الاتحاد

الإمارات

الأعراس التراثية تقاليد تتناقلها الأجيال

الأعراس ''التراثية'' الإماراتية صورة مبدعة ترسم ملامح تاريخ تتناقله الأجيال ليبقى معلما شعبيا هاما يقصده السياح والزوار ويمثل أهم الفعاليات في المهرجانات التي تقيمها الدولة· عرس البدو والحضر عاد هذا العام من جديد ضمن برنامج فعاليات مهرجان دبي للتسوق الذي يقصده أكثرمن مليوني سائح سنويا من مختلف دول العالم·
وقال أنور الهنائي منسق فعاليات قرية التراث وعرس البدو إن الأعراس في الإمارات تتميز بعادات وتقاليد تختلف من منطقة إلى أخرى، مما يجعل لكل عرس طابعه المتميز، لافتاً إلى أن عرس البدو من الأعراس التي تجتذب عدداً كبيراً من الزوار والجمهور الذين قصدوا القرية طلباً للتعرف على هذه الأعراس والمشاركة في إحيائها·
عرس البدو له طابع خاص من حيث بدء الاحتفال بـ''المعرس'' وتجمع الضيوف المدعوين وطريقة زفة المعرس إلى بيت العروس وتجهيز النساء للعشاء واستقبال المعرس بإطلاق الأعيرة النارية احتفالاً بوصوله لاصطحاب عروسه وأخذها إلى بيته على ظهر الجمل·
تنطلق مراحل الاحتفال من قرية الغوص التراثية وتمثل ''بيت العريس'' متجهة إلى قرية التراث وتمثل بيت العروس في مظاهر الاحتفال والفرح تعلوها أصوات الأهازيج والألحان والدق على الطبول وأنواع مختلفة من الآلات الموسيقية الأخرى الخاصة بهذه المناسبة· ويصف ناصر جمعة منسق فعاليات قرية الغوص، عرس الحضر بأنه العرس الخاص بسكان المناطق الساحلية في الإمارات وهو عبارة عن عرس محلي تقليدي يبدأ بقيام والد ''المعرس''· ويرافقه عدد من رجال القبيلة ''المعرس'' إلى بيت العروس المراد خطبتها مشياً على الأقدام، وتقوم النساء بحمل ''الزهبة'' التقليدية إلى بيت العروس في موكب احتفالي·
''الزهبة'' عبارة عن الملابس والذهب والهدايا والبخور والعطور وكافة مستلزمات العروس توضع في صندوق يسمى التنكة وهي الهدية التي يقدمها المعرس للعروس وكانت كل عروس في الماضي تتباهى بكمية الأشياء المقدمة من المعرس أمام قريناتها من النساء وتعتبر الزهبة من ضمن المهر المقدم للعروس''·
وتشارك في الأعراس التي تنظمها القرية التراثية الجاليات العربية والدول المشاركة في مهرجان دبي للتسوق لتقديم تراثها عبر هذه الأعراس·
سياحة التسوق والمهرجانات تعتبر من أبرز أنماط الترويج السياحي في دبي، وتولي حكومة دبي اهتماماً كبيراً بالمهرجان الذي انطلقت دورته الأولى عام 1996 وبلغ إجمالي الانفاق على المهرجان حتى العام ،2007 54,1 مليار درهم· ووصل عدد زواره خلال نفس الفترة
''1996 إلى 2007 '' 28 مليوناً و350 ألف زائر من الدولة وخارجها·
قدرت مبيعات المهرجان خلال دورته السابقة بـ 10 مليارات درهم كان نصيب مبيعات الذهب منها 1,2 مليار درهم·
ويتمتع المتسوقون بسحوبات سنوية على كوبونات التسوق، وخصصت إدارة المهرجان
خلال العام الحالي 35 كيلو جراماً من الذهب لكوبونات شراء الذهب و35 سيارة لكزس يتم السحب عليها عبر شراء كوبونات خاصة بالسحب على السيارات· وقد تم توزيع 615 كيلو جراماً من الذهب على الفائزين في السحب خلال الدورات السابقة للمهرجان، وتوزيع 905 سيارات لكزس خلال نفس الفترة للفائزين في السحوبات·

اقرأ أيضا

البواردي يبحث مع سفير إيطاليا علاقات الصداقة