الاتحاد

الإمارات

مؤسسة زايد العليا تتعاقد مع خبيرة بريطانية لدمج ذوي الاحتياجات

خلال إحدى الدورات التدريبية التي تنظمها المؤسسة لتدريب كوادرها

خلال إحدى الدورات التدريبية التي تنظمها المؤسسة لتدريب كوادرها

تواصل مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصر جهودها لتفعيل المشروع الوطني الذي تبنته لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع لتحقيق أهداف وآمال الفئات التي ترعاها ليصبحوا أفرادا فاعلين في المجتمع·
وأكد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام للمؤسسة أن الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال يمكن تطبيقها وتفعيلها على المستوى المحلي مع الأخذ بعين ان نجاح التجربة· مشيرا إلى ضرورة تكاتف جهود المؤسسة والفئات المجتمعية التي ستلعب دورا أساسيا في عملية الدمج·
تجاوز العقبات
وأوضح الهاملي أنه تم تجاوز عقبات كثيرة على المستوى المحلي، وذلك بالتعاون مع المؤسسات الوطنية التي أبدت رغبتها الحقيقية في المشاركة الإيجابية في إنجاح مشروع دمج فئات ذوي الاحتياجات الخاصة·
وأشاد بالدور الكبير والمهم لوزارة التربية والتعليم في تهيئة المدارس لاستقبال فئات ذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى تعديل المناهج الدراسية الخاصة لتتوافق مع قدراتهم وإمكانياتهم بحيث تعمم الخطة على جميع المراكز في إمارة أبوظبي·
خبيرة بريطانية
من جانبها أعلنت مريم سيف القبيسي رئيسة قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة عن تعاقد المؤسسة مؤخرا مع خبيرة بريطانية في الدمج ''كاثلين أوسترن'' للاستفادة من نجاح تطبيق تلك التجربة في بريطانيا والتي قدمت بدورها مشروعا لدمج منتسبي المؤسسة في المجتمع يعتمد في مجمله على القانون الخاص بذوي الاحتياجات الخاصة في الدولة وكيفية تطبيقه كمرحلة أولى مع التأكيد على دور المؤسسة المهم والحيوي في نشر التوعية المجتمعية·
وأكدت أن مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية تعتمد على المراكز التابعة لها في نشر التوعية بين افراد المجتمع، وذلك فيما يخص الإعاقة وأسبابها وطرق الوقاية منها إضافة إلى كيفية التعامل وبالشكل المناسب مع ذوي الاحتياجات الخاصة·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نتضامن مع الفلبين لمواجهة خطر بركان «تال»