولية للتصوير الفوتغرافي التابعة لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث واستمرت أربعة أيام بمشاركة 26 مصوراً فوتغرافياً من الإمارات ودول الخليج والعالم ·
وحضر حفل الاختتام عبدالله القبيسي مدير إدارة الاتصال في الهيئة وعدد من الفنانين والمصورين والمهتمين بفن الفوتغرافيا·
وقال سعيد الشامسي نائب رئيس رابطة أبوظبي للتصوير الفوتغرافي في كلمته بحفل الاختتام '' لقد خاض المصورون الفوتغرافيون تجربة غنية مما أعطى الورشة دفعاً لإنجاز أعمال فنية تجريبية بإشراف ستيف ماكيري المصور العالمي المعروف في وكالة ''ماغنم'' ورئيس لجنة تحكيم مسابقة الإمارات للتصوير الفوتغرافي· وأضاف '' أعتبر هذه الورشة محصلة جهد متواصل اضطلعت به هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بما قدمته من دفع سهلت من خلاله مهمة رابطة أبوظبي الدولية للتصوير الفوتغرافي في تعميق وتجذير مسابقة الإمارات للتصوير الفوتغرافي في دورتها الرابعة''·
من جهتها قالت المصورة مرام الجشي في كلمتها نيابة عن المصورين المشاركين في الورشة ''أود أن أشكر جميع القائمين على نشاطات ورشة العمل التي استفدنا كثيراً من فعالياتها كونها غيرت من منظورنا إلى الأشياء وأعتبر الورشة ناجحة بكل المقاييس''·
وأضافت '' بذل المنظمون أقصى جهد لإنجاح الورشة، وكل ذلك يعود بالفضل إلى هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على احتضانها للمصورين ولأعمالهم ولإبداعهم''·
وشدد المصور بدر النعماني من أعضاء مسابقة الإمارات للتصوير الفوتغرافي على فاعلية ونشاط ورشة العمل التي انطلقت باشراف ماكيري، كما شكر أعضاء لجنة تحكيم مسابقة الإمارات للتصوير الفوتغرافي الذين بذلوا جهداً مضاعفاً في تقييم الأعمال التي قدمت إلى المسابقة وما قدموه من نصائح إلى المصورين وإلى مسيرة الرابطة، كما شكر فريق العمل الذين شاركوه في عمله داخل الرابطة·
ثم عرضت على شاشة كبيرة نصبت وسط قاعة الحفل مجموعة من الأعمال والصور الفنية التي التقطها المتدربون أثناء تجوالهم في مدينتي أبوظبي والعين خلال فعاليات ورشة العمل كما قدم ستيف ماكيري شرحاً موجزاً عن تقنياتها ومهاراتها·
ووزعت شهادات تقديرية على المشتركين في الورشة التي ضمت 9 فنانين من الإمارات، هم: خلود المريخي، ومرام الجشي، ومريم الغفلي، ومحمد المزروعي، وفاطمة عبدالجليل، وفاطمة المنصوري، ورولا الطنيجي، وسعيد ناصوري، وعمر الزعابي· وفنانان من الكويت وهما: ماجد سلطان، وحسن القلاف·
و4 فنانين من السعودية وهم: زكي غواص، ونسرين الدار، وفراس أبوالسعود، وعباس الخميس· ومن السويد متدربة واحده هي: إيمي يوهانسن· وفنانان من البحرين هما: أحمد الشيخلي وعلي الصباح· وفنانة عُمانية هي تيسيرة البرام وفنانان المانيان هما: كازبار ويندريش، ووكورت فوند· ومن أميركا أرمان مولكي ومن نيوزلاندا كارول بوستفليش ومن رومانيا إيرينا لكوبوسكو ومن الهند ساجد أبوبكر ومن بنجلاديش توحيد عبدالرحمن·
وعن أهمية الورشة قال سعيد الشامسي لــ ''الاتحاد'' ''لابد لي في البدء أن أشكر هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على تبنيها لأعمال الورشة وتهيئتها لكافة المستلزمات الفنية وتقديمها للمتدربين، واعتبر انضمام 9 مصورين فوتغرافيين إماراتيين إلى ورشة العمل انجازاً''·
وأضاف ''اختارت الهيئة المصور العالمي ستيف ماكيري مما يجعلنا نشكر لها اختيارها الذي كان موفقاً ورائعاً يضاف إلى إنجازات الهيئة في كل مفاصل الثقافة والإبداعية

اقرأ أيضا

«روايات للفئة المفقودة» في «دبي للكتابة الإبداعية»